5 أسباب أدت لخروج نادال من بطولة أستراليا المفتوحة

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نادال & ثيم

سبورت 360 _ أطاح النمساوي دومينيك ثيم بمنافسه الإسباني رافاييل نادال المصنف الأول عالميا من ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة للتنس أولى البطولات الأربع الكبرى “جراند سلام” لهذا الموسم.

ثيم المصنف الخامس عالميا تغلب على نادال بواقع ثلاث مجموعات مقابل واحدة تفاصيلهما 7-6 و 7-6 و 4-6 و 7-6 في مباراة مباراثونية استغرقت 4 ساعات و 14 دقيقة.

وبهذا الفوز قلص ثيم الفارق بينه و بين نادال في سجل المواجهات المباشرة إلى (5-9).

كما انه أول انتصار للاعب النمساوي على نادال في بطولات الجراند سلام ، فماذا حدث لنادال و ما هي أسباب الخسارة ؟!

* صواريخ ثيم

دخل اللاعبان سريعاً في أجواء المباراة ، من خلال التبادلات القوية من الخط الخلفي، وتمكن كل لاعب من الحفاظ على شوط إرساله دون أي معاناة تذكر.

وما ان نجح نادال في الحصول على كسر في الشوط الثامن ليتقدم (5-3) ، عاد النمساوي سريعا وتحصل على فرصة لرد الكسر ويقلص الفارق إلى 4-5 في المجموعة الأولى.

ومع صواريخ ثيم من الخط الخلفي وأخطاء نادال، تمكن النمساوي من حسم المجموعة الأولى في غضون 67 دقيقة عبر شوط كسر التعادل.

* توتر نادال

كما الحال في المجموعة الأولى حافظ كل لاعب على شوط إرساله مع بداية المجموعة ، قبل ان ينجح نادال في تحقيق الكسر اولاً ويتقدم (3-2).

بعد ذلك توترت أعصاب نادال بسبب تحصله على إنذار لتجاوزه الوقت المسموح به بين النقاط، الأمر الذي أدى لارتكابه الكثير من الأخطاء، وكلفه عودة ثيم في المجموعة من جديد ورد الكسر.

ومع الوصول لشوط كسر التعادل الثاني في اللقاء، قدم ثيم مستوى مميز سواء على الإرسال الأول، أو على الشبكة أو في التبادلات من الخط الخلفي، وتمكن بالفعل من حسم المجموعة.

* فقدان الثقة

بعد فوزه في المجموعة الثالثة كانت معنويات نادال قد ارتفعت وتحصل على 3 نقاط لكسر إرسال ثيم على شوطه الأول في المجموعة الرابعة، إلا أن النمساوي أنقذ النقاط وعدل النتيجة (1-1).

وذلك أدى لاستعادة ثيم الثقة وحقق كسر إرسال مبكر في الشوط الثالث، والتقدم بنتيجة 2-1، ورغم عودة نادال إلى أن ثيم واصل انتفاضته وفاز بالمجموعة والمباراة بشوط كسر التعادل.

قوة ثيم

رغم قدرات نادال الهائلة وصدارته للتصنيف العالمي للتنس وكونه مرشح دائم للفوز بأي مباراة أمام أي خصم كان ، إلا أننا لا يمكننا التغاضي عن ما فعله اللاعب النمساوي الرائع في المباراة.

ثيم قدم مباراة كبيرة وكان خصما عنيداً لنادال لا سيما من الخط الخلفي ، حيث تفوق في الضربات القاضية وكان حاضرا ذهنيا وفنيا واستحق الفوز عن جدارة.

* لعنة أستراليا

دائما ما كان البطل الإسباني رافاييل نادال يعاني كثيرا في بطولة أستراليا المفتوحة ، حيث تعد أقل بطولة حصد لقبها في جميع فئات الجراند السلام ، فلم يحقق سوى لقبا وحيدا في ملبورن كان ذلك عام 2009.

وهذا السبب دائما ما كان يؤدي لتوتر نادال وقلقه على أرضية الميدان ، إذ أننا لم نعتد على نادال ارتكاب العديد من الأخطاء وإضاعة فرص الكسر في البطولات الأخرى.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة