يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,09 يناير

لوكاكو.. لا تدعه يستدير

إشترى الإنتر لوكاكو من سوق الملابس المستعملة، كانت تبدوا صفقة مخيبة للكثير من متابعي اللعبة، كان رهان مكلفا لإدارة الإنتر التي دفعت ثمانين مليون أورو في لاعب ظل لفترات على مقاعد بدلاء مانشستر، جاء لإيطاليا والشكوك تعيش بالقرب منه، بعد أربعة أشهر تحدث لوكاكو بكل شجاعة باللغة الإيطالية، مع مرور الوقت وصل ليصبح أهم لاعبي فريقه، أكثرهم تهديفا وتأثيرا في منظومة اللعب، ليكون بذلك أحد أفضل لاعبي العالم، وبين كل هذه التحولات تحقق قصة لوكاكو مبيعات عالية في سوق النجاح.

جاء لوكاكو بعيوب عديدة، لا يستغل بالشكل الكافي قدراته البدنية العالية، يعاني من سوء في الإنهاء، لايبدوا بذلك اللاعب الذي يملك ذهنية قوية، لكن جزءاً من قصة التحول هذه كانت بسبب نوعية التدريبات، وبدرجة أولى نوعية مدافعي الإنتر التي ساعدت البلجيكي على النمو بسرعة، أو هكذا يدعي، لنستمع إليه:

“عملت مع كونتي لثلاثة أشهر على تحسين قدراتي في اللعب مستخدماً ظهري، كان علي تحسين هذه المسألة، في التدريبات تتدرب مع مدافعين بخصائص مختلفة، سكرينيار يلتصق بك عن قرب، دي فري لديه قدرة كبيرة على إيجاد التمركز الصحيح، غودين كان يعمل على خط الإستباق دائماً، رانوكيا ودامبروزيو يجيدون التغطية، باستوني خارق للعادة، لقد صدمني في أول أيامه، الجميع مميزون ومن المفيد التدربب معهم يومياً”.

كان لأنتونيو كونتي دوراً مهماً في نقل لوكاكو من مرحلة معينة الى مرحلة أعلى، كان يريد التعاقد معه منذ ستة سنوات، إذ يبحث كونتي دائماً عن مهاجم متحرك و أخر لديه قدرات بدنية عالية للعب دور المحطة، أنتونيو يلعب بشكل مباشر، لذلك يحتاج دائماً لمهاجم يملك ميزة اللعب وظهره للمرمى، يصعد بالفريق، يتحرك بشكل عكسي لتوفير المساحة للمهاجم الثاني الذي يطلب الكرة عموديا، هكذا دائماً هي فلسفة كونتي الهجومية، الإعتماد التام على تحركات محددة لصناعة ألعاب مركبة، كان غرازيانو بيلي، موراتا، دييغو كوستا، فوشينيتش أوراق مهمة في هذه المنظومة، واليوم جاء الدور على لوكاكو ليكون المحطة التي يذهب إليها الفريق في حالات الهجوم .

مقالات للكاتب