يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,01 يوليو

حكيمي في باريس.. فائض فوق الحاجة أم حاجة ملحّة على طريق التتويج بكبرى البطولات؟

بات واضحًا أن باريس سان جيرمان هذا الصيف في خضم حملة تدعيم واسعة بعد أن فقدوا لقب دوري الدرجة الأولى الفرنسي أمام ليل وفشلوا مرة أخرى في تحقيق هدفهم طويل الأمد في الفوز بدوري الأبطال. سيصبح حكيمي ثالث صفقة كبيرة لهم هذا الصيف، حيث ضمنوا بالفعل لاعب خط وسط هولندا وليفربول جورجينيو فينالدوم وحارس مرمى إيطاليا وإيه سي ميلان جيانلويجي دوناروما.

كان تشيلسي مستعدًا بقوة للتعاقد مع حكيمي، لكن باريس تحرك بسرعة لتأمين التوقيع مع الجناح المغربي، سيوقع اللاعب البالغ من العمر 22 عامًا عقدًا مدته خمس سنوات، ومن المتوقع أن يتم منحه على الفور مكانًا في البداية تحت قيادة بوكيتينو.

يعتبر الظهير سلاحًا حيويًا في اللعبة الحديثة، لقد ولت منذ زمن الأيام التي كان فيها يدافع فحسب، يتعين عليهم الآن المساهمة في كلتا مرحلتي اللعب وتحقيق أولوية الهجوم. أصبح عمل الظهير من بين أكثر الأصول إبداعًا لأي فريق يرى الظهير جناحًا مساندًا لا يتوقف عن الهجوم، أشرف حكيمي هو تجسيد حقيقي لذلك.

حكيمي، الظهير الهجومي متعدد الاستخدامات، على كلا الجانبين اقتحم تشكيلة ريال مدريد في موسم 2017/18، لعب تسع مباريات بالدوري وسجل هدفين، ثم انضم بعدها إلى بوروسيا دورتموند على سبيل الإعارة لمدة عامين في عام 2018. ومنذ ذلك الحين، أثبت حكيمي أنه أحد أفضل اللاعبين في العالم في منصبه، لكن بدلاً من العودة للقتال من أجل مركز في مدريد، وقع الشاب المغربي بداية الموسم الماضي على مشروع أنطونيو كونتي في إنتر ميلان، أثبت حكيمي أنها خسارة كبيرة للريال وأظهر سبب كونه أحد أقوى الأجنحة المتأخرة في العالم، حيث لعب دورًا رئيسيًا حيث كسر إنتر احتكار يوفنتوس بالفوز بدوري الدرجة الأولى.

مقالات للكاتب