والدة رونالدو تكشف عن إصابة إبنها بكسر في القلب

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – كشفت والدة كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي إن ابنها أصيب بكسر في القلب بعد الإقصاء من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد أياكس الهولندي.

وخرج فريق السيدة العجوز بشكل مفاجىء وغير متوقع من دور الثمانية بعد خسارته على ملعب أليانز ستاديوم بهدفين مقابل هدف ، على الرغم من تعادله بهدف لمثله في لقاء الذهاب.

وأشارت والدة النجم البرتغالي بأن ابنها أكد لها على شعوره أنه لا يمكن الاعتماد عليه لأداء المعجزات حسب وصفها ، ولهذا السبب فقد شعر بالحزن الشديد على الخروج من دوري الأبطال.

وقالت دولوريس أفيرو لصحيفة “لاجازيتا ديللو سبورت” الإيطالية : “إنه حزين جداً لأنه كان يود أن يذهب إلى نهائي دوري الأبطال ، لقد تحدث معي وقال لي يا أمي ، أنا لا أصنع المعجزات”.

ونشرت كاتيا أفيرو شقيقة اللاعب كريستيانو رونالدو منشوراً على حسابها عبر شبكة إنستاجرام بعد الخروج المخيب للآمال من دوري الأبطال وقالت فيه : “لقد قمت بواجبك كاملاً يا حبيبي”.

الأكثر مشاهدة

رونالدو يخرج من المنافسة على الكرة الذهبية مبكراً

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

بعد ثلاثة أشهر ونصف فقط، خرج كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس من المنافسة على جائزة الكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب خلال العام الميلادي، وذلك بعد الإقصاء من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد أياكس.

صحيفة ماركا الإسبانية أوضحت أن حظوظ رونالدو بالفوز في الجائزة باتت معدومة رغم أنه تبقى وقت طويل على نهاية العام، منذ اليوم سيكون خارج الحسابات ولن يتم وضعه ضمن قوائم المرشحين.

بطولة دوري الأبطال هي أهم ما يتم القياس عليه في جائزة الكرة الذهبية خلال السنوات الأخيرة، حتى أنها باتت تطغي بأهميتها على بطولة كأس العالم، وبما أن الدون ودع ربع النهائي، فلا يوجد له أي فرصة للفوز بها لعام 2019.

آخر 5 سنوات في دوري الأبطال، توج بالكرة الذهبية اللاعب الفائز بدوري الأبطال، ومنذ عام 2006، لم يسبق لأي لاعب الفوز بالبالون دور وفريقه قد غادر من ربع النهائي، آخر من فعل ذلك كان فابيو كانافارو، ومنذ تلك اللحظة، لم يتكرر هذا السيناريو أبداً، وجميعنا يعلم أن المدافع الإيطالي توج بها في تلك النسخة لفوزه بلقب كأس العالم، وهو ما لا يتوفر للنجم البرتغالي هذا العام.

رونالدو أحرز 6 أهداف فقط في دوري الأبطال هذا الموسم، وصحيح أن أهدافه كانت حاسمة ومهمة، وأنه قدم مردود جيد بينما لم يسعفه فريقه للذهاب بعيداً في البطولة، لكن هذا لن يؤثر على المصوتين الذي يضعون النتائج النهائية كمعيار أول.

المشكلة التي يواجهها صاروخ ماديرا ليس بخروجه من ربع النهائي وحسب، بل بانخفاض أرقامه التهديفية حتى في الدوري المحلي مقارنة بالأرقام التي كان يسجلها في السنوات الماضية مع ريال مدريد الذي حصد معه الكرة الذهبية 4 مرات.

رونالدو أحرز 19 هدفاً فقط في الكالتشيو هذا الموسم، ورغم أنه رقم جيد بالنسبة للكثير من المهاجمن، إلا أنه ليس كذلك بالنسبة لمعدله التهديفي الطبيعي، خصوصاً وأن غريمه التقليدي ليونيل ميسي قدم موسم استثنائي على الصعيدين الفردي والجماعي، وهناك مهاجمين آخرين أيضاً تفوقون عليه تهديفياً مثل كيليان مبابي.

الأكثر مشاهدة

مشجعو يوفنتوس يهاجمون المدرب ماسيمليانو أليجري

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – شن مشجعو يوفنتوس هجوماً عنيفاً على المدرب ماسيمليانو أليجري عقب الخروج المفاجىء من الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا على يد أياكس الهولندي.

وتمكن أياكس من الفوز بهدفين نظيفين في ملعب أليانز آرينا أمس الثلاثاء ، على الرغم من انتهاء مباراة الذهاب على ملعب يوهان كرويف آرينا بهدف لمثله ، وسط توقعات بتأهل يوفنتوس.

وعاش نادي السيدة العجوز فترة ذهبية مدتها خمس سنوات مع المدرب ماسيمليانو أليجري ، حيث قاد فريقه مرتين إلى نهائي دوري أبطال أوروبا بعد انتهاء حقبة المدرب أنطونيو كونتي.

ورغم النجاحات التي حققها أليجري ، إلا أن ذلك لم يكن هذا كافياً للدخول في قلوب المشجعين الذين وجهوا أصابع الاتهام إليه بعد الخروج المخيب للآمال من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

ودشن مشجعو يوفنتوس هاشتاج عبر موقع تويتر يحمل اسم “Allegriout” أو أليجري للخارج ، وذلك للتعبير عن رغبتهم بالتحلص من المدرب الحالي بعد تأكيد بقاءه مجدداً من عائلة آنييلي.

وتضمنت التغريدات كلاماً كبيراً واستفزازياً ، حيث قال أحد المغردين “إذا كان لديك حد أدنى من الكرامة فاستقيل” ، فيما حمله آخرون مسؤولية الإخفاقات الأوروبية وقلة خبرته في المناسبات الكبيرة.

الأكثر مشاهدة