فوز توتنهام بدوري الأبطال .. مُبرر بوتشتينو لتدريب يوفنتوس

أحمد المعتز 02:27 29/05/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – منذ أن تمت اقالة المدرب ماسيميليانو أليجري من تدريب يوفنتوس انتشرت الكثير من الشائعات عن خليفته والذي سينتظر منه تحقيق ما عجز عنه الإيطالي وهو الفوز بدوري أبطال أوروبا.

أليجري لم يكن موفقاً في هذه البطولة على الإطلاق وبالرغم من قيادته البيانكونيري لنهائيين في موسم 2015 وموسم 2017 إلى أنه خسر أمام قطبي إسبانيا في المناسبتين.

وحاول يوفنتوس تعزيز حظوظه في الصيف الماضي باستقطاب كريستيانو رونالدو لقيادة فريق السيدة العجوز إلى مجد أوروبي منتظر، ولكن اصطدمت كرة قدم أليجري الدفاعية بسرعة فريق أياكس في ربع النهائي ليطيح بهم خارج البطولة مسجلاً فشل جديد على صعيد دوري الابطال لأليجري.

بوتشتينو

لا يعد المدرب الأرجنتيني المرشح الأوحد لتدريب يوفنتوس في الوقت الحالي بل ينافسه ماوريتسيو ساري، ولكن سأحاول أن أجادل في هذا الموضوع وأبرر وجوب تعيينه كمدرب للبيانكونيري بدلاً من الإيطالي.

بوتشتينو رفقة السبيرز نجح في وضع أساس قوي للغاية، واصبح توتنهام قوة كبيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز حتى لو لم يظفر باللقب ويكفيه التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا عن طريق التواجد ضمن الأربعة الكبار في دوري يتنافس فيه ست أندية كبيرة على هذه المقاعد لأربعة مواسم متتالية.

ولسوء حظ المدرب الأرجنتيني أنه قد حُكم على عمله بالفشل بسبب عدم حصوله على اي لقب منذ توليه تدريب توتنهام، ولكن فليُدقق جميع من يهوى الإحصائيات في المبالغ التي ينفقها توتنهام.

السبيرز لم ينفقوا لجلب أي لاعب جديد لفريق بوتشتينو منذ يناير 2018 في صفقة لوكاس مورا، بل على العكس فقد الفريق لاعباً هاماً وهو موسى ديمبلي في الشتاء الماضي بعد رحيله إلى الصين.

وبالرغم من العجز الواضح في تشكيلة السبيرز، إلا أن الأجواء الاستقرارية التي خلقها بوتشتينو ساهمت في بقاء النادي ضمن الأربعة الكبار لموسم آخر بالإضافة لتحقيق الإنجاز الأكبر هذا الموسم وهو التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا.

الفوز بالبطولة وإن كان صعباً أمام فريق في قوة ليفربول سيكون بمثابة قطعة الكرز أعلى كعكة السبيرز التي خبزها بوتشتينو لعدة سنوات، ولكن في كل الأحوال من يُنكر ما قدمه الأرجنتيني حتى الآن مع الفريق اللندني شخص غير عادل.

ويعد بوتشتينو مثالي لتدريب يوفنتوس لعدة أسباب أولها أنه قادر على خلق أجواء مستقرة داخل الفريق، لكونه يستطيع العمل بما هو متاح وقد أثبت ذلك في قيادته للسبيرز، وإذا فاز بلقب دوري أبطال أوروبا سيكون مبرره الأكبر لقيادة يوفنتوس في الموسم المقبل.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة