يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,17 أبريل

أشرف حكيمي.. الظهير الذي ولد ليُبدع مع ثلاثي الخلف!

آشرف، المغربي الذي تمت صناعته في مصنع ريال مدريد، أحد أكثر لاعبي الكالتشيو تأثيرا هذا الموسم، يريد دائماً أن يكون قريباً من مرمى خصمه، لهذا السبب البسيط أراد التدريب تحت قيادة أنتونيو كونتي، رغم أن عروض أفضل على الصعيد المادي جاءت من مانشستر سيتي لكن ظهير ريال مدريد سابقاً رفضها لأنه يريد أن يلعب في فريق يشعر فيه بأن ظهره تتم تغطيته بأكثر من لاعب، وجد نفسه مع لوسيان فافير في دورتموند لأنه كان يدافع بثلاثة في الخلف، وعندما واجه الإنتر في دوري الأبطال قرر اللحقاق بنيرادزوي لأنه شاهد فريقا يدافع بخمسة، أو هكذا يعتقد حكيمي عن نفسه، حيث يكون أفضل عندما ينطلق للهجوم وخلفه ثلاثي دفاعي يقوم بتغطيته، ومع الإنتر وفي أول مواسمه يبدوا المغربي في صحة جيدة، أو هكذا سيخبرك هذا التحليل مدعوما بصور تشرح بعض التفاصيل التكتيكية .

آشرف، ظهير يملك إنطلاقة مميزة، وتلك نقطة قوته الآولى، قوي في المواجهات الفردية، مراوغ بارع، قدرته المميزة كذلك في إتقانه لعمليات التبادل بالكرة، يستطع من خلالها إنجاز أكثر من مثلث، مع لمسته الفنية المميزة بالكرة، يمكنك مثلاً ان تعلم أن أشرف هو ثاني أكثر لاعبي الكالتشيو تأثيرا في معدلات الصناعة والأهداف معا، إذ يملك ستة أهداف وبنفس العدد من صناعة الأهداف، وحده فيديريكو كييزا يتفوق عليه، هو كذلك أكثر لاعب إستطاع تقديم فريقه خطوة للأمام بالفوز بالمساحة من خلال تبادل الكرة أو سياقتها، إذ يتربع مع زمليه في الفريق باريلا كأكثر لاعبين فوزا بالمساحة في السيري آ .

تكتيكيا، يعد سلاح آشرف الحقيقي هو في إتقانه لعملية الإسناد والتي يكون بعدها مهيئا للإنطلاق، أو مايسمى باللغة الإيطالية “La Sponda”، أي المحطة والذي يكون في أغلب الأحوال زمليه البلجيكي لوكاكو، يقف عليه ومن ثم يخترق مصحبا معه الكرة، لعبة تتكرر في أكثر من مرة في كل مباريات الإنتر .

مثلاً في مباراة كالياري وعند دخوله مباشرة، آشرف يستلم الكرة على الخط، ينظر مباشرة الى لوكاكو، يمرر الكرة إليه ويستند عليه، يخترق المغربي ويمرر عرضية لدارميان الذي يسجل هدف الفوز على كالياري وبذلك ينهي معاناة دامت لشوط و ثلاثين دقيقة! .

مقالات للكاتب