يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,15 مايو

‏باولو مالديني.. أفضل حزام آمان في العالم!

قد تتفق وقد تختلف حول مكان وجود مالديني في قائمة أفضل مدافعي العالم لكن الأكيد أن العالم يتفق ولايفعل ذلك عادة على أن مالديني يعد أحد أعظم مدافعي اللعبة، ماقد يميز المدافع المثالي يتوفر في إبن تشيزاري، يمكنك القيام الآن بزيارة قصيرة الى بعض ملخصاته على اليوتيوب، هناك حيث يمكن خداع الجميع لكن الإنطباع الذي ستأخذه من باولو لن يخدعك إطلاقاً، قدرته على الدفاع عن نفسه، عدوانيته، توقيت قراراته، إلتصاقه الدائم عند الإستباق، وبكل تأكيد إنزلاقاته الدقيقة في توقيتها، وللمزيد من التفاصيل يمكن أن تسأل مهاجمي الكالتشيو طيلة مايقارب ثلاث عقود من الزمن!

‏”في الوضعيات الدفاعية التي تكون على الأطراف، خاصة 2 ضد 2، جناح الخصم الذي يحمل الكرة الآن يقرر التمرير للاعب القريب له لتحقيق مثلث سريع، الظهير الذي سيواجه، ماذا عليه أن يفعل؟ هناك إقتراح واحد، وهو أن يسيدير نحو الكرة لأنه إذا لم يفعل ذلك سوف يفقد التواصل معها ويسهل القضاء عليه، نحن في الكوفيرتشانو نعلّمك هذا، هذا طبعاً إذا لم تكن بولو مالديني”- فرانسيسكو داريجو .

‏عُرف باولو مالديني بقدرته على تطويق جسده لتسهيل خيارته، تلك المرونة كانت نقطة قوته أثناء قراراته، لذلك قد يستدير حيث مايريد دون أن يكون ذلك مؤثراً على قرارته التالية، لذلك آمن مالديني دائماً بأن عملية الدوران نحو المهاجم ليست مبررا كافيا لفقدان التواصل مع الكرة، إذ يمكن للمدافع أن يفعل ذلك في مبارزته مع مهاجم الخصم وقد قدم نفسه كدليل مقنع لذلك!

‏في الثنائيات، يميل مالديني دائماً لمحاولة قيادة المهاجم نحو المكان الذي يقلل فيه نسبة مخاطره، يستخدم خط التماس كلاعب مساند، وطبعاً، يميل بحسده لسياقة المهاجم نحو المكان الذي يقرر فيه الإنقضاض عليه، وماذا بعد؟ التكلينغ – Tackling عبر الإنزلاق، تلك إحدى نقاط قوته الأبرز والتي عرف بها تاريخيا، هذا رغم أنه يعتبر عملية الإنزلاق قرر إنتحاريا لايضمن المدافع تبعاته، أو هكذا يقول:

مقالات للكاتب