يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,06 مارس

في الكالتشيو.. هناك حرب ضد الصدفة!

في إيطاليا، يثق المدربين أكثر في بناء اللعب من الخلف، يفعلون ذلك إعتقادا منهم بأن تلك محاولة لتقليل من تأثير الصدفة في اللعب، ربما يستخدمون هنا إحصائيات تساعدهم على ضحد الفكرة المناقضة لذلك والتي تدعوا لرمي كرات طولية نحو إحدى المحطات الرسمية التي تملك حظوظ أكبر في الفوز بالصرعات الهوائية، هناك إختزال عظيم ومختصر لمدرب إسباني يعمل الآن كمساعد لبيب جوارديولا يدعى خوانما ليو يقول فيه بأن دور المدرب في المباراة لا يدعوا كونه محاولة جادة لتقليل من التأثير الحظ على مجريات اللقاء، تلك الحكمة تتجسد لدى الطليان في يومنا في محاولتهم المستمرة لإخراج الكرة بشكل سلسل مستخدمين جميع لاعبي الفريق من الحارس الى المدافعين وبذلك يكونون أقل الدوريات الأوروبية إستخداما للكرات الطولية! .

لنلقي نظرة على فرق الكالتشيو من حيث بناء اللعب، تقريباً هناك خمس فرق تميل نسبياً لرفض اللعب من الخلف، فرق إختارت خيار لعب كرات طولية على حساب التمرير القصير، طبعاً، بإستثناء هيلاس فيرونا الذي يرفض مدربه بشكل قاطع بدأ الهجمة من الخلف فإن الرباعي الأخر لايبدوا متطرفا في هذا الخيار، لك هذا الجدول الذي قد يضعك في الصورة بشكل أفضل

نسبة لعب كرات طولية على حساب التمرير من الخلف

بينما يترأس اليوفي قائمة الفرق التي تميل للعب في مناطق متأخرة، فرق تفضل المخاطرة واللعب من الخلف، فريق بيرلو مثلاً يفضل وبنسبة 88% من أن يبدأ الهجمة من الخلف، بينما يملك فقط نسبة 12% من الكرات الطولية، يليه نابولي، كروتوني، إنتر، لاتسيو .

مقالات للكاتب