getty images

قالت وسائل الإعلام الإيطالية عصر اليوم الأحد، أن ماوروزيو ساري المدير الفني الجديد لنادي يوفنتوس يعلم جيداً ما يريده من سوق الانتقالات الصيفية لتعديم صفوف السيدة العجوز قبل الموسم الجديد.

وذكرت صحيفة “توتو سبورت” الإيطالية أن ساري أبلغ إدارة يوفنتوس بالقتال من أجل التعاقد مع الهولندي ماتياس دي ليخت، مدافع وقائد آياكس أمستردام.

وتابعت الصحيفة الإيطالية، أن يوفنتوس قبل التعاقد مع ساري كان فقد الأمل بشكل كبير في صفقة ماتياس دي ليخت خصوصاً بعد دخول باريس سان جيرمان بقوة وتقديمه عرضاً أكبر للنادي الهولندي واللاعب ووكيل أعماله.

وأفادت الصحيفة الإيطالية أن يوفنتوس سيعمل خلال هذه الأيام على إقناع ماتياس دي ليخت بالقدوم إلى النادي ورفضه العروض المقدمة من برشلونة وباريس سان جيرمان.

وأعلن نادي يوفنتوس منذ ساعات قليلة تعاقده رسمياً مع المدرب الإيطالي ماورزيو ساري مدرب تشيلسي الإنجليزي السابق، لتولي مهمة تدريب الفريق الأول للسيدة العجوز بداية من الموسم الجديد.

الأكثر مشاهدة

Getty

موقع سبورت 360 – أعلن نادي يوفنتوس، اليوم الأحد، عن تعاقده مع الإيطالي ماوريسيو ساري، المدير الفني السابق لتشيلسي، لقيادة السيدة العجوز في الموسم المقبل، خلفاً لمواطنه ماسيمليانو أليجري.

وبحسب الموقع الرسمي للسيدة العجوز، فإن ساري وقع على عقد يمتد لثلاث سنوات، دون أن يفصح عن أن أية تفاصيل أخرى بخصوص الراتب السنوي وقيمة فسخ عقده مع تشيلسي.

وهناك العديد من الأسباب التي دفعت يوفنتوس لاتخاذ هذا القرار، والتي نستعرض معكم أبرزها في سياق التقرير التالي:

الخبرة والدراية:

يتمتع ماوريسيو ساري بخبرة كبيرة ولديه دراية كاملة بالكرة الإيطالية، فقد تولى المهمة الفنية للعديد من الفرق المحلية في مختلف الدرجات، إلا أنه على مستوى الأندية المعروفة قاد أندية هيلاس فيرونا، وإمبولي في الفترة من (2012/2015)، فيما درب نابولي في الفترة من 2015 وحتى 2018.

واستطاع ساري صناعة اسمه برفقة فريق الجنوب، رغم إخفاقه في التتويج بأي بطولة على مدار المواسم الثلاث، بعدما تمكن من صناعة فريق تنافسي قوي، نجح من خلاله في منافسة يوفنتوس على لقب الدوري الإيطالي، حتى الرمق الأخير.

ففي الموسم قبل الماضي، أنهى نابولي البطولة في المركز الثاني برصيد 91 نقطة، بفارق 4 نقاط عن يوفنتوس صاحب الـ95 نقطة، ليصبح أول فريق يتخطى حاجز الـ90 نقطة في الكالتشيو دون أن يحصد اللقب.

الحلم المنتظر:

تحلم إدارة يوفنتوس بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، وهو ما دفعها للتعاقد مع البرتغالي كريستيانو رونالدو خلال الموسم الماضي، قادماً من ريال مدريد بمبلغ 100 مليون يورو.

ورغم أن ساري لا يمتلك خبرة كبيرة في مسابقة دوري أبطال أوروبا، إلا أسلوب المدرب الإيطالي قد يساعدهم على ملامسة المجد القاري للمرة الثالثة.

وحاول يوفنتوس طوال السنين الماضية، اللعب بأسلوب متحفظ في دوري الأبطال، لكن هذا الأمر لم يُؤتِ بأكله، خاصة في المباريات النهائية التي يضطر فيها الفريق للتقدم نحو الهجوم، ما يجعل دفاعه مترهلاً.

وسيجرب يوفنتوس، الأسلوب الهجومي في المواسم المقبلة، وما يدل على ذلك هو ارتباطه في الأيام الماضية، بثلاثي قادر على تنفيذ ذلك، وهنا سنفتح باباً نعبر من خلاله للنقطة التالية.

مرحلة انتقالية مثالية:

قد يلعب ماوريسيو ساري حلقة وصل مثالية لقيادة مرحلة ما بعد أليجري، والتمهيد لأحد المدربين الذي يرغب يوفنتوس في التعاقد معهم وعلى رأسهم بيب جوارديولا وماوريسيو ساري، مدربي مانشستر سيتي وتوتنهام هوتسبير، على الترتيب.

GettyImages-1152474985 (1)

وواجه يوفنتوس صعوبة بالغة في التعاقد مع أحدهما بعد نهاية الموسم نظراً لالتزام الأول مع إدارة مانشستر سيتي التي توفر له جميع الأدوات الكافية للنجاح، بينما قد لا يخرج بوتشيتينو من توتنهام إلا بعد موسمين على الأقل.

إرضاء رونالدو:

أظهر كريستيانو رونالدو حالة من الغضب في الموسم المنقضي، من طريقة لعب أليجري الدفاعية في مباريات عديدة، لدرجة أنه اتهم فريقه بالجبن عقب الهزيمة أمام آياكس أمستردام الهولندي، في الدور ربع النهائي من الكأس ذات الأذنين.

ويبدو أن أسلوب ساري المميز والجميل، هو من دفع يوفنتوس للتعاقد مع المدرب المخضرم، إذ يتمسك هذا الأخير بطريقة اللعب ذاتها والتي ترتكز على وجود لاعب وسط متأخر يقوم ببناء الهجمات والاستحواذ على الكرة بتمريراته الدقيقة.

الأكثر مشاهدة

Getty

موقع سبورت 360 – أعلن نادي يوفنتوس الإيطالي، عن تعيين ماوريسيو ساري مدرباً جديداً للفريق، خلفاً للمدير الفني السابق ماسيمليانو أليجري، الذي فضل الابتعاد عن مهنة التدريب لموسم واحد.

وأكد يوفنتوس أن التعاقد مع ساري سيكون لمدة ثلاث سنوات، إذ سينتهي عقده في 30 يونيو 2022، دون الإفصاح عن المقابل المادي الذي سيحصل عليه المدرب الإيطالي.

ويقال إن يوفنتوس دفع تعويضاً يبلغ 4 ملايين يورو إلى تشيلسي من أجل التعاقد مع ساري، وينقسم التعويض إلى جزء ثابت وآخر متغير بناء على الإنجازات التي سيحققها المدرب الإيطالي مع السيدة العجوز.

وأعلن تشيلسي بدوره، عن رحيل المدرب الإيطالي، حيث كتب النادي اللندني في بيان رسمي: “في المحادثات التي أجريناها بعد نهائي الدوري الأوروبي، أوضح ساري مدى رغبته في العودة إلى بلده الأصلي”.

وقرر ساري ترك تشيلسي، في مارس الماضي، عندما كان فريقه يخوض مباراة خارج ملعبه، في الدوري الإنجليزي الممتاز، أمام كارديف سيتي.

وكانت تلك المباراة، النقطة الفاصلة في العلاقة بين ساري وتشيلسي، بعدما أطلق أنصار البلوز هتافات معادية للمدرب، مثل “ساري إلى الخارج”، في إشارة لطريقة لعب المدرب الإيطالي.

الأكثر مشاهدة