كل ما تريد معرفته عن الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

افتتحت ، أمس الخميس ، في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، منافسات النسخة الخامسة عشر من الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية، وسط حضور رسمي كبير وبمشاركة هي الأكبر في تاريخ المنافسات.

ويشارك في نسخة الأولمبياد الخاص لهذا العام الذي يستمر حتى الحادي والعشرين من مارس الجاري، أكثر من 190 دولة و7500 رياضي.

الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 

هي حدث رياضي عالمي للرياضيين ذوي الإعاقة العقلية، تنظمها منظمة الأولمبياد الخاص ، تهدف إلى إظهار مهارات وإنجازات الرياضيين ذويي الإعاقة العقلية على المستوى العالمي.

وتلمس قصص وإنجازات الرياضيين من ذوي الإعاقة العقلية في الأولمبياد الخاص الملايين من المتابعين حول العالم.

تقام الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص كل عامين عن طريق الألعاب الصيفية والشتوية بالتبادل كما هو الأمر في دورتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية ، ويستطيع رياضيو الأولمبياد الخاص التنافس في 32 رياضة أولمبية صيفية أو شتوية.

الرياضيون يكونون بالغين وأطفال ذوي إعاقة عقلية تتنوع ما بين موهوبين ورياضيين بمستوى عالمي ورياضيين ذوي قدرات جسدية محدودة ، ومن قواعد منافسات الأولمبياد الخاص أن يصنف الرياضيون حسب قدراتهم العقلية وعمرهم، يهدف هذا التصنيف إلى جعل المنافسات عادلة وتنافسية ومثيرة للرياضيين والمتابعين.

تاريخ الأولمبياد الخاص

أقيمت أول ألعاب عالمية صيفية للأولمبياد الخاص في شيكاغو، إلينوي، الولايات المتحدة الأمريكية، عام 1968.

أقيمت أول ألعاب عالمية شتوية للأولمبياد الخاص في فبراير 1977 في ستيمبوت سبرينغز، كولورادو، الولايات المتحدة الأمريكية.

في عام 1991، تغير اسم المنافسات رسميًا من الألعاب الدولية الصيفية أو الشتوية للأولمبياد الخاص إلى الألعاب العالمية الصيفية أو الشتوية للأولمبياد الخاص.

أقيمت أحدث ألعاب عالمية صيفية للأولمبياد الخاص والتي أقيمت في الفترة بين 25 يونيو و4 يوليو 2011 في أثينا، اليونان وضمت 6000 رياضي من ذويي الإعاقة العقلية 170 دولة.

أقيمت أحدث ألعاب عالمية شتوية للأولمبياد الخاص والتي أقيمت في الفترة بين 29 يناير و5 فبراير 2013 في بيونغتشانج ، كوريا الجنوبية ، ضم برنامج الدولة المضيفة أن تستضيف العائلات الرياضيين من مختلف أنحاء العالم لمساعدتهم على التأقلم مع عادات الدولة.

الأكثر مشاهدة

بالصور .. نتائج الأسبوع (12) لدوري الإمارات لونجين لقفز الحواجز

من منافسات القفز الأخيرة بنادي العين للفروسية

حقق الفارس سالم خميس السويدي بالفرس “اسبريسو” من نادي الشارقة للفروسية صدارة المنافسة الأهم في منافسات الاسبوع الثاني عشر لدوري الإمارات لونجين لقفز الحواجز، والتي اشتملت على 13 شوطاً شارك فيها عدد كبير من فرسان وفارسات قفز الحواجز من أندية ومراكز الفروسية بالإمارات، ومن كل الفئات، واستضافها نادي العين للفروسية والرماية والغولف بتوجيهات سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي رئيس مجلس إدارة نادي العين للفروسية، وجرت المنافسات على مدى يومي الجمعة والسبت الماضيين خلال فترتين صباحية ومسائية، بإشراف اتحاد الإمارات للفروسية والسباق وبرعاية لونجين راعية الدوري، ومجلس أبوظبي الرياضي. وبختام المنافسات يكون نادي العين للفروسية قد استوفى حصته ضمن برنامج موسم القفز والتي اشتملت على ثلاث منافسات أسبوعية، وبطولتين دوليتين الأولى بطولة كأس الاتحاد من فئة النجمتين، والثانية بطولة العين الدولية من فئة الثلاث نجوم وأقيمتا خلال شهر ديسمبر الماضي.

فوز السويدي..

وجاء فوز الفارس سالم خميس السويدي في منافسة الختام والتي أسدل بها الستار على نشاط القفز بنادي العين للفروسية ضمن برنامجه الموسمي والذي استضاف فيه ثلاث منافسات محلية ضمن دوري القفز، وبطولتين دوليتين، الأولى بطولة كأس الاتحاد الدولية من فئة النجمتين والثانية بطولة العين الدولية لقفز الحواجز 2018، وشهدهما النادي شهر ديسمبر الماضي. وشارك في منافسة الختام 33 فارسا وفارسة من المستوى الأول، وجاءت بمواصفات الجولة الواحدة مع جولة للتمايز على حواجز بلغ ارتفاعها (140) سم، ونجح منهم 10 فرسان في العبور إلى جولة التمايز وأكملها دون خطأ 9 فرسان، وتصدرهم الفارس السويدي بفارق التوقيت منهيا التمايز في زمن بلغ (38.80) ثانية، وذهبت جائزة المركز الثاني إلى زميله بالنادي الفارس شادي غريب والجواد “تايوان دي لاندي” واكمل التمايز في (42.71) ثانية، ونال جائزة المركز الثالث الفارس جواو ماريا ماركولاس بالجواد “غلامور إي اس” من مركز الحمرا للفروسية وأكمل التمايز في زمن بلغ (43.46) ثانية.

المنافسة الثانية بمواصفات الجولة الواحدة وجولة التمايز لفرسان المستوى الأول صمم مسارها بحواجز بلغ ارتفاعها (135) سم، وشارك فيها 26 فارسا وفارسة، ونجح منهم 5 فرسان في الانتقال إلى التمايز، وأكمله دون خطأ الفارس فردريك ديفيد مع “ليفيتا” من اسطبلات الأصايل وأنهى لتمايز في الزمن الأفضل وبلغ (42.54)، ونال جائزة المركز الثاني الفارس فرهانغ صادقي بالجواد “دبليو بيكوليني” من نادي الفروسية بالمدينة المستدامة وأكمل التمايز في (43.84) ثانية، وحاز جائزة المركز الثالث الفارس الناشىء عمر عبد العزيز المرزوقي والجواد “كورال بيتش” من اسطبلات الشراع وأكمل الجولة في زمن سريع جدا ححيث بلغ (40.47) ثانية ولكن برصيد 4 نقاط جزاء. وفي منافسة المرحلتين الخاصة والتي أقيمت في ختام منافسات اليوم الأول (الجمعة)، على حواجز ارتفاعها (130) سم، تنافس 40 فارسا وفارسة، وأكمل المرحلتين 9 فرسان، ونال الصدارة الفارس ديميتريوسناتسيس مع “دو لا هارت” من نادي الشارقة للفروسية، وأكمل المرحلة الثانية في (32.56) ثانية، وذهبت جائزة المركز الثاني إلى الفارس محمد شافي الرميثي بالجواد “بووك” من نادي تراث الإمارات بعد أن أكمل المرحلة الثانية في زمن بلغ (32.85) ثانية.

سالم أحمد يحقق ثنائية مع “سناب جاك”

في منافسة من مرحلتين على حواجز ارتفاعها (125) سم، لفرسان المستوى الأول شارك 20 فارسا، وأكمل المرحلتين دون خطأ 11 فارسا وتصدرهم الفارس سالم أحمد السويدي بالجواد “سناب جاك” من نادي الشارقة للفروسية، وأنهى المرحلة الثانية في زمن بلغ (48.78) ثانية، وأحرز المركز الثاني الفارس سليمان العنبر مع “كونتيلا”من إسطبلات آل عبد الله وأكمل المرحلة الثانية في (50.52) ثانية، وجائزة المركز الثالث نالها الفارس الشاب حميد عبد الله المهيري بالجواد “جودي أكواغين” من اسطبلات الشراع والزمن بلغ (51.88) ثانية. الفوز الذي حققه الفارس السويدي مع “سناب جاك” أكمل به ثنائية بعد فوزه في منافسة من جولة جولة واحدة على حواجز (120) سم أقيمت في اليوم الأول للمنافسات.

العويس يكسب المرحلتين مع “في آي بي ديلي رون”

حقق الفارس عبد العزيز عبد الناصر العويس جائزة المركز الأول في منافسة المرحلتين على حواجز (120) سم، لفرسان المستوى الثاني، وشارك فيها 23 فارساً، وأكمل المرحلتين 14 فارسا منهم، والمرحلة الثانية أكملها دون خطأ 10 فرسان، وتصدرهم الفارس عبد العزيز عبد الناصر العويس بالجواد “في آي بي ديلي رون” من اسطبلات الصافنات التي برز فرسانها على منصة التتويج في الفترة الأخيرة، وأكمل العويس المرحلة الثانية في (28.13) ثانية، ونال جائزة المركز الثاني الفارس محمد عبد الله كتيت مع “سوبر تروبر” من مركز الإمارات للفروسية بالزمن (30.25) ثانية، وجائزة المركز الثالث ذهبت إلى الفارس محمد بخيت القبيسي مع “سانارا” وأنهى المرحلة في زمن بلغ (32.78) ثانية. وفي منافسة من جولة واحدة على حواجز (120) سم أقيمت في اليوم الأول للمنافسات، أحرز الفارس يوسف سوّاس جائزة المركز الأول بالجواد “إلتون”من اسطبلات العلي.

من منافسات المستوى الأول التي تضمنتها منافسات الاسبوع،منافسة بمواصفات الجولة الواحدة، على حواجز بلغ ارتفاعها (130) سم، وتنافس على مراكز الصدارة 26 فارسا وفارسة،وأكمل الجولة دون خطأ 11 فارسا، وأكملت الفارسة تينا لوند بالفرس “بايس هيوتيير” من نادي دبي للبولو والفروسية الجولة في زمن سريع بلغ (50.84) ثانية، ونالت به الصدارة، ونال جائزة المركز الثاني الفارس هشام غريب بالجواد “أولاك دو مونتسيك” من اسطبلات العلي وأكمل الجولة في زمن بلغ (51.63) ثانية، ومن نادي مندرة للفروسية شارك الفارس أسامة الزبيبي بالفرس “بابريكا”، وأكمل معها الجولة في زمن بلغ (54.11) ثانية وتوّج بجائزة المركز الثالث.

منافستان لـ (الجونيورز) والخيول الصغيرة

للفرسان من فئة (الجونيورز)، وأصحاب خيول القفز الصغيرة عمر (5 ـ 6) سنوات أقيمت منافستان، الأولى من جولة واحدة على حواجز (120) سم، وبلغت الارتفاع (125) سم للخيول عمر 6 سنوات، وشارك فيها 33 فارسا من فئة الجونيورز، وأكمل الجولة دون خطأ 13 فارسا منهم، وتقدمهم الفارس عيسى عمران العويس بالجواد “كود أوف هونور” من اسطبلات الصافنات، وشارك 17 فارسا بخيولهم الصغيرة (5 ـ 6) سنوات، وأكمل الجولة 4 فرسان دون خطأ، والمركز الأول أحرزه الفارس محمد عبد الله الكميتي بالجواد “موون دي أكليبس” من نادي عجمان للفروسية. والمنافسة الثانية من مرحلتين على ذات الارتفاعات، وشارك فيها 29 فارسا من فئة الجونيورز، و17 منهم واصلوا الأداء في المرحلة الثانية وأكملها دون خطأ 8 فرسان، وتصدرهم الفارس عبد الله أحمد أمين مع “تايجر للي” من اسطبلات الشراع، وبخيولهم الصغيرة شارك 20 فارسا، ونال المركز الأول الفارس الشيخ راشد بن أحمد آل مكتوم بالجواد “انفيكتوسدكسب” من مركز الإمارات للفروسية.

مبتدئون وخيول صغيرة (4 ـ 5) سنوات

للفرسان المبتدئين، أقيمت منافستان من جولة واحدة على حواجز ارتفاعها (80 ـ 90) سم، وشارك في الأولى 37 فارسا وفارسة، ونجح منهم 15 فارسا في إكمال الجولة دون خطأ، وفي المنافسة الثانية شارك 49 فارسا وفارسة، ونجح منهم 13 فارسا في إكمال الجولة دون خطأ. ولخيول القفز الصغيرة عمر (4 ـ 5) سنوات، أقيمت منافستان أيضا من جولة واحدة على حواجز بلغ ارتفاعها (110) سم، وشارك في الأولى 40 فارسا، ونجح منهم 8 فرسان في إكمال الجولة دون خطأ، وفي المنافسة الثانية نجح 13 فارسا في إكمال الجولة دون خطأ.

الأكثر مشاهدة

في يوم المرآة العالمي .. تعرف على أغرب قصة امرأة في الأولمبياد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
مارغريت أبوت

شاركت لاعبة الجولف الأمريكية ، مارغريت أبوت ، في النسخة الثانية من دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام ١٩٠٠ والتي أقيمت في العاصمة الفرنسية ، باريس ، حيث شاركت رفقة أمها ، ماري أبوت ، وكانت هذه هي المرة الأولى والوحيدة التي تشارك فيها الأم وابنتها في نسخة واحدة من دورة الألعاب الأولمبية.

لم تكن هذه النسخة من الألعاب الأولمبية منظمة بما فيه الكفاية ، فضلاً عن أنها لم تحتوي على حفلي افتتاح وختام ، حيث كان الهدف من تنظيم هذا الحدث هو تسليط الضوء على معرض باريس الذي كان يعرض أمام زواره الآلات والاختراعات ونماذج عن الهندسة المعمارية في ذلك الوقت ولهذا السبب فإن نسبة كبيرة من الرياضيين الذين شاركوا في هذه الألعاب لم يكن يعرفوا أنهم يشاركوا في دورة الألعاب الأولمبية ومن بينهم مارغريت أبوت.

فازت “أبوت” بالمركز الأول وحصلت على صحن من الخزف المذهب بدلاً من الميدالية الذهبية وكانت تظن أنها شاركت في بطولة “عادية” وليس ضمن إطار الأولمبياد.

توفيت “أبوت” يوم العاشر من يونيو عام ١٩٥٥ ، وهي لا تعرف أنها أول امرأة أمريكية تفوز بميدالية في الأولمبياد.

في السبعينات من القرن الماضي وأثناء أطروحة الدكتوراه التي قامت بها سيدة أمريكية تدعى ، بولا ويلش ، حول “المرأة الأمريكية في الألعاب الأولمبية الصيفية” ، اكتشفت أن “مارغريت أبوت” هي أول أمريكية تحرز ميدالية في الأولمبياد واستغرق البحث عن عائلة “أبوت” حوالي عشر سنوات ليتم اخبار أسرتها بأن مارغريت هي بطلة أولمبية !!

تابع مقالات الكاتب على الفيسبوك : أحمد الملاح

الأكثر مشاهدة