ماروتسيو ساري

موقع سبورت 360 – على الرغم من فوز يوفنتوس على بولونيا في أحد أصعب المباريات للفريق الأبيض والأسود منذ بداية الموسم الجديد للدوري الإيطالي إلا أن المدرب ماورتسيو ساري لم يكن سعيداً تماماً.

حيث يرى مدرب فريق السيدة العجوز أن الفريق وقع في بعض الأخطاء الكبيرة في نهاية المباراة كادت تتسبب في تعادل بولونيا وفقدان نقطتين.

واحتاج يوفنتوس لهدفي كريستيانو رونالدو وميراليم بيانيتش للتغلب على فريق بولونيا الذي هدد مرمى أصحاب الأرض في أكثر من مرة في الشوط الثاني وكاد المهاجم الباراجوياني سانتاندير أن يُعادل النتيجة للروسوبلو بعد مقصية رائعة تصدى لها جيانلويجي بوفون.

ساري يريد تصحيح أخطاء لاعبي يوفنتوس الذهنية

قال المدرب التوسكاني في تحليله للمباراة لقناة يوفنتوس الرسمية : “لقد قلت للاعبين أنه ليس علينا أن نسيطر على المباريات وأن نحاول فقط التمرير ومداورة الكرة بينما لدينا فرص لإضافة الأهداف..فإذا فعلنا ذلك فإننا نخاطر بأنفسنا أمام مثل هذه اللحظات الصعبة”.

بيرنارديسكي

بيرنارديسكي

استطرد ماورتسيو ساري : “يسعدني أن الفريق أصبح يلعب الكرة بوتيرة أسرع ولكن لا أعرف إذا ما كنّا قد شعرنا بالتعب في نهاية اللقاء..كنا سيئين في آخر 5 دقائق وكنا نفقد الكرة بسهولة وكانت لدينا ثلاثة أو أربعة أخطاء فظيعة على المستوى الفني والتركيز الذهني والعقلي.. ويجب أن نعمل على تصحيح ذلك..أريد أن يعلم اللاعبين أننا نحتفظ بالكرة لسببٍ ما وهو رغبتنا في مهاجمة الخصم وليس لمجرد الاحتفاظ بها وإلا سنكون عُرضة لمواقف أشد صعوبة”.

بينما حلل أداء صانع الألعاب بيرنارديسكي بقوله : “إنه نشيط ولذا فإن العودة للدفاع يناسبه كثيراً وهو دور هام يجعل الثنائي الهجومي يعملان بشكلٍ أقل ولا يعودان كثيراً ولكنني أراه أنه أقل فاعلية فيما يتعلق بالجانب الهجومي فقد افتقد للحدة الكافية على المنافس”.

اختتم مدرب اليوفي حديثه بقوله : “أجمل شىء في تلك الأمسية أنني سمعت بعض اللاعبين وهم يقولون لي أنهم استمتعوا على أرضية الميدان”.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

يوفنتوس ضد لوكوموتيف موسكو .. حان وقت استعراض العضلات يا ساري

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كريستيانو رونالدو و بيانيتش

موقع سبورت 360 – يلتقي يوفنتوس يوم الثلاثاء بفريق لوكوموتيف موسكو الروسي في الجولة الثالثة من منافسات دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وكان اليوفي قد تعادل في أول مباراة بدوري الأبطال خارج ميدانه أمام أتلتيكو مدريد وفاز على باير ليفركوزن في المواجهة الثانية ثم بعد ذلك حقق بضعة انتصارات مثيرة في بطولة الدوري الإيطالي جعلته يقتلع الصدارة من منافسه إنتر ميلان.

وينتظر منه تحقيق الانتصار في المباراة القادمة بل والمباراة التي تليها في روسيا لتأكيد وضعه كأفضل فريق في المجموعة وكفريق مرشح للمنافسة على اللقب الأوروبي الغالي.

حلم يوفنتوس في دوري الأبطال وعلاقته باستعراض العضلات

بعد مرور ما يقرب من 10 مباريات على تولي المدرب الجديد ماورتسيو ساري للمسئولية فلا يوجد هناك ما يمنعه الآن من تقديم عرض قوي وجذاب على الصعيد الأوروبي.. فالفريق البيانكونيري واللاعبين بدأوا يتشربوا أفكاره وبدأوا كذلك ينسجمون مع طريقة اللعب 4/3/1/2 التي قرر ساري الاعتماد عليها في المرحلة المقبلة.

والأسباب التي تدعم فكرة أن اليوفي مطالب بتحقيق انتصار عريض واضحة وهي..

1- لا يملك فريق لوكوموتيف موسكو خبرة أوروبية كبيرة علاوة على ذلك لا يملك تشكيلة يُمكن القلق منها، ويتضح أن الانتصار الأول الذي حققه الفريق الروسي في ملعب باير ليفركوزن جاء عبر أخطاء فردية ساذجة من الفريق الألماني الذي كان الأفضل وهدد الدفاع الروسي طيلة أوقات المباراة.

بيانيتش

بيانيتش

2- أصبح بحوذة الفريق الأبيض والأسود الآن العديد من الأسلحة الهجومية التي تعيش أفضل حالاتها تقريباً..فبجانب رونالدو هناك ديبالا الذي عاد بقوة لخطط المدرب مع هيجواين مفاجأة هذا الموسم وفي صناعة اللعب فهناك الكثير ممن يشتركون في عملية البناء الهجومي وكذلك الزيادة الهجومية مثل رامسي وبيرنارديسكي وبيانيتش إضافة إلى عودة أسرع لاعبيه والذي قادر على التألق أكثر في البطولة الأوروبية وهو النجم البرازيلي دوجلاس كوستا والذي ستكون عودته مكسباً كبيراً.

3- استعاد اليوفي كامل العناصر التي غابت في المرحلة السابقة فيما عدا جورجيو كيليني.. فعودة دانيلو ودي شيليو ودوجلاس كوستا من المنتظر أن تحدث فارقاً كبيراً وتعطي المدرب القدرة كذلك على تغيير النمط والأسلوب التكتيكي وطريقة الهجوم أكثر من مرة في المباراة الواحدة.

رونالدو

رونالدو

4-في بطولة مثل دوري الأبطال فإن تحقيق انتصار بنتيجة كبيرة يُعد رسالة للمنافسين في البطولة حتى وإن كانت في دور المجموعات..صحيح أن اليوفي لا يحتاج للتأكيد على أنه ضمن أبرز المرشحين ولكنه أيضاً يحتاج أن يستعيد هيبته في تلك المسابقة.

5- يحاول اليوفي مع ساري أن يتطور أكثر على صعيد الإمتاع وتقديم سمعة جديدة عن فريق السيدة العجوز..الذي يلعب للفوز والمتعة معاً وليس الفوز فقط كما كان في السابق مع المدرب ماسيمليانو أليجري ولا يوجد أفضل من المناسبات الأوروبية لإثبات وجهة النظر هذه.

الأكثر مشاهدة

كريستيانو رونالدو

موقع سبورت 360 – يستعد يوفنتوس لخوض مباراته الثالثة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وذلك عندما يستضيف فريق لوكوموتيف موسكو الروسي يوم الثلاثاء القادم على ملعب “أليانز ستاديو”.

وتعوّل جماهير يوفنتوس على كريستيانو رونالدو لقيادة الفريق نحو الفوز، لاسيما وأن بطولة دوري أبطال أوروبا هي المفضلة له، ويتربع على صدارة الهدافين التاريخيين بها برصيد 127 هدفاً سجلهم بقميص مانشستر يونايتد وريال مدريد ويوفنتوس.

تاريخ رونالدو مع الفرق الروسية في دوري الأبطال

صاروخ ماديرا ليس معتاداً على مواجهة الفرق الروسية، حيث لم يخض في مسيرته سوى مباراتين فقط ضد سيسكا موسكو، وحدث ذلك في موسم 2011-2012 في دور ثمن النهائي عندما كان لاعباً في صفوف الريال.

وتمكن رونالدو من التسجل في مباراتي الذهاب والعودة، حيث سجل هدف فريقه الوحيد في لقاء الإياب الذي انتهى بالتعادل بهدف لمثله، وكان قد أحرز ثنائية في مباراة الذهاب على ملعب سانتياجو برنابيو، وقاد ريال مدريد للفوز برباعية مقابل هدف، والعبور إلى ثمن النهائي.

ولم يسجل رونالدو سوى هدف واحد فقط في دوري الأبطال هذا الموسم، ومنذ انتقاله إلى يوفنتوس، سجل 7 أهداف، وهذا أقل بكثير من معدله المعتادة مع ريال مدريد الذي كان يبلغ 12 هدفاً في الموسم الواحد.

الأكثر مشاهدة