موقف دي ليخت من المشاركة في مباراة يوفنتوس القادمة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ماتياس دي ليخت لاعب يوفنتوس

موقع سبورت 360 – تعود هذا الأسبوع عجلة الدوري الإيطالي للدوران من جديد في موسم يتوقع أن يكون حافلاً بالإثارة والتشويق حتى آخر رمق، خاصةً وأن الأندية الكبيرة عززت صفوفها هذا الصيف بأسماء وازنة.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

وتنطلق منافسات البطولة، غداً السبت، بمباراة حامل اللقب يوفنتوس أمام بارما، بملعب اينيو تارديني، حيث ينتظر جمهور السيدة العجوز مشاهدة الصفقات الجديدة، والتي من بينها الهولندي ماتياس دي ليخت.

وذكر موقع “كالتشيو ميركاتو” الإيطالي، أن ماتياس دي ليخت لن يشارك في هذا اللقاء بشكل أساسي، حيث من المنتظر أن يبدأ المباراة كلاعب احتياطي، فيما سيقود الثنائي بونوتشي وكيليني دفاع البيانكونيري.

وفي السياق نفسه، من المتوقع أن يبدأ المباراة الوافد الجديد دانييلو، المنضم هذا الصيف من مانشستر سيتي، مع العلم أن المدرب ماوريسيو ساري لن يتواجد بالملعب غداً، بسبب معاناته من التهاب رئوي.

ومن خلال الميركاتو الصيفي، يبدو جلياً وواضحاً أن الأسلحة الثقيلة أغلبها محتشدة بين فريقي يوفنتوس وإنتر ميلان، ما ينذر بمنافسة حامية الوطيس من البداية للنهاية بين الفريقين، كما أن نابولي قد يقول كلمته هذا الموسم.

الأكثر مشاهدة

سبورت 360 – كشفت صحيفة “توتو سبورت” الإيطالية مساء اليوم الجمعة، عن أسباب تراجع نادي بايرن ميونخ الألماني في التعاقد مع المهاجم البوسني ماريو ماندزوكيتش لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي، خلال سوق الانتقالات الصيفية الجارية.

ولم يعد ماندزوكيتش ضمن خطط ماوريسيو ساري المدير الفني للبيانكونيري، مما دفع يوفنتوس لمحاولة بيعه خلال الميركاتو الحالي، لكن المشكلة الحالية تتمثل في راتبه المرتفع، حيث يحصل على أجر سنوي يبلغ 5.5 مليون يورو، الأمر الذي يمثل عقبة أمام الأندية الراغبة في التعاقد معه.

وكان ماندزوكيتش قد جدد عقده مع السيدة العجوز، في أبريل الماضي، حتى صيف 2021، مع العلم أن مانشستر يونايتد كان قريباً من ضم المهاجم الكرواتي لكن الصفقة تعطلت في الأمتار الأخيرة.

ووفقاً للصحيفة الشهيرة عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، فإن السبب الأول الذي منع نادي بايرن ميونخ الألماني من التعاقد مع المهاجم المتألق ماريو ماندزوكيتش هداف البيانكويري، هو عمره الذي وصل إلى 33 عاماً.

وذكرت أن السبب الثاني الذي قاد المفاوضات بين بايرن ميونخ ويوفنتوس بشأن ماريو ماندزوكيتش للانهيار، هو المبالغة في سعره من قبل السيدة العجوز، ولذلك سيتعين على المهاجم البوسني البحث عن نادِ أخر هذا الصيف.

الأكثر مشاهدة

من هو جيوفاني مارتوشيلو..المدرب المؤقت ليوفنتوس وذراع ساري الأيمن

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
جيوفاني مارتوشيلو

موقع سبورت 360- ابتسمت الأيام لابن بلدة إيسكيا جيوفاني مارتوشيلو..فهو غداً سيصبح مدرباً لفريق يوفنتوس، جيوفاني الذي عمل سابقاً كمساعد للوتشيانو سباليتي في إنتر ميلان في العامين الأخيرين هو صديق قديم لساري حيث سبق له العمل معه في نادي إيمبولي كمساعد.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

وسيتواجد مارتوشيلو في مكان ساري المصاب بالالتهاب الرئوي كمدرب لليوفي في مباراتي بارما ونابولي في انطلاقة مشوار الدوري الإيطالي، وهو مولود في إيسكيا في مقاطعة نابولي في 19 أغسطس من العام 1971 ولعب لإيمبولي 5 سنوات كصانع ألعاب وتنقل بين العديد من الاندية المعروفة في الدرجة الثانية قبل أن يعتزل في العام 2006.

وعمل مارتوشيلو في إيمبولي كمساعد لمدة 7 سنوات كاملة منهم 3 سنوات في ظِل ماورتسيو ساري.

ونال فرصة ليصبح المدير الفني لفريق إيمبولي الأول بعد رحيل ساري إلى نابولي ولكنه أخفق في إبقاء الفريق التوسكاني في الدرجة الأولى على الرغم من تقديم إيمبولي لأداء ممتاز مقارنة بإمكانياته الضئيلة، لكنها ربما أصبحت عادة عند هذا الفريق في السنوات الأخيرة فهو يهبط إلى الدرجة الثانية ولكن مع فخر وشرف كبير – تكرر ذلك في الموسم الماضي لفريق النجم الجزائري إسماعيل بن ناصر السابق-.

وكان مارتوشيلو قد رفض الانتقال للعمل كمساعد لساري في نابولي ولكنه هذه المرة وافق على عرض صديقه ليتم لم شملهما من جديد في عام 2019 في القيادة الفنية لحامل لقب الدوري الإيطالي يوفنتوس.

وستكون تلك الفرصة الهائلة للرجل صاحب الـ47 عاماً والتي ربما لن تتكرر في أن يكون مدرباً لواحد من أعظم أندية أوروبا ولو لفترة ضئيلة.

ولن تكون هذه المرة هي الأولى لليوفي فيما يتعلق بانطلاق الموسم في إيطاليا دون وجود مدربه الأول والرئيسي على مقاعد البدلاء.

فقد حدث في موسم 2012/2013 ان تواجد ماسيمو كاريرا في محل انتونيو كونتي وكان مساعده آنذاك أنجيلو أليسيو والغريب أن الخصم وقتها كان بارما أيضاً ولكن كانت المباراة في تورينو وفاز فيها اليوفي بهدفين لستيفان ليختشتاينر وأندريا بيرلو.

بل وقديماً حدثت تلك الواقعة في 1952 عندما تمت إقالة المدرب كارفير ليتم الاستعادة بالمدرب المجري ساروسي ولكن لأن وسائل الاتصالات والمواصلات حينها كانت متأخرة للغاية وتأخر وصول المدرب المجري تمت الاستعادة كمساعد المدرب السابق لويجي بيرتوليني ليكون مدرباً لليوفي للمرة الاولى والأخيرة في مباراة سبال والتي انتهت وقتها بالتعادل 1-1.

الأكثر مشاهدة