صور .. الكشف عن مضمار سباق “السعوديّة للفورمولا إي– الدرعية 2018”

كشفت اللجنة المنظمة لسباق “السعوديّة للفورمولا إي– الدرعية 2018” ظهر اليوم الخميس الموافق 6 ديسمبر عن المضمار الخاص بالسباق الكبير والمرتقب والذي تحتضنه المملكة خلال الفترة 13-15 ديسمبر الجاري في مدينة الدرعية التاريخية، وذلك خلال جولة قام بها صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة؛ وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان الفيصل، رئيس الاتحاد السعودي لرياضة السيارات والدراجات النارية؛ وكارلو بوتاجي، الرئيس التنفيذي لشركة “سي بي إكس” التي تتولى الترويج محلياً لسباق “السعوديّة للفورمولا إي–الدرعية”، وعدد من وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

ويشكّل هذا المضمار ساحة تنافسيّة بين سائقي فورمولا إي من 11 فريقاً، والذين سيتنافسون جميعاً في الجولة الافتتاحيّة للموسم الخامس لسباق الاتحاد الدولي للسيارات “فورمولا إي ايه بي بي”، وسيشهد السباق المنتظر أجواءً حافلة بالسرعة والحماس والمنافسة التي سترضي جميع الأذواق دون استثناء داخل وخارج حلبة السباق.

وقبل بداية الجولة أقيم المؤتمر الصحفي الخاص بهذه المناسبة، حيث تحدث صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل في البداية عن هذا الحدث الكبير والمرتقب وقال: “تستعد المملكة لاستضافة سباق فورمولا إي التاريخي بعد أسبوعٍ من الآن، وسيشهد سباق السيارات هذا، والذي يُعتبر الأكثر حداثة وتطوراً في العالم، توافد حشودٍ من الجماهير الرياضية إلى المملكة وذلك ضمن مدينة الدرعيّة المُدرجة على قوائم منظمة اليونسكو للتراث العالمي، والتي تجسّد صفحات مضيئة عن التاريخ العريق للمملكة، وهذه بحد ذاتها تجربة رائعة؛ إذ سيشهد هذا الحدث سلسلةً من الأنشطة الترفيهية والممتعة خارج نطاق حلبة السباق؛ ونثق بأن توقيع اتفاقية شراكة مثمرة مع سباقات “فورمولا إي” العالمية يشكّل خطوة طموحة وملهمة لتنظيم السباق الكبير والمنتظر ’السعوديّة للفورمولا إي– الدرعية‘، وأحب أن أؤكد بأن التذاكر لن تكون مخصصة لمتابعة منافسات ومجريات السباق فحسب، بل ولحضور المهرجان الأكبر على الإطلاق في المملكة لسباقات السيارات وفعاليات الموسيقى والترفيه والأنشطة الثقافيّة، والذي سيشمل تنظيم 6 عروض فنية عالمية ضخمة تقام لأول مرّة في المملكة”.

وأضاف سموّه: “ندعو جميع المشجّعين والضيوف والجماهير الرياضيّة للاستمتاع بهذا الحدث الحصري عبر شراء تذاكرهم الخاصة للاستمتاع بتجربة شاملة ومتكاملة بمعنى الكلمة، إذ ستتيح هذه التذاكر المشاركة في سلسلة من الأنشطة والفعاليات الترفيهية والمشوّقة على مدى 3 أيام، مع الإشارة إلى أن إمكانية الدخول إلى كامل موقع السباق في الدرعيّة تقتصر فقط على حاملي التذاكر، لذا ندعو الجميع إلى حجز وشراء تذاكرهم المخصصة للأيام الثلاثة”.

من جهته، قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان الفيصل: “تنطلق المملكة في رحلةٍ مميّزة وواعدة نحو الاستدامة؛ وتتمحور الرسالة الرئيسية لسباقات ’فورمولا إي‘ حول الاستفادة من مجالات الطاقة المتجددة، والعمل على اتباع طرق ملهمة على تقليص البصمة البيئية في سباقاتها المختلفة، وأسوةً بسباقات فورمولا إي الأخرى في شتّى أنحاء العالم، سنقوم بتشجيع حاملي التذاكر على الاستفادة من خدمة ’بارك آندرايد‘ المميزة، حيث سيتم إيقاف جميع السيارات التي تحاول الوصول إلى مدينة الدرعية التاريخية بدون إذن وصولٍ محدد، وهو ما سيضمن لجميع الضيوف والزوار والجماهير الاسترخاء وترك سياراتهم قرب المنزل، والاستمتاع بأروع الأجواء ومنافسات سباقات السيارات”.

من جانبه، قال كارلو بوتاجي: “سيشكّل هذا السباق حدثاً رائعاً للجميع دون استثناء؛ يتضمن عدداً من النشاطات والفعاليات الترفيهية الكبرى على مستوى المملكة التي تواصل عزمها بناء مستقبل مشرق وواعد وطموح ضمن إطار رؤية عام 2030، نحن متحمسون جداً لاستقبال جميع الضيوف والجماهير، والذين سيتوافدون من داخل وخارج المملكة إلى مدينة الدرعيّة التاريخية للمشاركة في هذه التجربة الرائعة والشاملة، ونؤكد بأن سباق ’السعوديّة للفورمولا إي–الدرعية‘ لعام 2018 سيشكّل فرصة فريدة للجميع من مختلف شرائح المجتمع، وأنشطة وتجارب تواكب أذواق الجميع من كافة الأعمار، وذلك سواءً من حيث منافسات السباق أو الفعاليات والأنشطة خارج حلبة السباق”.

بعد ذلك تجوّل الحضور حول مسار السباق الذي يبلغ طوله 2،495 متراً ويتألف من 21 دورة، ويجرى حالياً العمل على قدمٍ وساق لإنشاء مسار السباق ضمن شبكة الطرق الحالية في مدينة الدرعيّة، وذلك بما يتوافق مع معايير حملة “تعزيز السلامة على الطرقات” التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات، ويتم تنفيذ هذه الجهود بموجب تعاونٍ وثيق مع منظمة اليونسكو، وهيئة تطوير بوابة الدرعيّة، وذلك لضمان الحفاظ على الكنوز والمكنونات التراثية والتاريخية لمدينة الدرعيّة من أجل الأجيال القادمة.

وسيشتمل موقع استضافة سباق “السعوديّة للفورمولا إي– الدرعية” على مقاعد ضخمة ستستوعب عشرات الآلاف من المشجعين في يوم السباق، بالإضافة إلى مسرحٍ مخصصٍ للحفلات الموسيقية التي ستستمر لثلاث ليالٍ، فضلاً عن منطقة ترفيهية في “قرية فورمولا إي”، ومناطق ثقافية وتراثية مخصصة للعائلات.

إلى جانب ذلك، سيشمل موقع السباق منطقة رائعة تزخر بالعديد من المطاعم والمقاهي الراقية، بالإضافة إلى سوقٍ تقليديّة ستتضمّن منافذ تجزئة تقدّم عروضاً فريدة للمتسوقين من مرتادي السباق والمشجعين. كما ستقوم علامة “هارفينكلز” الشهيرة بافتتاح أكشاكٍ ومتاجر مصغّرة لبيع المنتجات الفاخرة. علاوةً على ذلك، سيتم تخصص منطقة ضيافة رائعة للشخصيّات الهامة ستحمل اسم “إيموشن” (Emotion)، والتي ستتيح لحاملي التذاكر الفاخرة التفاعل مع نخبة من المشاهير العالميين.

وتزخر الأجواء بعروض الليزر الضوئيّة، والتجارب التفاعلية باستخدام أجهزة الواقع الافتراضي والواقع المعزز، فضلاً عن إمكانية متابعة نخبةٍ من أحدث الأعمال والإبداعات الموسيقية المعاصرة في العالم، والعروضٍ المميّزة لمبدعي الموسيقى التقليديّة، وموسيقى العود والقانون والربابة، بالإضافة إلى الاستمتاع بتجارب سرد القصص الملهمة، كما سيتم تسليط الضوء على مجموعةٍ متنوعة من المشغولات الفضية والقطع الخشبيّة الفريدة، فضلاً تنظيم ورشٍ عمل، ومعارض للصور، وتجارب لركوب الجمال، والتي تمثل بمجملها جواهر مخفيّة تزيّن الإرث التاريخي الفريد للمملكة العربيّة السعودية، وسيتاح للضيوف والجمهور أيضاً تجربة نفق تاريخي فريدسيصحبهم في جولة افتراضيّة عبر الزمن لاستكشاف تاريخ ومسيرة المملكة عبر العصور.

علاوةً على ذلك، سيقوم المنظمون بتشجيع حاملي التذاكر على “الاسترخاء وترك سياراتهم قرب المنزل”؛ حيث سيتم تشجيع رواد السباق والمشجعين على استخدام وسائل النقل العام، وذلك انسجاماً مع التزام سباقات “فورمولا إي” بتطبيق أرقى معايير الاستدامة في منافساتها حول العالم.

و يمكن لحاملي تذكرة السباق ليوم واحد، وتذكرة “جراند ستاند” للأيام الثلاثة الاستفادة من خدمة “بارك آندرايد” Park & Ride)) والتي سيتم تسييرها انطلاقاً من جامعة الملك سعود، وسيتم تسيير حافلات دوريّة انطلاقاً من عدّة في أنحاء العاصمة الرياض، بالإضافة إلى تخصيص نقاط ركوبٍ في كلٍ من الفيصلية، و”فندق النرجس”، وفندق “حياة ريجنسي”، وفندق “فور سيزونز”، وفندق “هوليداي إن الميدان”، وفندق “هوليداي إن العليا”، و”فندق “ألوفت، وفندق “موفنبيك الرياض”، و”فندق ماريوت الرياض” (طريق الملك سعود)، و”فندق دبل تري باي هيلتون”، و”بانورما مول”، و”الرياض بارك مول”.

هذا وسيتاح للزوار والضيوف من حاملي تذاكر السباق في يوم 13 ديسمبر فرصة الاستمتاع بمجموعةٍ من المناطق الرائعة المخصصة للمشجعين والجماهير الرياضية، بالإضافة إلى العديد من الوجهات الترفيهيّة والثقافيّة والمطاعم والمقاهي ومراكز التجزئة، والذي سيُقام في مختلف أنحاء مدينة الدرعيّة التاريخيّة المُدرجة في قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، وصولاً إلى الضواحي الواقعة على مشارف العاصمة الرياض، كما سيقوم في ذات اليوم النجمان العالميّان إنريكي اجليسياس وجيسون ديرولو بافتتاح الحفل الموسيقي الأوّل كجزءٍ من سلسلة حفلات موسيقية ستُقام على مدى 3 أمسيات استثنائية، والتي يمكن لحاملي تذاكر السباق حضورها مجاناً، أما في اليوم التالي (14 ديسمبر) سيكون الزوار على موعد مع المطرب الموسيقي العربي الشهير الفنان عمرو دياب إضافة إلى نخبة من الفنانين العالميين أمثال نجوم موسيقى الهيب هوب “بلاك آيدبيز” الأجواء الرائعة ليحظى الجمهور بتجربة استثنائية وحافلة.

أما في يوم السباق الكبير الموافق (15 ديسمبر) وبعد أن تبدأ حشود الجماهير الرياضية باختبار أجواء الحماس والتشويق للسباق المنتظر “السعوديّة للفورمولا إي– الدرعية”، ستُختتم الأجواء الفنيّة الرائعة حفلٍ مٌميّز لفرقة الغناء الأمريكية المعروفة “ونريببليك”، ومنسق الأغاني الشهير والمنتج العالمي ديفيد جيتا.

الجدير بالذكر أن المشجعين والجماهير من حاملي التذاكر سيتاح لهم الفرصة  للدخول إلى كامل أنحاء موقع استضافة السباق في مدينة الدرعيّة، وذلك بما يشمل حضور جميع الأحداث والفعاليات الترفيهيّة والحفلات الموسيقية المذهلة، وتتوافر هذه التذاكر للبيع حالياً عبر الرابط: http://fiaformulae.com/Ad-Diriyah، وكذلك لدى نقاط البيع في “الرياض بارك مول”، وساحة العود، وحلبة سباق سيارات “دووس كارتينج” (فقط التذاكر من فئة “جراند ستاند” للأيام الثلاثة من “دوس”) وصالة سفن كار لاونج، حيث يبدأ سعر تذكرة اليوم العادي للسباق من 395 ريالاً سعودياً، فيما يصل سعر “باقة كبار الشخصيات الهامّة” إلى 10 آلاف ريالاً سعوديّاً.

الأكثر مشاهدة

هل بإمكان الفورمولا إي أن تشكل خطراً على الفورمولا واحد ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يوم السبت الخامس عشر من ديسمبر سينطلق الموسم الجديد من بطولة الفورمولا إي في شوارع مدينة الدرعية في المملكة العربية السعودية.

الموسم يبدو واعدا مع الجيل الجديد من السيارات الجديدة الرائعة كليا والتي تعرف بالGen 2  بالإضافة إلى العديد من السائقين النجوم أمثال فيليبي ماسا, ستوفيل فاندورن, جان اريك فيرن والعديد من السائقين المميزين.

هذه البطولة الجديدة تنال المديح من كافة أرجاء المعمورة  لجمالها والتنافسية العديدة دون أن نغفل بالطبع عن صداقتها للبيئة بانبعاث كربوني معدوم نظرا لكون المحركات كهربائية بالكامل فهل من الممكن أن تشكل هذه الفئة خطرا على الفورمولا واحد ملكة رياضة المحركات في المستقبل؟

إذا نظرنا إلى أرقام الفورمولا إي نجد بأن مستوى المتابعة في تزايد مستمر ضف على ذلك حقيقة كون السباقات داخل المدن فبالنتيجة الفورمولا اي سهلة الوصول للمشاهد العادي الذي لن تغريه فكرة الذهاب إلى حلبة بعيدة لحضور سباق معين كما في الفورمولا واحد. يكفي معرفة بأن حلية بول ريكارد في فرنسا على سبيل المثال قريبة نسبيا من مدينة مارسيليا ولكنها تبعد 820 كيلومترا عن باريس!

هذا الآمر يعطي جاذبية كبيرة للمدن لاستضاف السباقات بحكم عدم الاضطرار إلى دفع تكاليف طائلة لبناء الحلبات والمشاكل اللوجستية الناجمة عنها وما استضافة مدينة الدرعية ومراكش لسباق فورمولا إي إلا مثال على ذلك. بالإضافة إلى الدعاية الكبيرة التي تحصل عليها المدينة المضيفة. لا أحد يرفض التواجد بنفس اللائحة مع مدن مثل باريس ونيويورك!

أما إذا نظرنا إلى مستقبل السيارات بشكل عام فسنلاحظ مباشرة بأن النزعة العالمية اليوم تتجه باتجاه السيارات الكهربائية فمن الطبيعي أن تكون سيارات تسابق كهربائية بالكامل هي الخطوة التالية ولربما الفئة الملكة في عالم المحركات في المستقبل البعيد.

من المحتمل تنازل أعداد مشاهدة الفورمولا واحد باتجاه الفورمولا إي وهذا يشكل تحدي لمنظمي الفورمولا واحد ولكن في نهاية المطاف يظل للفورمولا إي تحديات عديدة عليها التغلب عليها

سيارات الفورمولا اي وعلى الرغم من تطورها تبقى بعيدة عن سرعات الفورمولا واحد مع محركات الاحتراق الداخلي. سيارة الفورمولا اي تستطيع الوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 280 كم\ساعة قارن تلك السرعة مع الفورمولا واحد التي ممكن أن تصل الى 360 كم\ساعة وستلحظ الفرق

أضف إلى ذلك عمر بطاريات الفورمولا اي .السيارة لا تستطيع أن تكمل مسافة نصف سباق من 45 دقيقة أي  بعد حوالي 20 دقيقة على السائق تغيير السيارة بالكامل. هذا الأمر يعطي وقفات صيانة مميزة ولكن على أرض الواقع هذا ليس إعلان جيد للرياضة ولفكرة المحركات الكهربائية بشكل عام

أما بالنسبة للتكاليف والنقود الموجودة على الطاولة, تبقى الفورمولا اي بعيدة عن ميزانيات الفرق في الفورمولا واحد أي أن الفورمولا اي لا تزال تعتبر رياضة ثانوية. ولكن جزء من خفض النفقات ناجم عن توحيد الاتحاد الدولي عددا لا بأس به من القطع بين الفرق المختلفة أي أن المصنعين لا يحتاجون إلى ميزانيات كبيرة للتطوير والتصنيع ولكن في الوقت نفسه التكاليف في الفورمولا واحد تزداد بشكل اعتباطي مؤدية إلى خلل في توازن الفرق وصعوبة دخول تلك الرياضة والاستثمار بها فلربما تكون الفورمولا إي ملاذا آمنا للمستثمرين والرعاة في السنوات القادمة.

الأمر الآخر الذي يمكن أن يزعج بعض المتابعين هو صوتها الخافت. بالفعل يمكن أن يكون الصوت غريب لأول وهلة ولكن الأذن تعتاد عليه سريعا. على كل حال يبقى الصوت مميزا عند السرعات العالية ولكنه مختلف

يمكن للبعض أن يقول بأن المحركات الكهربائية هي المستقبل ولربما بعد أعوام عديدة ستندثر المحركات التقليدية ومعها الفورمولا واحد ولكن لا أظن بأن هذا الاحتمال واقعي. ها نحن في العام 2018 وما زلنا نستمتع بسباقات الخيل والفروسية. هل الخيل وسيلة النقل المعتمدة في حياتنا؟ لا ومثلها محركات الاحتراق الداخلي ستبقى على الحلبات على أقل تقدير وسيبقى صوتها واسمها في الأذهان.

في النهاية يمكننا القول بان الفورمولا إي بإمكانها منافسة الفورمولا واحد في مجالات عدة ولكن يبقى الأساس هو التعاون بين الفئتين لتحقيق قفزات نوعية في التسابق وفي سياراتنا اليومية لكي نشعر بالمتعة ونحافظ على كوكبنا بنفس الوقت.

تابع الكاتب على الفيسبوك : مقالات الفورمولا واحد مع ماهر أجمان

الأكثر مشاهدة

فورمولا إي .. ثورة في عالم رياضات السيارات الحماسية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تستضيف المملكة العربية السعودية الدورة الخامسة من بطولة “إيه بي بي فورمولا إي” سباق “السعودية للفورمولا إي – الدرعية” من 13 إلى 15 ديسمبر القادم، والذي يُعتبر أول سباق للفورمولا إي في الشرق الأوسط.

وسيشهد يوما السباق منافسات حامية الوطيس وفعاليات مميّزة بمشاركة ألمع النجوم من أمثال عمرو دياب، وإنريكي إجليسياس، وديفيد غيتا، وفرقة ’بلاك آيد بيز‘، وجيسون ديرولو، وفرقة ’ون ريببليك‘، فيما سيشق الجيل الثاني من سيارات فورمولا إي (Gen2) طريقه في المناطق المخصصة من شوارع الدرعية، وهي المدينة المدرجة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي.

ولطالما اتسمت جولة “إيه بي بي فورمولا إي” بطابعها الثوري غير التقليدي على صعيد السباقات وتجارب الجمهور على حد سواء، ما سمح لها بالنمو بسرعة كبيرة تفوق توقعات الكثيرين؛ حيث جاءت كثمرة لجهود مؤسسها ورئيسها التنفيذي أليخاندرو أجاج الذي طمح لتقديم فعالية سباق تسمح للمشاهدين بأن يكونوا في قلب الحدث أكثر من أي رياضة سيارات أخرى، لذا ركزت السلسلة – منذ انطلاقتها الأولى في العاصمة الصينية بكين عام 2014- على تجربة الجمهور بشكل رئيسي، وقد أثمرت هذه الجهود عن ابتكار عدد من المفاهيم المميّزة، مثل نظام ’ماريو للكارتينغ‘ الذي يعتبر الأحدث بينها.

وتعتبر الفورمولا إي المنافسة الوحيدة من نوعها في العالم التي تسمح للجمهور بالمساهمة في تحديد نتيجة السباق، وذلك عن طريق خاصية “دعم المشجعين” (Fanboost) التي تسمح للجمهور بالتصويت لسائقه المفضل عبر نظام Fanboost على الإنترنت، أو عبر ’تويتر‘ أو تطبيق فورمولا إي، وسيحصل السائقون الثلاثة الذين يحصلون على أكبر عدد من الأصوات على كمية كبيرة من الطاقة الكهربائية لمدة 5 ثوانٍ خلال النصف الثاني من السباق، وبهذه الطريقة سيساعد المشاهدون أبطالهم في اللحظات الحاسمة التي تكون السرعة فيها الحد الفاصل بين الفوز أو الخسارة، علماً أن حجرة حماية الرأس “هالو” المتوفرة لجميع السائقين ستومض باللون الأخضر في حال تفعيل ميزة “دعم المشجعين”.

ولا تقتصر المتعة على إمكانية المساهمة في تحديد نتائج السباق، وإنما يستطيع المشاهدون أيضاً اختبار قدراتهم في قيادة السيارات والتنافس مع المحترفين، وذلك ضمن فعالية “السباق الافتراضي” (Ghost Racing) التي تسمح للمشاهدين بقيادة سيارات افتراضية في بيئةٍ تحاكي الحلبة أثناء المنافسة الحقيقية ليشعروا وكأنهم جزء من السباق، إذ سيرون المضمار والسيارات الحقيقية على شاشتهم الرقمية بشكل مباشر، فيما يقودون السيارات الافتراضية كما لو أنهم جزء من الحدث جنباً إلى جنب مع العمالقة مثل فيلب ماسا ولوكاس دي غراسي، كما تسمح هذه الميزة للمشاهدين برفع مقاطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يوثقون فيها لحظات الفوز على نخبة السائقين.

وتتمثل أحدث إضافات السباق هذا العام في خاصية “وضعية الهجوم” (Attack Mode) المحدثة عن خاصية “الطاقة الخارقة” (Hyperboost)، علماً أن الجيل الثاني من سيارات فورمولا إي يمتاز بسعة كهربائية أكبر، ما سيشكل عنصراً هاماً للاستفادة من دفعة الطاقة من 200 كيلوواط إلى 225 كيلوواط في غضون 4 دقائق، والتي بإمكانهم الحصول عليها من مناطق محددة على الحلبة، وعلى حد تعبير مؤسس الفورمولا إي ورئيسها التنفيذي أليخاندرو أجاج، فإن الأمر أشبه ما يكون بالنجمة الصغيرة التي يحصل عليها الأخوان ماريو لينطلقا بسرعة أكبر في لعبة Mario Carting، وستومض حجرة الحماية “هالو” باللون الأحمر عند استهلاك هذه الدفعة.

يُشار إلى أن هذه ليست الميّزة الوحيدة المستوحاة من عالم لعبة الفيديو الأسطورية التي يتنافس فيها ماريو ولويجي ويوشي بسرعات مذهلة، وإنما هناك الكثير من الإضافات الأخرى الحافلة بالمتعة والحماسة التي تُذّكر المشاركين بعالم ’نينتدو‘ الساحر.

وكانت فورمولا إي قد كشفت عبر مقطع فديو على شبكات التواصل الاجتماعي في وقت سابق من العام الجاري، كيف تتحول حلبةٌ حقيقية إلى مضمار سباق افتراضي حماسي يحاكي أجواء ألعاب الفيديو اليابانية المذهلة من التسعينيات، وتراوحت ردود الأفعال ما بين من يرغب بالحفاظ على طابع فورمولا إي كسباق صرف، وما بين الذين رحبوا بهذه الابتكارات التي تستحضر ذكريات الطفولة الرائعة إلى الأذهان، فيما تواصل فورمولا إي تحدي الواقع الحالي لتتيح تجارب منقطعة النظير في عالم الرياضات الميكانيكية ضمن إطارٍ مرح ودون أي خوف من خروجها عن القوالب المألوفة.

الأكثر مشاهدة