يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,18 فبراير

هل بات توتنهام فريق اللاعب الواحد؟

بعد بداية ممتازة للموسم تمكّن فيها من تحقيق الفوز في 7 مباريات من أول 12 مباراة كانت اثنان منها بنتيجة كبيرة أمام مانشستر يونايتد ثم انتصار بهدفين أمام مانشستر سيتي سبقتهما خسارةٍ وحيدة أمام إيفرتون في الجولة الأولى، تراجع أداء توتنهام بشكل ملحوظ منذ الخسارة أمام ليفربول في الأنفيلد والتي تبعتها خسارة أمام ليستر قبل أن يعود ليخسر مجدداً أمام ليفربول إياباً لتبدأ سلسلة من الخسائر المتتالية لم يكسرها سوى الفوز على وست بروميتش ألبيون قبل العودة والخسارة بثلاثية أمام مانشستر سيتي.

أمام ليفربول، فقد توتنهام قائده هاري كين للإصابة والتي ابتعد على إثرها عن مباراتي برايتون وتشيلسي، هذا الابتعاد أظهر القيمة الكبيرة لهاري كين على هجوم توتنهام، حيث توضّح إحصائيات معدّل الأهداف المتوقعة تراجعاً كبيراً في قدرة الفريق على خلق الفرص:

ولكن، هل تأثير غياب هاري كين كان على تسجيل الأهداف أم صناعتها؟

لنلقي نظرة سريعة على أسلوب توتنهام الهجومي مع جوزيه مورينيو، لنجد أن البرتغالي يعتمد بشكلٍ كبير على ذكاء هاري كين في التمركز وقدرته البدنية ليكون محطة لاستلام الكرة بين الخطوط، إضافةً لإمكانياته الهائلة على الكرة ورؤيته الممتازة للملعب، وبالتالي بات هاري كين نقطة يرتكز عليها الفريق في التحوّلات الهجومية، وباتت مهمته الرئيسية في النزول أكثر للثلث الثاني من الملعب مع تحرك الجناحين بشكلٍ عمودي باتجاه مرمى الخصم.

مقالات للكاتب