موقع سبورت 360 –  انتهى مسلسل ماتياس دي ليخت، الصفقة التي شغلت وسائل الإعلام في أوروبا منذ شهر إبريل الماضي رست في نهاية المطاف على نادي يوفنتوس الإيطالي الذي استطاع بعد جهدٍ جهيد أن يقنع اللاعب بالانضمام إلى صفوفه بعد منافسة شرسة مع عمالقة أوروبا على ضمه.

لا يوجد شك بأن انتقال دي ليخت إلى يوفنتوس يعد من أهم الأحداث التي جرت في سوق الانتقالات الأوروبي 2019 – 2020 حتى الآن، فهي صفقة من العيار الثقيل جداً سواء بقيمتها الفنية أو المالية، وهو ما يجعلنا نحدد أهم الفوائد التي حصل عليها اليوفي منها:-

التأكيد على قوة النادي اقتصادياً وقدرته على قهر أقوى المنافسين في السوق

حينما نتحدث عن دي ليخت فأول ما سيخطر على البال هو أداؤه المميز في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي ضمن صفوف أياكس أمستردام الهولندي، ثم تنافس برشلونة الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي على التعاقد معه إلى جانب مانشستر يونايتد الإنجليزي، قبل أن يأخذ يوفنتوس السبق ويخطف اللاعب قبل الجميع.

التفوق على البرسا وباريس ليس بالأمير الهين، فكلا الناديين يتمتعان بقوة اقتصادية هائلة ومشروع فني جذاب خصوصاً النادي الكتالوني، وهو ما يجعل نجاح يوفنتوس في ضم اللاعب مكسباً كبيراً للنادي ويضعه ذلك في مكانة مرتفعة مؤكداً بأنه عاد لمقارعة كبار أوروبا على الصعيد الاقتصادي بعد أن قارعهم على الصعيد الرياضي في السنوات الأخيرة.

اليوفي لم يخطف لاعباً عادياً، بل خطف موهبة يتصارع عليها أكبر وأقوى الأندية، طبعاً هذا التأكيد يأتي تباعاً لصفقة التعاقد مع كريستيانو رونالدو العام الماضي.

تأمين مركز قلب الدفاع في المستقبل

مع تقدم جورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي بالسن، واقتراب بارزالي من الاعتزال، أصبح مركز قلب الدفاع في محل خطر في يوفنتوس، وهو ما دفع النادي للتحرك سريعاً وقبل انتهاء مسيرة نجومه لتأمين هذا المركز.

كانت البداية مع روجاني قبل عدة أعوام قبل أن يصبح جاهزاً لتمثيل الفريق الأول الموسم الماضي، لكن إضافة دي ليخت تعتبر الأهم في ظل الهالة التي تحيط اللاعب فنياً وإعلامياً، والتوقعات التي تشير إلى أنه سيصبح أفضل مدافع في العالم خلال سنوات قليلة مقبلة.

تأمين بعض العناصر المناسبة للمدرب ساري لكي يطبق فلسفته في الملعب

كما نعلم جميعاً فإن ماتياس دي ليخت ترعرع ونشأ في مدارس أياكس أمستردام، وحينما تشنأ في أياكس فمن أهم الأمور التي يتقنها اللاعب هو كيفية التحكم بالكرة، وكيفية تمريرها بدقة، والتعاون مع الزملاء لبناء الهجمة من الخلف بشكل تدريجي حتى لو كان مدافعاً، فمفهوم الكرة الشاملة والاستحواذ متجذر في النادي الهولندي.

من هنا نستطيع القول بأن ساري سيكون سعيداً لامتلاكه مدافعاً مثل ماتياس دي ليخت، فإلى جانب موهبة اللاعب دفاعياً، فهو أيضاً متمرس على أسلوب اللعب الذي سيطلبه المدرب من لاعبيه، حيث عرف عن ساري حبه للاستحواذ والسيطرة على المنافس وإشراك المدافعين في البناء الهجومي الفعال، ومن المتوقع أن لا يواجه دي ليخت أية مشاكل في كل ذلك.

GettyImages-1141770676 (1)

خلق عمق في التشكيلة بالمراكز الدفاعية الموسم المقبل

التنافس دائماً ما يخدم الفريق، فحينما يكون هناك 4 مدافعين يملكون جميعهم القدرة على اقتحام التشكيلة الأساسية، فهذا سيعود بالفائدة على الفريق ككل لأنه سيساهم بالغالب في ارتفاع مستوى كل لاعب على حدة حتى ينال فرصة اللعب كأساسي.

يوفنتوس استطاع خلق هذه الحالة التنافسية في الموسم المقبل، كيليني وبونوتشي يستطيعان العطاء في الموسم المقبل حسب التوقعات، وسيدخلان في منافسة مباشرة مع دي ليخت وروجاني على المراكز الأساسية، ولا ننسَ وجود ديميرال الذي انضم إلى السيدة العجوز قادماً من ساسولو الصيف الحالي.

العمق في التشكيلة سيمنح ساري أيضاً القدرة على اللعب بثلاثة مدافعين في مركز قلب الدفاع، أي سيمنح المدرب خيارات تكتيكية متنوعة يستخدمها وقت الحاجة.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة