مشجع التنس قبل الفيسبوك وتويتر, كان وحيدا !!

أحمد الصبيح 21:44 29/10/2016
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

مشجع التنس العربي خصوصا في السابق قبل الفيسبوك والتويتر ومواقع التواصل الاجتماعي عموما كان يشجع وحيدا , عندما يفوز فريقك المفضل في كرة القدم ستشارك فرحتك مع اصدقائك الذين اغلبهم يتابع كرة القدم وحتما ستجد منهم من يشجع فريقك نفسه , اما في التنس الوضع مغاير تماما .

اكلمكم عن تجربة , غالبا لن تجد كـ مشجع تنس من تشاركه حب اللعبة ومتابعة مبارياتها والفرح بالانتصارات والحسرة على الخسائر إلا عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي , ولو وجدت سيكون العدد محدودا وربما لن يكونوا بنفس شغفك .

سابقا كان المشجع يشاهد لاعبه يرفع جراند سلام ولا يعرف كيف يحتفل او مع من يشارك فرحته او مع من يشارك احزان الخسارة , ربما كان يصرخ كي يلفت الانتباه ويسألوه ما بك لـ يجيب “فاز لاعبي بجراند سلام” , او يبتسم وتلمع عينيه عندما يرفع لاعبه الكأس دون ان يحرك ساكنا , او ربما يبكي لوحده في غرفته بعد خسارة قاسية , وحيدا في كل الحالات غالبا .

هنا مواقع التواصل الاجتماعي قدمت الكثير من الخدمات لـ عشاق التنس وقربت البعيد وأصبح بإمكانك ان تشارك عواطفك وأرائك في اللعبة من خلالها .

لذلك مشجع التنس دائما سيكون مشجع راقي حتى في كرة القدم , يعرف ويقدّر معنى الفرحة في التنس او في كرة القدم او اي رياضة اخرى .

الخبر من صفحة : خربشات تنسية

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

أقسام متعلقة