يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,08 أبريل

الحارس القشاش.. من ليف ياشين وحتى مانويل نوير

يوماً بعد آخر، تُصبح كرة القدم لعبةً أكثر تعقيداً، ولأن فك هذا التعقيد يتطلب العمل على أفكار جديدة أو تطوير أفكارٍ سابقة، عادت فكرة الحارس القشاش Sweeper Keeper للظهور من جديد في العقدين الأخيرين من القرن الماضي، وأصبحت الآن أكثر شيوعاً من قبل، بل ومتطلباً واجباً لدى الكثير من المدربين بعد أن باتت كرة القدم الحديثة تدور حول إدارة المساحة والتحكم بها.

هو حارس مرمى يمتلك القدرة على التحكم في المساحة خلف المدافعين من خلال التقدم والتواجد أقرب لخط الدفاع مستغلّاً قدرته الجيدة مع الكرة والتي تسمح له بلعب الكرات الطويلة أو التواجد كخيار متاح للتمرير لفك الضغط عن لاعبي الدفاع، إضافةً لإمكانياته الذهنية الجيدة في توقع مسار الكرة والخروج لالتقاطها أو إبعادها.

الظهور الأول لفكرة الحارس القشاش كانت من خلال الحارس الإنجليزي ليغ ريتشموند روز أواخر القرن التاسع عشر، مستغلاً حينها القوانين التي تتيح للحارس التحكم بالكرة في نصفه الخاص به ولكن دون أن يحملها، قبل أن تتغيّر القوانين كثيراً حتى الوصول لقانون التسلل في 1925 والذي غيّر كثيراً من طرق اللعب، حيث سمح للمدافعين بالتقدم أكثر للضغط على الخصم بشكل جيد ولكن الأمر عرّض الفرق للتهديد من خلال الكرات الطويلة والبينية، وحينها بات من واجب حراس المرمى أن يكونوا أكثر وعياً للخروج من مناطقهم ومحاولة تشتيت الكرة، ليظهر حينها السوفييتي ليف ياشين والمجري جيولا غروسيكس واللذان اشتهرا بقدرتهما الهائلة على الخروج من منطقة الجزاء ولعب الكرة بأقدامهما.

لاحقاً، أتى يوهان كرويف مدرباً لبرشلونة في 1988، وظهرت من جديد فكرة الحارس القشاش، معتمداً على أفكار الكرة الشاملة الهولندية التي نشأ عليها مع رينوس ميتشلز والتي تعتمد على السيطرة على المساحة، الأمر الذي جعل الأسطورة الهولندية لا يكتفي بأدوار دفاعية فقط للحارس من خلال التقدم وتشتيت الكرة، بل كان يُدخله أيضاً في عملية تدوير الكرة ومحاولة جذب الخصم لخلق مساحات بين الخطوط وفي المناطق المتقدمة من الملعب، وهو ما سار عليه الكثير من المدربين في الوقت الحالي ولعل أهمهم بيب غوارديولا، الذي برز معه فيكتور فالديز في برشلونة ثم أظهر مانويل نوير في بايرن ميونخ بشكلٍ أكثر جرأة مستغلاً قدرات الحارس الألماني الخارقة مع الكرة، وأخيراً البرازيلي إيدرسون في مانشستر سيتي، الذي يُعتبر في الوقت الحالي أحد أبرز الحراس جودةً في لعب الكرة بأقدامهم بالإضافة لمواطنه أليسون بيكر حارس ليفربول وأندريه تير شتيغن حارس مرمى برشلونة.

مقالات للكاتب