يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,12 مايو

كيف أصبح اللعب بثلاثي في الخلف رسماً شائعاً؟

في الفترة ما بين التسعينات وبداية القرن الحالي كانت خطة 2-4-4 هي الخطة الأكثر شيوعاً في كرة القدم:

مدافعان بإمكانيات بدنية هائلة، ظهيران بلياقة عالية، جناحان بسرعةٍ كبيرة وبقدرة ممتازة على لعب الكرات العرضية، لاعبا وسطٍ قادرين على تقديم الأدوار الدفاعية والهجومية، مهاجمان بمواصفاتٍ متناقضة بين المهاجم الطويل القادر على اقتناص الكرات العرضية والمهاجم القصير الأكثر سرعة.. بهذه البساطة.

مع مرور الوقت، ظهر رسم 3-3-4 ورسم 1-3-2-4 واللذان باتا الأكثر شيوعاً حتى وقتنا الحاضر، ولكن ظهور أنطونيو كونتي مع يوفنتوس برسم 2-5-3 والذي تمكن فيه من تحقيق لقب الدوري الإيطالي 3 مواسم متتالية ثم ظهوره مع تشيلسي في الدوري الإنجليزي برسم 3-4-3 وتحقيقه لقب الدوري الإنجليزي موسم 2016/17 غير قليلاً من هذه المعادلة وأثّر حتى على مدربين كبار لطالما اعتمدوا على تواجد رباعي في الخلف مثل آرسين فينغر وجوزيه مورينيو، ليصل الأمر إلى المنتخب الإنجليزي نفسه والذي بات اعتماده الأكبر على رسمٍ يتكوّن من 3 مدافعين، قبل أن يأتي توماس توخيل مع تشيلسي أيضاً ويتمكّن من تحقيق نتائج إيجابية للغاية بعد بداية موسم مخيبة مع فرانك لامبارد ويصل بالفريق إلى نهائي دوري أبطال أوروبا برسم 3-4-3.

يُمكن تقسيم أشكال الثلاثي الدفاعي إلى قسمين رئيسيين:

مقالات للكاتب