يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,13 فبراير

‏نيكولو باريلا، تلميذ عبقري نجح متأخراً..!

نيكولو باريلا، شاب إيطالي، تم تقديمه كلاعب وسط، يركض كثيراً، يقطع الى العمق، قاطع جيد لطرق الخصم، بقدر قدرته هذه كان يحمل لاعب كالياري السابق عيوب متعددة، لم يكن باريلا قادرا على صناعة اللعب، لايعرف متى عليه أن يتحرر، تلك الميزة التي يشير اللاعب إلا أن كونتي كان خلف تعليمها له مؤخراً، بدايته لم تكن مثالية، زميله سينسي سرق الأضواء في البداية، جاءت إصابة أبعدته لثلاث أشهر، كثيرون تراجعوا في معركة سقف التوقعات، وعندما بدأت نهايات الموسم الماضي قرر البعض التراجع وتقديم إعتذار للاعب، ومع وصولنا الى منتصف هذا الموسم كثيرون وضعوا باريلا كأفضل لاعبي إيطاليا وبكل تأكيد هو أفضل لاعبي خط الوسط، زولا يستحق التحية هنا، كان أول رجل آمن بقدرات باريلا أيام كالياري، رآى مالم يراه كثيرون، يمكنه إستخدام إيمانه هذا الذي كان وراء إكتشاف موهبة باريلا في سيرته الذاتية، لعله يجد عملا في أحد أندية الكالتشيو بعد فترة من البطالة! .

الإنتر، فريق يدربه كونتي، مدرب صارم بقواعد ثابتة، ألعاب نمطية مكررة وبحرية مقيدة، يعتقد بعض المدربين في ذلك البلد أن تطور اللاعب في منهجية تدريب كتلك التي يملك كونتي يبقى أمرا مستحيلا لأن اللاعب ببساطة يتعلم أشياء محددة ستنتهي بمجرد مغاردة المدرب أو مغادرته هو، إذ أن التطور سيكون أكثر وأسرع مع مدرب يعلم مبادئ اللعب بدل ألعاب مركبة ومكررة، لأن المبادئ باقية في عقل اللاعب ويمكن إستخدمها في كل ملاعب العالم ومع كل المدربين، لكن تجربة باريلا الذي يشيد دائماً بدور مدربه في التأثير في مسار تطور مستواه تبدوا مقنعة لتفكير في جدوائية أسلوب كونتي التدريبي الذي يلقى رتلا مع النقد في السنوات الأخيرة خاصة في تأثيره السلبي على تطور اللاعبين الشباب .

باريلا إستطاع وضع تعريف أكثر شمولية لنفسه مع أنه كان يتم إختصاره في كلامات محدودة تماماً مثل إمكانياته، نيكولو اليوم هو لاعب وسط أكثر شمولية، يستطيع اللعب في أكثر من مركز، قدراته الفنية تطورت بشكل كبير، لديه القدرة على المراوغة و على اللعب في المساحات الضيقة، مرر مميز، مع إمكانيات كبيرة في الإختراق نحو العمق مع ميزة التسديد من بعيد، هدف فيورنتينا الأخير كان مثالا جيداً على ذلك .

قبل سنتين من الآن كان نيكولو باريلا يخسر كرتين ونصف كمعدل كل تسعين دقيقة، مع خسارة ثلاث تمريرات، اليوم يخسر باريلا بمعدل 0,5 فقط من الكرات كل مباراة، مع تسجيله لمعدل خسارة لايزيد على 1,9 تمريرة كل تسعين دقيقة، يمكننا التذكير أنه أكثر لاعبي الفريق مابعد بروزوفيتش في القدرة على الفوز بالمساحات، إستطاع تسجيل هذا المعدل مع تطوره الكبير في سياقة الكرة تحت كل الوضعيات، هذا التطور الفني هو الذي غير شكل باريلا من لاعب يعتمد أكثر على مجهوداته البدنية في إبراز نفسه الى لاعب يملك عقلا مفكرا ورجلا خلاقة، مكنته من تقديم نفسه بصورة مغايرة للمتوقع .

مقالات للكاتب