بالصور .. منافسات الأسبوع 15 لدوري الإمارات لونجين لقفز الحواجز

أنيتا ساندي تحرز جائزة المستوى الأول في منافسات الأسبوع 15 لدوري القفز بالشارقة

أحرزت الفارسة أنيتا ساندي بالجواد “فور كاش 2” من اسطبلات أليت جائزة المركز الأول في شوط ختام منافسات الاسبوع 15 لدوري الإمارات لونجين لقفز الحواجز والتي أقيمت خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين على ميادين نادي الشارقة للفروسية، وتألفت من 11 شوطا شارك فيها فرسان وفارسات قفز الحواجز من كل الفئات، وجاءت في معظمها عامرة بالقوة والتحدي بين المشاركين في مسعى من الجميع للحصول على أكبر قدر من النقاط لتحسين رصيدهم منها كونها آخر المنافسات محسوبة النقاط في الدوري والذي سيشهد نادي الشارقة نهائي منافساته آخر شهر أبريل الحاليفي ختام موسم القفز بالامارات. شهد المنافسات وقام بتتويج الفائزين سلطان اليحيائي مدير عام نادي الشارقة للفروسية وحسام زميت ممثل اتحاد الفروسية.

ساندي تخطف جائزة التمايز (140) سم

أضافت الفارسة أنيتا ساندي فوزا جديدا حققته بجوادها “فور كاش 2” من اسطبلات أليت في أقوى أشواط منافسات الاسبوع بمواصفات الجولة الواحدة مع جولة تمايز صمم مساره بحواجز بلغ ارتفاعها (140) سم، وشارك فيه 23 فارسا وفارسة من المستوى الأول، ونجح منهم 8 فرسان في إكمال الجولة الرئيسة دون خطأ وتجدد بينهم التنافس في جولة التمايز وبدورهم نجح ثلاثة فرسان في إكمال التمايز دون خطأ، وتقدمتهم على منصة التتويج الفارسة ساندي بعد تسجيلها الزمن الأفضل وهي تنهي التمايز في (39.46) ثانية، ونالت جائزة المركز الثاني الفارسة تينا لوند بالجواد “كارالو” من نادي دبي للبولو والفروسية  وأنهت التمايز في زمن بلغ (39.95) ثانية، وحاز جائزة المركز الثالث الفارس عبد الرحمن الحبسي بالجواد “شارلي براون” من نادي أبوظبي للفروسية، وأكمل جولة التمايز في زمن بلغ (42.18) ثانية.

الشربتلي ولوند في الصدارة

كسب الفارس عبد الله الشربتلي بالجواد “شاب 47” من نادي الشارقة للفروسية جائزة المركز الأول في شوط من جولة واحدة على حواجز ارتفاعها (135) سم وشارك فيها 32 فارسا وفارسة من المستوى الأول، نجح منهم 11 فارسا في إكمال الجولة دون خطأ. وفي شوط بمواصفات الجولة الواحدة مع جولة للتمايز على حواجز (135) سم، شارك 24 فارسا وفارسة، وتجدد التنافس بين 7 منهم في جولة التمايز التي أكملها 5 منهم دون خطأ، وتصدرتهم الفارسة تينا لوند بصحبة الفرس “بايس هوتيير” من نادي دبي للبولو والفروسية وأنهت التمايز في زمن بلغ (34.53) ثانية، وبالجواد “أولاك دو مونتسيك” حقق الفارس محمد فادي زبيبي جائزة المركز الثاني وأنهى التمايز في زمن بلغ (35.25) ثانية، وذهبت جائزة المركز الثالث إلى الفارسة سارة حسين الأرموطيوجوادها “غلاديتور بي” وبلغ زمن التمايز (35.70) ثانية.

فوز الخادم مع “دوكسان بي”والسويدي مع “سناب جاك”

الشوط الثاني بمواصفات الجولة الواحدة على حواجز (125) والمخصص لمشاركة الفرسان من المستوى الأول شارك فيه 24 فارسا وفارسة، ونجح منهم 14 فارسا في إكمال الجولة دون خطأ وقادهم في جولة الشرف الفارس علي عبد الله الخادم على صهوة الفرس “دوكسان بي” من نادي الشارقة للفروسية. وحاز صدارة منافسة المرحلتين على حواجز (120) سم لفرسان المستوى الأول الفارس سالم أحمد السويدي بالجواد “سناب جاك” من نادي الشارقة للفروسية، ونال جائزة المركز

الثاني الفارس من فئة (الجونيورز) أسامة الزبيبي والفرس “تولانا” من نادي مندرة للفروسية، وذهبت جائزة المركز الثالث إلى الفارس محمد أشرف عبد الله والفرس “كارلوتا” من نادي الشارقة أيضاً.

منافسات الفئات الثلاث

شارك الفرسان من ثلاث فئات في شوطين، وهي فئة فرسان المستوى الثاني، والناشئين (الجونيورز) وفئة أصحاب خيول القفز الصغيرة عمر (5 ـ 6) سنوات، والشوط الأول من جولة واحدة ضد الزمن على حواجز ارتفاعها (125) سم عدا خيول القفز عمر 5 سنوات التي تقفز على حواجز ارتفاعها (120) سم في الشوطين، وشارك فيه 16 فارساً من المستوى الثاني، وفاز بالمركز الأول الفارس يوسف ساواس بالجواد “إلتون” من إسطبلات العلي، و22 فارسا من فئة (الجونيورز) وتصدرها أيمن ناصر والفرس “براندي” من نادي الشارقة للفروسية، وشارك فيها 27 فارسا من أصحاب الخيول الصغيرة وفازت بالمركز الأول الفارسة تينا لوند بالفرس “سيلفيتا زد” من نادي دبي للبولو والفروسية.

والشوط الثاني للفئات الثلاث بمواصفات المرحلتين على ذات الإرتفاع، وشارك فيه 10 فرسان، ونال جائزة الصدارة الفارس عماد غريب والجواد “كواترو 3” من نادي الشارقة للفروسية. ومن الفرسان فئة (الجونيورز) شارك 16 فارسا وحاز المركز الأول الفارس أسامة الزبيبي والفرس “بابريكا” من نادي مندرة للفروسية، ومن أصحاب الخيول الصغيرة عمر (5 ـ 6) سنوات شارك 25 فارساً وهو عدد كبير لهذه الفئة من الخيول ما يعني استعداد الجميع لخوض نهائي الخيول الصغيرة آخر الأسبوع الجاري على ميدان الشارقة أيضاً، ونال جائزة المركز الأول الفارس الشيخ راشد بن أحمد آل مكتوم بالجواد “إنفيكتوس دكسب” من مركز الإمارات للفروسية في دبي، وجاءت في المركز الثاني الفارسة تينا لوند والفرس “سيلفيتا زد” في تبادل للمراكز بينهما في الشوطين.

منافسات فرسان الأساس

للفرسان من فئة المبتدئين، والفرسان الأطفال (الأشبال) وأصحاب خيول القفز الصغيرة عمر (4 ـ 5) سنوات أقيم الشوط الأول من جولة واحدة على حواجز ارتفاعها (110) سم، وشارك فيه 39فارسا وفارسة من المبتدئين ونجح منهم 14 فارسا في إكمال الجولة دون خطأ واعتبروا فائزون، و6 فرسان من أصحاب الخيول الصغيرة ونجح منهم 4 فرسان، وشارك 11 فارسا من الأشبال ونجح منهم 7 فرسان. وفي الشوط الثاني بذات المواصفات والارتفاع، شارك 41 فارسا من المبتدئين ونجح منهم 17 فارساً، و11 فارسا من الأشبال ونجح منهم 7 فرسان، وبخيولهم الصغيرة عمر (4 ـ 5) سنوات شارك 5 فرسان ونجح منهم ثلاثة في إكمال الجولة دون خطأ.

شوط افتتاحية المنافسات

افتتحت منافسات الأسبوع 15 لدوري القفز على ميادين الشارقة بمنافسة للفرسان المبتدئين من جولة واحدة على حواجز ارتفاعها بين (80 ـ 90) سم، وجرت على أرضية الميدان الخارجي، وشارك فيها 35 فارساً وفارسة، ونجح منهم 17 فارساً، وفي الشوط الثاني بذات المواصفات شارك 37 فارساً وفارسة ونجح منهم 14 فارساً في إكمال الجولة دون خطأ.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

الميداليات التي تحققت من النساء العربيات في تاريخ الأولمبياد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نوال المتوكل

دخلت العداءة المغربية نوال المتوكل التاريخ في أولمبياد لوس انجلوس عام ١٩٨٤ بعد أن أصبحت أول امرأة عربية تحرز ميدالية في دورات الألعاب الأولمبية بحصولها على ذهبية سباق ٤٠٠ متر حواجز.

توالت الإنجازات للمرأة الرياضية العربية بعد ذلك فنالت العداءة الجزائرية حسيبة بولمرقة ذهبية سباق ١٥٠٠ متر في أولمبياد برشلونة عام ١٩٩٢ وبعد أربع سنوات من ذلك وفي أتلانتا أهدت العداءة السورية غادة شعاع بلادها أول ميدالية تاريخية في الأولمبياد بحصولها على ذهبية السباعي بألعاب القوى.

وفي عام ٢٠٠٠ بأولمبياد سيدني حققت الجزائرية نورية بنيدة الذهبية النسائية الثانية لبلادها والرابعة للعرب بحصولها على ذهبية سباق ١٥٠٠ متر وأكملت التونسية حبيبة الغريبي التألق سيدات المغرب العربي في الأولمبياد بحصولها على ذهبية سباق ٣٠٠٠ متر حواجز في أولمبياد لندن ٢٠١٢.

قائمة الميداليات التي تحققت من النساء العربيات في تاريخ الأولمبياد (من الأقدم إلى الأحدث) :

المغربية نوال المتوكل (ذهبية) | ٤٠٠ متر حواجز | أولمبياد ١٩٨٤

الجزائرية حسيبة بولمرقة (ذهبية) |١٥٠٠ متر | أولمبياد ١٩٩٢

السورية غادة شعاع (ذهبية) | السباعي | أولمبياد ١٩٩٦

الجزائرية نورية بنيدة (ذهبية) | ١٥٠٠ متر | أولمبياد ٢٠٠٠

المغربية نزهة بدوان (برونزية) | ٤٠٠ متر حواجز | أولمبياد ٢٠٠٠

المغربية حسنة بنحسي (فضية) | ٨٠٠ متر | أولمبياد ٢٠٠٤

المغربية حسنة بنحسي (فضية) | ٨٠٠ متر | أولمبياد ٢٠٠٤

المصرية عبير عبد الرحمن (برونزية) | رفع الأثقال | أولمبياد ٢٠٠٨

الجزائرية صورايا حداد (برونزية) | الجودو | أولمبياد ٢٠٠٨

التونسية حبيبة الغريبي (ذهبية) | ٣٠٠٠ متر حواجز | أولمبياد ٢٠١٢

المصرية عبير عبد الرحمن (فضية) | رفع الأثقال | أولمبياد ٢٠١٢

المصرية سارة أحمد (برونزية) | رفع الأثقال | أولمبياد ٢٠١٦

المصرية هداية ملاك (برونزية) | التايكواندو | أولمبياد ٢٠١٦

التونسية إيناس بوبكري (برونزية) | المبارزة | أولمبياد ٢٠١٦

التونسية مروى عمري (برونزية) | المصارعة | أولمبياد ٢٠١٦

ملاحظة : لم يتم احتساب الميداليات التي حققتها الدول العربية على أيدي لاعبات مجنسات !

الخبر من صفحة الإعلامي : أحمد الملاح

56666880_2590833577610767_4718652681445441536_n

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

بالصور .. سباق “دبي القابضة للسباحة حول برج العرب” يعود مجدداً

أعلنت “دبي القابضة” عن إقامة سباق “دبي القابضة للسباحة حول برج العرب” في مياه الخليج المحيطة به مجدداً، وذلك بالشراكة مع مؤسسة الجليلة وبدعم من مجلس دبي الرياضي. وتقام النسخة الرابع عشرة من السباق الذي تنظمه حديقة وايلد وادي المائية، في فندق جميرا بيتش في 12 أبريل 2019.

وستشهد نسخة هذا العام من السباق مشاركة 600 سبّاح ضمن فئتين للرجال والسيدات لمسافتي1600 متر و800 متر، تليهما مجموعة من الأنشطة الترفيهية المصممة للعائلات لمدة يوم كامل في جميع أنحاء قرية السباق.

ويستقبل سباق “دبي القابضة للسباحة حول برج العرب”السبّاحين فوق سن 16 عاماً، حيث يوفر للمشاركين فرصة فريدة للسباحة حول “فندق برج العرب جميرا”، أحد أشهر معالم دبي وأكثرها فخامة.

وفي تعليق له على الحدث، قال أميت كوشال، الرئيس التنفيذي لدبي القابضة: “نحن متحمسون جداً لتنظيم هذا السباق مجدداً لجميع عشاق السباحة ومنحهم تجربة فريدة من نوعها في واحد من أهمّ معالم دبي، خاصةً بما أننا نحتفل هذا العام بالذكرى السنوية الثانية عشرة لإطلاق برنامج تعزيز اللياقة البدنية للموظفين، الذي ساعدنا فيترك بصمة إيجابية على حياة موظفينا ومجتمع دبي عموماً. ونحن في دبي القابضة لا ندّخر جهداً في دعم أي نشاط يركز على اللياقة البدنية ويشجّع الناس على بذل أقصى ما بوسعهم لتحقيق طموحاتهم، بما يعكس روح دبي القابضة وسجلنا الحافل بالنجاح والنمو”.

وأضاف كوشال: “نحن فخورون بالعلاقة المتينة التي تجمعنا مع مؤسسة الجليلة منذ عام 2014، والتي تتيح لنا الفرصة للمساهمة في تعزيز مستويات الصحة واللياقة البدنية بين سكان دبي ودولة الإمارات عموماً. وقد قدمت دبي القابضة حتى اليوم أكثر من 5 ملايين درهم لدعم وتمويل صندوق أبحاث السمنة التابع لمؤسسة الجليلة من خلال سلسلة من المبادرات الناجحة، من بينها سباق “دبي القابضة للسباحة حول برج العرب”، وسباق “دبي القابضة سكاي رن”.

من جانبه، أكد خالد العور مدير إدارة الفعاليـات الرياضية في مجلس دبي الرياضي حرص المجلس على نجاح تنظيم هذه الفعالية الرائعة، وقال: يسعدنا أن يواصل مجلس دبي الرياضي دعم هذا الحدث بالتعاون مع مجموعة دبي القابضة، وأن يكون جزءاً من هذا الحدث الخيري الذي ستخصص إيراداته لدعم صندوق أبحاث السمنة المفرطة التابع لمؤسسة الجليلة الخيرية، والذي يجمع مختلف أطياف المجتمع من شتى الأعمار والجنسيات وهو الأمر الذي يأتي ترجمة لأهداف عام التسامح، كما أنه يساهم في الترويج لدبي كوجهة مميزة لاستضافة الأحداث الرياضية ومنح المقيمين والزوار فرصة المشاركة في هذه الفعاليات المميزة”.

وأضاف خالد العور: “يحرص مجلس دبي الرياضي على دعم مختلف الفعاليات الرياضية التي تنظم في إمارة دبي انطلاقًا من استراتيجية المجلس الهادفة لتوسيع قاعدة الممارسين لمختلف الألعاب الفردية والجماعية، وكذلك دعم وتنظيم الفعاليات الرياضية التي تساهم في جذب السياحة الرياضية، والتي من شأنها أن تبرز المعالم السياحية الفريدة في إمارة دبي. كما أكد خالد العور حرص مجلس دبي الرياضي على دعم الفعاليات الرياضية التي تنمي الوعي بأهمية ممارسة الرياضة والنشاط البدني وتساهم في بناء مجتمع صحي وسعيد وخاصة فعاليات السباحة على المستويات المحلية والعربية والدولية من خلال استضافة البطولات على تنوعها وتنظيم العديد من الفعاليات المجتمعية.”

وسيذهب ريع السباق بالكامل لدعم وتمويل صندوق أبحاث السمنة المفرطة التابع لمؤسسة الجليلة، الشريك التاريخي لدبي القابضة والمستفيد الحصري من مبادرات المجموعة لتعزيز اللياقة البدنية. وقد موّلت مؤسسة الجليلة منذ إنشائها 10 دراسات بحثية حول موضوع السمنة، حيث استثمرت 2.8 مليون درهم إماراتي للحد من انتشار هذه المشكلة في دولة الإمارات وعموم المنطقة.

وبحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، يُقدّر أن أكثر من 4.8 مليون شخص في الإمارات العربية المتحدة، بنسبة 25٪ من الذكور و42٪ من الإناث،يعانون من اضطراب السمنة أو زيادة الوزن. كما زادت السمنة بين المراهقين بنسبة 13٪ خلال السنوات القليلة الماضية، ومن المتوقع أن يكون لهذه المشكلة تأثيرات عكسية على صحة أجيال المستقبل وقدراتهم الإنتاجية.وعليه؛ فإن هذه الزيادة غير المسبوقة في معدلات السمنة تؤكد على الحاجة لتطوير برامج تمويلية طويلة الأجل لدعم البحث العلمي الذي من شأنه التوصّل لاكتشافات وحلول تُنقذ حياة الكثيرين.

وركزت المشاريع البحثية التي أجرتها مؤسسة الجليلة حول موضوع السمنة في عامي 2017 و2018 على دراسة النمط الظاهري للسمنة الصحية الأيضية؛ ومستويات الدهون؛والوزن والطول ومؤشر كتلة الجسم وسماكة ثنية الجلد وعادات الأكل لدى لفئات العمرية من 0 إلى 18 سنة؛ وتقييم جدوى وثبات التدخل لتحسين عادات النوم. وضمّت قائمة الباحثين كلاً من الدكتورة كندة خلف، أستاذة في قسم الهندسة الطبية الحيوية بجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث في أبوظبي، والدكتورة ثريا أنصاري، أستاذ مساعد في قسم الكيمياء الحيوية التابع لكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة في العين، والبروفيسور يوسف البستكي، مدير إدارة التعليم الطبي في هيئة الصحة بدبي، والدكتورة تيريزا أرورا، مدير التعليم الطبي بجامعة زايد في أبوظبي.

هذا وكانت النسخة السابقة من سباق “دبي القابضة للسباحة حول برج العرب”في عام 2017 قد استقطبت438 مشاركًا من 64 جنسية. وكان الفائزان في فئتي الرجال والسيدات في سباق 1600 متر هما كريستوفر برايان، وكايلي داوسون. أما بالنسبة لفئتي الذكور والإناث في سباق 800 متر، فكان المركز الأول من نصيب كل من محمد المهيري، وساسكيا وارين.

ويشرف على مراقبة سلامة السباحين فريق الإنقاذ التابع لـ “وايلد وادي” والحائز على العديد من الجوائز، حيث سيتواجد في موقع السباق 26 رجل إنقاذ محترف يدعمهم 12 زورقاً، و3 قوارب سريعة و عواماتين.

ولضمان سلامة المشاركين، سيكون هناك 4 مسعفين وسيارة إسعاف على أهبة الاستعداد. وتجدر الإشارة إلى أن الدخول إلى الحديقة المائية سيتاح مجاناً أمام جميع المشاركين خلال يوم السباق.

ويمثل هذا السباق جزءاً رئيسياً من “برنامج دبي القابضة لتعزيز اللياقة البدنية للموظفين”، البرنامج متعدد الأنشطة، والذي حصد منذ تأسيسه عدداً كبيراً من الجوائز المحلية المرموقة.وتشمل المبادرات الأخرى المقامة في إطار البرنامج سباق دبي القابضة سكاي رن.

كما تدعم دبي القابضة عدداً من المبادرات الخارجية التي تركز على اللياقة البدنية، مثل ماراثون ستاندرد تشارترد دبي، وفعالية إكس يوغا دبي التي أقيمت في مارس من العام الماضي.

يمكن معرفة المزيد عن السباق أو التسجيل فيه من خلال الموقع الإلكتروني: www.burjalarabswim.ae.

كما يمكن للراغبين بالاطلاع على المزيد من المعلومات حول المشاريع البحثية لمؤسسة الجليلة فيما يتعلق بموضوع السمنة (2017- 2018)، الرجوع إلى الرسم التوضيحي المرفق.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة