رونالدو وميسي

موقع سبورت 360 – أثير جدلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي بعد التقرير الذي نشرته صحيفة موندو ديبورتيفو الذي يقارن بين أهداف الأرجنتيني ليونيل ميسي وغريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو على الصعيد الدولي.

يهمك أيضاً:

لماذا يعاني رونالدو مع اليوفنتوس ويرتاح في البرتغال؟

ووصل رونالدو للهدف رقم 99 رفقة منتخب بلاده البرتغال، وأصبح على مشارف تحطيم الرقم القياسي كأفضل هداف في تاريخ كرة القدم دولياً، بينما سجل ميسي هدفه الـ70 مع الأرجنتين في مباراة الأوروجواي يوم أمس.

صحيفة موندو ديبورتيفو المقربة من نادي برشلونة، نشرت تقريراً تستعرض فيه أهمية أهداف ميسي بالمقارنة مع أهداف رونالدو، مشيرةً إلى أن البرغوث سجل 57 هدفاً من أصل 70 هدفاً في شباك منتخبات مصنفة ضمن أفضل 50 منتخب حول العالم، بنسبة 86% من أهدافه الإجمالية.

على الجانب الآخر، أوضحت الصحيفة أن رونالدو لم يسجل سوى 28 هدفاً فقط أمام المنتخبات التي تصنف ضمن أفضل 50 في العالم، بنسبة منخفضة جداً لا تتعدى 29%، أما بقية أهدافه البالغ عددها 61 هدفاً، فقد أحرزها في مرمى منتخبات ضعيفة للغاية.

صحيفة موندو ديبورتيفو تتلاعب بالأرقام في المقارنة بين ميسي ورونالدو

قبل أن نناقش صحة الأرقام، الصحيفة الكاتالونية لم توضح إن كانت هذه الإحصائية مبنية على التصنيف الرسمي للمنتخبات من الفيفا في الوقت الراهن، أم عندما تم تسجيل الأهداف بها من قبل رونالدو وميسي، فهذه نقطة مهمة يجب أخذها بعين الاعتبار.

بنسبة كبيرة جداً، الصحيفة اعتمدت التصنيف الحالي للمنتخبات لأن العودة لتصنيف كل مننتخب عندما تم تسجيل الهدف في مرماه أمر صعب للغاية ويتطلب أيام طويلة من التدقيق، وبالتالي فإن الإحصائية غير دقيقة لسبب مهم، وهو أن المنتخبات في حالة صعود ونزول بشكل مستمر، خصوصاً المنتخبات التي لا تحتل مراكز متقدمة.

فعلى سبيل المثال، عندما سجل رونالدو هدفين في شباك الكاميرون عام 2014، كان حينها يحتل المنتخب الإفريقي المركز 42 في التصنيف العالمي، بينما يحتل الآن المركز 53، وبالتالي لم يتم احتساب الهدفين، وهناك أمثلة عديدة أخرى تنطبق على اللاعبين إيجابياً وسلباً.

الأرقام خاطئة من الأساس في المقارنة بين ميسي ورونالدو

سواء تم اعتماد التصنيف الحالي أم المتزامن مع تسجيل الأهداف، فإن هذه الإحصائية خاطئة بشكل واضح، ويمكننا إثبات ذلك بكل سهولة، فرونالدو مثلاً أحرز 5 أهداف أمام السويد، و4 أهداف أمام هولندا والمجر، 3 أهداف أمام بلجيكا والدنمارك وإيرلندا الشمالية وروسيا وإسبانيا وسويسرا، وهدفان في مرمى البوسنة والهرسك والتشيك ومصر وأخيراً هدف واحد في شباك كل من الأرجنتين، كرواتيا، الإكوادور، آيسلندا، غانا، إيران، المغرب، بولندا، صربيا، أوكرانيا وويلز.

هذه المنتخبات جميعها مصنفة ضمن أفضل 50 منتخب في العالم وفقاً للتصنيف الرسمي للفيفا، وأي شخص لديه ذكاء أقل من المتوسط، يمكنه جمع عدد الأهداف، سيخرج بنتيجة أن رونالدو أحرز 48 هدفاً في شباك هذه المنتخبات، وليس 28 هدفاً كما تدعي هذه الصحيفة، أي بنسبة 50% تقريباً.

حتى لو افترضنا أنها صحيحة .. أهداف رونالدو أهم من أهداف ميسي وليس العكس

بالطبع جميع الأرقام التي استعرضتها الصحيفة خاطئة بدون أدنى نقاش، وقد أثبتنا ذلك في النقطة السابقة، لكن لنفرض أنها صحيحة، فلماذا تم تصنيف الأهداف وفقاً لقوة المنتخبات وليس طبيعة المباريات؟

رونالدو لم يسجل سوى 17 هدفاً في مباريات ودية التي بلغ عددها 47 مباراة، بينما سجل 82 هدفاً في مباريات رسمية، أي أكثر مما سجله ميسي في المباريات الرسمية والودية مجتمعة.

على الجانب الآخر، فإن نصف أهداف ميسي جاءت في مباريات ودية، فقد سجل 34 هدفاً خلال 47 مباراة أيضاً، في حين لم يسجل سوى 36 هدفاً فقط في مباريات رسمية رغم أنه خاض 91 مباراة، هذه الإحصائية توضح الفارق الكبير الذي يلعب في صالح الدون بين الأهداف الدولية لكل منهما.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة