تعادل “الموج مسقط” و”موناكو” في سباقات المسافات القصيرة

أحمد الصبيح 15:59 26/02/2017
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تفرد قوارب الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي. أشرعتها اليوم إلى إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ستقطع الفرق الثمانية 205 ميل بحري بعد أن أنهت 558 ميل بحري حتى المرحلة الرابعة والتي خلصت إلى محافظة فريق بنك “إي أف جي” موناكو على الصدارة، بيما احتل فريق “الموج مسقط” المركز الثاني، ويأتي “فريق النهضة” في المركز الثالث.

وشهدت المرحلة الرابعة والتي انطلقت من مرسى قصر الإمارات بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي إلى مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة تقاسم الصدارة بين فريق بنك إي أف جي موناكو وفريق الموج مسقط، بينما احتل فريق النهضة المركز الثالث ، لتخوض الفرق الثمانية يوم أمس سباقات المسافات القصيرة على المرسى والذي جاء على ثلاث جولات، حيث خصصت الجولة الأولى لمشاركة الرؤساء التنفيذيين والشركاء الداعمين للطواف العربي، بينما شارك الإعلاميون في الجولة الثانية، حيث تم إضافة إعلامي من مختلف وسائل الإعلام في كل قارب، وأما الجولة الثالثة فقد كانت الأقوى في السباق الداخلي، حيث كان التركيز عاليا في خوض غمار المنافسة والتحدي على إضافة هذا السباق إلى المراحل التي سبقته ورفع النقاط ، حيث جاءت نتائج هذه السباق بتعادل فريق أي.أف.جي. وفريق الموج مسقط بواقع 0.75 نقطة، بينما جاء في المركز الثاني فريق أفيردا بواقع 1.75 نقطة.

تجربة استثنائية

تحظى الجولات الداخلية التي تعقب كل مرحلة باهتمام مطلق من محبي ومتابعي سباقات الطواف، وكذلك وسائل الإعلام التي تكون قريبة من الحدث ومن الفرق المتنافسة، حيث سعى القائمون على النسخة السابعة من عمر الطواف العربي إلى توفير قوارب تجول بهم عباب البحر وتضعهم بالقرب من أبطال الإبحار الشراعي، لتكون هذه التجربة استثنائية، وأنت تتابع القوارب منذ نقطة البداية وترى التحدي قد خط على جبهات البحارة وهم يسعون لكسر اتجاه الهواء واخذ المسار الصحيح الذي يعضهم في خط المقدمة ، تكون الأذهان حاضرة مع حركة الجسم لتحقيق التوازن ويكون البحارة الستة وسابهم ربان الفريق على قلب واحد ، فلا مجال لخطأ ولا مجال لتأخر في اتخاذ القرار ، ليكون كل فرد عينه على الأخر في العملية التي تجري في دقائق معدودة وقد تصل إلى أجزاء من الثانية ، فكل هذه التفاصيل هي من تحد وتلعب دورا كبيرا في تحديد من يظفر بكل جولة.

صراع المقدمة

قطعت الفرق الثمانية 558 ميل بحري حتى المرحلة الرابعة في غضون ما يزيد عن 10 أيام، قبل خوض السباق الداخلي في مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة، ويبقى أمامها الآن تحدّي 205 ميل بحري وهي المسافة الأطوال والنهائية قبل خوض السباق الداخلي الأخير الذي يحدد من سيظفر بالنسخة السابعة من عمر الطواف العربي.

وبالنظر إلى نتائج إجمالي الترتيب العام يحلّ فريق بنك إي أف جي موناكو في المقدمة، وجاء فريق الموج مسقط في المركز الثاني ويحتل فريق النهضة في المركز الثالث وذلك حتى المرحلة الرابعة التي أوصلت الفرق إلى العاصمة القطرية الدوحة، قبل أن تفرد القوارب اليوم أشرعتها نحو إمارة دبي بدولة الأمارات العربية المتحدة ، ففي المرحلة الأولى التي قطعت في الفرق 105 من مرسى الموج مسقط إلى ولاية صحار والتي جاء فيها فريق النهضة في المركز الأول وحل فريق بنك إي أف جي موناكو في المركز الثاني وأحتل فريق الموج مسقط في المركز الثالث، لتشهد المرحلة الثانية من السباق تقلبا في المراكز حيث كانت الإثارة حاضرة بحضور الفرق التي انطلقت من ولاية صحار إلى ولاية خصب ليحتل فريق بنك إي أف جي موناكو في المركز الأول، بعد أن قطعت القوارب 140 ميل بحريا، وحل فريق الموج مسقط في المركز الثاني بعد أن كان في المركز الثالث في المرحلة الأولى، كما تأخر فريق النهضة إلى المركز الثالث بعد أن كان في مقدمة المرحلة الأولى، وأما المرحلة الثالثة والتي انطلقت من ولاية خصب إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي والتي قطعت فيها الفرق 153 ميلا بحري والتي شهدت محافظة فرق بنك إي أف جي موناكو على الصدارة و كذلك الحال لفريق الموج مسقط الذي حل في المركز الثاني ، بينما ضل فريق النهضة في المركز الثالث، وفي المرحلة الرابعة والتي انطلقت من العاصمة الإماراتية أبوظبي إلى العاصمة القطرية الدوحة والتي بلغت 160 ميل بحري والتي تقاسم فيها فريق “إي أف جي” موناكو وفريق “الموج مسقط” الصدارة وحل فريق النهضة في المركز الثالث.

ثنائية جميلة

شكّل السباق الداخلي في مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة ثنائية جميلة ، حيث أبحر الرؤساء التنفيذيين برفقة البحارة في الجولة الأولى لسباق الداخلي ، ليكون الرئيس برفقة الربان في قارب الفريق ، حيث يتبع كل قارب مؤسسة خاصة تدعم تواجدهم ومشاركتهم في النسخة السابعة  لتشكل الجولة الأولى من السباق الداخلي تجربة جميلة ورائعة ، حيث اطلع الرؤساء التنفيذيين على كل مراحل الجولة من تجهيز القارب والخطة التي عرضها الربان على البحارة وكيف ستكون الحركة على متن القارب ، ليبحر الرئيس وسط تعليمات الربان تفرد القوارب أشرعتها لاقتناص الصدارة أو في محاولة للمحافظة على المركز وتحقيق تقدم في النقاط والسعي من أجل تقليص قبل أصعب المراحل وأشدها من حيث التحدي والإثارة المنتظرة ، ولتكون الجولة المنتظرة اليوم التي ستنطلق إلى دبي .

المرحلة الخامسة

تفرد القوارب أشرعتها اليوم إلى إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة مودعه مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة ، حيث ستقطع القوارب 205 ميل بحري ويقدر الوقت بــ 32 ساعة ، لتكون هذه المسافة الأطول خلال مراحل النسخة السابعة من الطواف العربي ، حيث ستحدد هذه المرحلة ملامح البطل ومن سيحظى بكأس الطواف العربي ، لتكون المنافسة حاضرة في هذه النسخة من الطواف التي شهدت تواجد فريق منافسة على الصدارة في ضل تبادل واضح في المراكز ، من سيظفر بهذه المرحلة ، سيكون السباق الداخلي في مرسى النخلة بإمارة دبي هو الختام الذي سيجمع القوارب على نيل الكأس ، أو قد تكون هي المرحلة الفاصلة في عمر الطواف ، فكل التوقعات قد تحدث وقد نجد فريق زين الكويتي ضمن المراكز الثالث وقد يبعد الثلاثة المتصدر وهم فريق بنك إي أف جي موناكو وفريق الموج مسقط وفريق النهضة وذلك إذا ما تمكن من انتزاع المرحلة الخامسة .

مسارات جديدة

تسعى اللجنة المشرفة على الطواف العربي على أحياء الطرق البحرية القديمة التي يقطعها البحارة الخليجين انطلقا من السلطنة ومرورا بدولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر ودولة البحرين ، بعد عبورهم المملكة العربية السعودية وصولا إلى دولة الكويت ، في النسخة الثامنة أنطلق الطواف العربي من محافظة مسقط وجاب العواصم الخليجية ليحط الرحال في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة وهذا قد يكون مختلفا عن النسخة الماضية التي انطلقت من إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة وحطت رحالها في محافظة مسقط ، وفي هذه النسخة نرى مسافات متنوعة ومسارات متنوعة وهذا ما يثري الطواف العربي في كل عام ، حيث كان المدن والعواصم الخليجية مربوطة بخط بحري ، وكانت السفن تنتقل من إماراة إلى أخرى ناقلين حكايتهم وسلعهم ، مشتركين في عاداتهم وتقاليدهم ، وفي هذه النسخة من الطواف العربي تبحر القوارب لتعرف كل من يزور العواصم الخليجية بهذه الرياضة وهذا الإرث الذي ستخلده الأجيال القادمة التي ستروي حكايات الطواف العربي والمسارات التي مر بها لتحتفظ النسخة السابعة 763 ميل بحري قطعه البحارة .

الحنين للإبحار

وصفت الإعلامية سميرة الحراصية من إذاعة “هلا أف أم” تجربتها في الجولة الثانية من السباق الداخلي بمرسى اللؤلؤة على أنها أعادت حنينها للإبحار، حيث قالت: لقد خضت تجربة التدريب في مجال الإبحار وتتلمذت على أيادي أشهر البحارة والربابنة المشاركين في الطواف العربي، حيث كانت تلك المحطة مليئة بالعديد من التفاصيل التي أعيده للذاكرة من خلال المنافسة القوية والمثيرة ، وكيف أن التركيز يلعب دورا مهما في مثل هذه الرياضات التي تتطلب قوة بدينة بالإضافة غلى الحضور الذهني، وهذا ما يجعلني أقف خلف المذياع وأصفه لكل ما جرى خلال هذه النسخة السابعة التي سعدت بالتواجد بها ومشاركة الفرق الثمانية تجربة الإبحار.

عباب البحار

لم يكن السباق الداخلي في مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة سباقا عاديا، حيث لعبت الرياح دورا مهم في انطلقت وختام السباق، هذا الشعور الذي وصفه الإعلامي أيمن الفجراني المذيع بالقناة الرياضية الذي تواجد خلال الجولة الثانية على قارب فريق “بنك إي أف جي” موناكو، حيث قال: كم هو رائع أن تقطع عباب البحار على قارب الفريق المتصدر لنسخة السابعة من الطواف العربي للإبحار الشراعي، حيث تعاملت خلال تواجد مع حركة القارب والانتقال من موقع لأخر، لأشاهد البحارة برفقة الربان كخلية نخل في تمضي قدما في تحقيق مركزا متقدم ، لتكون التجربة رائعة بما تحمله الكلمة من معنى.

ترتيب الفرق في سباقات المسافات القصيرة بمرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة:

  1. فريق أي. أف. جي. موناكو (0.75 نقطة)
  2. فريق الموج مسقط (0.75 نقطة)
  3. فريق أفيردا البريطاني (1.75 نقطة)
  4. فريق زين الكويت (نقطتين)
  5. فريق بيين فوال السويسري (3 نقاط)
  6. فريق النهضة للخدمات (3 نقاط)
  7. فريق أدي لاسيا الإيطالي (3 نقاط)
  8. فريق “دي بي شنكر” الألماني (3.75 نقطة)

شارك خبرتك مع سبورت 360 واربح جائزة .. اضغط هنا

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة