يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,20 مارس

‏صحوة الإنتر بعد الخيبة الأوروبية

ما بعد الخيبة الأوروبية والسقوط ضد شاختار، وضع فابيو كابيلو تساؤلا في وجه أنتونيو كونتي على إستديوهات سكاي متسائلا عن ما إذا كان للفريق خطة B كان من الواضح أن كونتي كان متوترا إذ لم يعطي إجابة مقنعة، وذكر ما مفاده بأنه لن يكشف عنها أمام الملأ، لكن الحقيقة أن كونتي وجهازه الفني كانوا أكثر شجاعة ماوراء الكاميرا، حيث قرروا تغيير طريقة لعبهم بشكل كبير، وكان ذلك سببا كافيا لكي يحقق الفريق سلسلة إنتصارات متتالية، لم يكن ذلك يعني التحول الى خطة B بل وضع حد للخطة A وإستبدالها بشكل تام، ستمر هذه المقالة على هذا التحول الذي وضع الإنتر مبتعدا قليلاً في صدراة السيري آ .

‏كان الإنتر في مرحلة الذهاب ثاني أسوأ فرق الكالتشيو في إفتكاك الكرة في وسط ميدان الخصم وهذا كان يعني فشلا ذريعا في منظومة الضغط، ولم يكن للأمر سوى أن يكون له تدعيات أخرى تتمثل في الفشل في الدفاع في مساحات شاسعة، ربما بسبب خصائص المدافعين الثلاثة الذي يقفون في الخلف، ولذلك السبب كان لابد من إحداث التغيير، من الدفاع بشكل متقدم الى العودة أمتار للوراء، مايعني ذلك أن الفريق سيدافع بشكل متأخر وذاك ماساعد مدافعين مثل دي فري وباستوي وخاصة سكرينير الذي لايستطيعون الركض بسرعة عالية لذلك يجيدون أنفسهم أكثر في الدفاع في المساحات الضيقة .

‏مافعله أنتونيو كونتي هو أنه قرر التراجع و عدم الإعتماد على الإستحواذ كفكرة رئيسية لنظامه التكتيكي، تراجع للخلف معتمدا على التحولات السريعة، هذه المنهجية ساعدت أكثر نجم الفريق لوكاكو الذي إستفاد من أن يكون رأس النظام في قيادة المرتدة، روميلو هو مهاجم يعبر عن ذاته بشكل أفضل كلما حصل على مساحات كبيرة للركض، الملفت هنا هي هذه المعلومة التي على الأرجح قد تختصر لك السر، ماقبل مباراة تورينو الأخيرة، وفي إثنى عشر مباراة خسر فيها الإنتر الإستحواذ إستطاع الفريق فيها تفادي الخسارة، فاز بعشرة وتعادل في مبارتين، إذ أن الرهان أصبح مرتبط بفكرة التخلي عن الكرة، لأن أسلوب المرتدة والدفاع في الخلف بدى مناسباً لخصائص لاعبي الإنتر، واليكم هذه التفاصيل:

‏كثيرة هي المباريات مؤخراً التي قرر فيها كونتي وضع الكرة كأخر أولوياته، تخلى عنها وقرر الإعتماد على التحولات، مثلاً مباراة أتالانتا إيابا كان الفريق يدافع بعشرة لاعبين مع ترك روميلو لوكاكو وحيدا، دافع كونتي بخمسة في الخلف مع أربع في الوسط، تم إقناع لاوتاورو بالدفاع على نفس خط مع ثلاثي الوسط، كان مكلفا برقابة إخترقات تولوي المدافع الثالث في خطة غاسبريني، نجح في ذلك طوال المباراة وإستحق إشادة مدربه مابعد المباراة.

مقالات للكاتب