نشرت شبكة هو سكورد العالمية تقييم لاعبي يوفنتوس بعد التعادل مع أياكس بهدف لمثله في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال اوروبا، وذلك خلال المباراة التي جمعتهما على ملعب “يوهان كرويف أرينا” معقل الفريق الهولندي.

وجاءت المفاجأة بحصول رودريجو بينتانكور على أعلى تقييم من جانب يوفنتوس، وليس كرستيانو رونالدو صاحب الهدف الوحيد أو جواو كانسيلو الذي صنع الهدف لصاروخ ماديرا.

ولم يقدم يوفنتوس مباراة جيدة، وكان محظوظاً بالخروج متعادلاً من المباراة، ولذلك نجد أن درجات جميع لاعبيه متوسطه، ولا يوجد أي لاعب نال أكثر من 8 من 10.

وكان فيدريكو بيرناردسكي اللاعب الأسوأ في تشكيلة الفريق البيانكونيري خلال مباراة اليوم، حيث لم يقدم الأداء المنتظر منه على الجبهة اليسرى، بينما كان تقييم بقية اللاعبين متقارب جداً.

وإليكم تقييم لاعبي يوفنتوس وفقاً لما جاء بالشبكة الشهيرة:-

فويتشيك تشيزني (7.4)

جواو كانسيلو (7.2) .. دانييلي روجاني (6.8) .. ليوناردو بونوتشي (6.4) .. أليكس ساندرو (7.2)

ميراليم بيانيتش (6.6) .. رودريجو بينتانكور (7.9) .. بليس ماتيويدي (6.8)

بيرناردسكي (6.1) .. كريستيانو رونالدو (7.4) .. ماريو ماندزوكيتش (6.9)

البدلاء: دوجلاس كوستا (6.9) .. سامي خضيرة (6) .. باولو ديبالا (6)

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

أياكس كشف نقطة ضعف يوفنتوس .. ورونالدو دليل فشل أليجري

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انتهت مباراة يوفنتوس ومضيفه أياكس بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ليتأجل حسم التأهل إلى موقعة “اليانز ستاديوم” في لقاء العودة الذي سيقام يوم الثلاثاء القادم.

وتقدم يوفنتوس بالنتيجة مع نهاية الشوط الأول بهدف مميز من كريستيانو رونالدو العائد من الإصابة، لكن أياكس نجح في تسجيل هدف التعادل سريعاً في أول هجمة من الشوط الثاني عن طريق الموهوب المتألق دافيد ناريس.

وشهدت المباراة تفوق واضح لأياكس في نسبة الاستحواذ على الكرة والمحاولات على المرمى، وظهر يوفنتوس عاجزاً عن بناء هجمات منسقة في معظم أوقات المباراة، مكتفياً بالدفاع عن مرماه باستثناء بعض المحاولات بين الحين والآخر، كان أخطرها تسديدة دوجلاس كوستا التي ارتطمت بالقائم الأيسر في نهاية المباراة، ولولا رعونة أياكس في إنهاء الهجمات، لكان من المستحيل على اليوفي الخروج من هذا الملعب بنتيجة إيجابية كهذه.

أياكس كشف نقطة ضعف يوفنتوس

ليس من فراغ أننا نسمع دائماً جملة “من يتفوق في وسط الملعب سيتفوق في المباراة”، كرة القدم الحديثة باتت تعتمد بشكل رئيسي على مهارة ورؤية لاعبي وسط الميدان، بالإضافة إلى عددهم وتمركزهم في الملعب، وهذا تحديداً ما يفسر سبب معاناة يوفنتوس في مباراة اليوم.

في الحقيقة، سيناريو المباراة لم يكن غريباً، فما حدث متوقعاً وبشدة أيضاً، وقد سلطنا الضوء قبل المباراة على نقطة مهارة لاعبي أياكس في التمرير والمراوغة خصوصاً في عمق الملعب، وهو ما يفتقده يوفنتوس الذي يملك لاعبين تقليديين في العديد من المراكز حتى لو كانوا أكثر خبرة وجودة.

نقطة ضعف يوفنتوس اتضحت اليوم، الفريق لا يملك خط وسط على مستوى عالي يمكنه فيه مزاحمة الكبار، ودائماً ما تأتي خطورته من الأطراف فقط، أو بتمركز وحسم كريستيانو رونالدو الاستثنائي.

عندما يلعب فريق بخمسة لاعبين في خط الوسط جميعهم يملكون المهارة والسرعة والدقة في التمرير وأعمارهم أقل من 23 عام، ضد فريق يلعب بثلاثة لاعبين في وسط الملعب جميعهم يتسمون بالبطء في التحضير، فهذه ستكون النتيجة حتماً، سيطرة مطلقة لأياكس.

هذه المشكلة لا تظهر على يوفنتوس في الدوري الإيطالي لأنه لا يوجد فرق تملك إبداع في خط الوسط كالذي نراه في أياكس، وبالتالي لم نجده يعاني كثيراً من هذه النقطة، لكن في دوري الأبطال الحسابات تكون مختلفة وجميع الفرق في هذه المرحلة تمتاز بخط وسط حيوي وسريع.

رونالدو أظهر فشل أليجري

رغم إشادتنا بأياكس والعمل الذي قام به، لكن يجب الإشارة أيضاً إلى أن الفريق الهولندي يعاني من مشاكل عديدة في الخط الخلفي والارتداد الدفاعي، وهذا ما كان كريستيانو رونالدو يريد استغلاله، في الوقت الذي كان يتسمر فيه لاعبي اليوفي في مناطقهم بتعليمات من مدربهم ماسيميليانو أليجري لإغلاق المساحات على مهاجمي أياكس.

يوفنتوس عندما بادر بالهجوم في بعض اللقطات كان يخلق خطورة في الغالب، وبالتالي كان أفضل طريقة للفوز في المباراة هي تكثيف الهجوم بشكل أكبر والضغط في مناطق الفريق الهولندي، وبوجود لاعب مثل رونالدو كان من السهل إيجاد الثغرات التي تؤدي إلى المرمى.

رونالدو طالب زملائه في الكثير من اللقطات بالضغط في الأمام والتقدم بشكل أكبر، واستجاب اللاعبون له في آخر ربع ساعة فقط، وكاد الفريق فعلاً أن يسجل هدف التقدم مجدداً، لكن الهجوم لم يكن بالكثافة المطلوبة وكان متقطعاً.

بماذا كان يفكر أليجري ؟

نصف ساعة فقط كانت كافية لدوجلاس كوستا كي يشتت دفاعات أياكس، وهذا يعيدنا إلى النقطة التي كان يتحدث عنها الجميع وتغاضى عنها أليجري بطريقة عجيبة أثناء اختياره التشكيلة الأساسية.

الجميع يعلم أن أياكس يعاني في عملية الارتداد الدفاعي، وظهر ذلك حتى أمام ريال مدريد في المباراتين، وبالتالي كان من المفترض إقحام لاعبين سريعين ومهاريين مثل دوجلاس كوستا وباولو ديبالا منذ بداية المباراة بدلاً من الدفع بماريو ماندزوكيتش البطيء والغير قادر على المرور من لاعب واحد، فقوة المهاجم الكرواتي بدوره التكتيكي وقدرته الكبيرة في الهواء، وهذه المباراة لم تكن أبداً تطلب مهاجم بهذه النوعية.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

نجح كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس في هز شباك أياكس الهولندي مجدداً خلال المباراة التي تجمع الفريقين الآن على ملعب “يوهان كرويف أرينا” في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال اوروبا.

وهذه المباراة الأولى التي يخوضها رونالدو بعد عودته من الإصابة التي ألمت به رفقة منتخب بلاده البرتغال، ولم يظهر الدون بالشكل المطلوب في أول الشوط الأول، وذلك يعود إلى تفوق أياكس في السيطرة على الكرة معظم الوقت.

لكن أبى رونالدو أن ينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي ودون أن يضع بصمته المعتادة، حيث تمكن من تسجيل هدفاً حاسماً عند الدقيقة 45.

وانطلق رونالدو بسرعة كبيرة إلى داخل منطقة الجزاء وانتظر عرضية من زميله جواو كانسيلو الذي لم يخيب ظنه أبداً، حيث أرسل له كرة على طبق من ذهب، وبدوره وضع النجم البرتغالي الكرة بالشباك على طريقته الخاصة.

وأكد رونالدو تخصصه بالتسجيل في شباك أياكس، فهذا الهدف الثامن  الذي يحرزه في مرمى الفريق الهولندي خلال المباراة السادسة التي يخوضها ضده منذ بداية مسيرته الاحترافية.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة