يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2020,19 ديسمبر

تذكرة الى كتاب ماسيمليانو أليغري

من فضائل البطالة أنها تمنحك الوقت، منذ سنتين ينتظر ماسيمليانو أليغري عرضا لكي يعود للوقوف على الخط، تأخر ذلك العرض أو لربما لم يجد مايجعله متحمسا لقطع عطلته لذلك رفع قلمة وكتب أول كتاب له في مسيرته المهنية، من عنوانه يمكنك إكتشاف إسم كاتبه، لأن أليغري لطالما كان يروج لفكرة سهولة اللعبة، وكان دائماً ساخراً ممن ينظرون في التلفزيون ويعقدون جوهر اللعبة، كان يرى أن المسألة لا تستحق كل ذلك التعقيد، لذلك عنون كتابه بعنوان ‘سهل جداً’ .

كتاب من 230 صفحة، 32 فقرة، تحدث عن نظرته للعبة، كان ناقدا بشدة لفكرة تقديس التكنلوجيا في لعبتنا اليوم، إنتقد مدربي الألعاب المركبة، وأكد بأن الحياة واللعبة شريكان في الحياة حيث التوازن هو المطلب الأساسي للإستمرار، ربما من يتابع عن كثب مؤتمرات أليغري قد يبدوا الكتاب مجرد حلقة مكررة من أحاديثه تلك، وفي نهاية الكتاب خصص فقرة خاصة للحديث عن عقلية كريستيانو رونالدو، قد يكون ذلك خياراً تسويقياً للكتاب نفسه لكن الأكيد كذلك أن رونالدو يستحق ذلك، كان رجلا حديديا بحسب الكاتب! .

هكذا هي نظرة أليغري للعبة، هي ليست علوم لكي نضع قوالب جاهزة وبذلك نحصل على نتائج محددة، هي فن متقلب، اللاعبون هم من يقومون بدرو الفنان فيه، بينما على المدرب أن يضعهم في ظروف مناسبة للإبداع، لاتزيد مهمته عن هذه، هي تشبه كرة السلة، علينا بالبحث عن اللاعب الأكثر إبداعاً لنسلم له الكرة، في ذلك يمر ماكس في شوراع كتابه منتقدا مناهج التدريب التي تقييد من حرية الإبداع، إذ يرى بأن إيطاليا وبسبب أزمة التعليم في مدارس اللعبة لم تعد تسطيع إخراج لاعبين مبدعين بل مجرد لاعبين متشابهين بسبب طريقة التعليم التي تضع التلقين كفاعل مساهم في تنمية قدرات الموهبة وهو مالايراه أليغري صحيحاً، إستخدم أليغري جملة في كتابه نالت تقديراً كبيراً وتم تدوالها على نطاق واسع في المجتمع التدريبي الإيطالي، والجملة تقول:

“لو تم تعليمنا أقل لتعملنا أكثر” .

مقالات للكاتب