(Getty Images)

موقع سبورت 360 – تحدث ليوناردو بونوتشي، نجم نادي يوفنتوس الإيطالي عن القرعة التي أوقعت فريقه ضد فريق أياكس أمستردام الهولندي في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

وقد نشر الموقع الرسمي للإتحاد الأوروبي تصريحات لاعب ومدافع نادي السيدة العجوز حيث قال:” لقد عرفنا الأخبار بعدما أنهينا تدريبات اليوم وعلمنا بمنافسنا الجديد”.

وأضاف:” مواجهة أياكس ستكون ممتعة ضد فريق عظيم ومنظم، لقد أطاحوا بحامل اللقب ولديهم لاعبين مميزين للغاية، علينا توخي الحذر”.

وأضاف:” نحن جاهزون لتقديم مبارتين هامتين في الذهاب والإياب لقد وصلنا لمستوى جيد وعلينا مواصلة تقديم أفضل ما لدينا في الأوقات المقبلة”.

وأختتم قائلاً:” نريد لجماهيرنا أن تعيش ليالي مميزة أخرى، تلك كالساحرة التي قدمناها ضد أتليتكو مدريد، علينا تكرار ما حدث وأن نفوز فيما تبقى من مباريات”.

وقد تأهل يوفنتوس إلى الدور ربع النهائي بعد أن خسر مباراة الذهاب ضد اتليتكو مدريد بهدفين مقابل لا شئ، ورد تلك الخسارة بإنتصار كبير على ملعب “أليانز أرينا” بنتيجة 3-0.

الأكثر مشاهدة

يوفنتوس ضد أياكس .. ذكريات آخر ألقاب البيانكونيري الأوروبية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أسفرت قرعة دور ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عن مواجهة تاريخية بين يوفنتوس الإيطالي وأياكس الهولندي.

وكانت نتائج قرعة دور ربع النهائي قد أسفرت عن مواجهة يوفنتوس أمام أياكس، وبرشلونة الإسباني أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي، ومانشستر سيتي أمام توتنهام هوتسبير، وليفربول في مواجهة بورتو البرتغالي.

ويعد لقاء يوفنتوس وأياكس من اللقاءات المميزة التي بالتأكيد ستكون مثيرة للغاية بسبب أداء الفريقان في تلك البطولة، بالإضافة إلى طبعها التاريخي، حيث لم تنسى جماهير اليوفي مواجهة نهائي 1996.

آخر ألقاب البيانكونيري

غاب لقب دوري أبطال أوروبا عن خزائن يوفنتوس من 23 عامًا، حيث فاز اليوفي بالبطولة آخر مرة في نسخة عام 1996، وكان خصمه في النهائي أياكس الهولندي.

وتوّج يوفنتوس باللقب الأوروبي بعد انتهاء المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، ليلجأ الفريقان لركلات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقت الإضافي بالتعادل أيضًا.

وابتسم الحظ للفريق الإيطالي يوفنتوس، وتوّج باللقب بعد الفوز بركلات الجزاء بنتيجة (4/2).

لعنة النهائي تطارد اليوفي ولكن!

وبعد تتويج يوفنتوس بلقب دوري أبطال أوروبا نسخة 1996، تعرض الفريق الإيطالي لسوء حظ غريب في جميع نسخ دوري الأبطال حتى الآن.

ففي نسخة 1997، وصل أيضًا يوفنتوس لنهائي دوري الأبطال، ولكنه خسر أمام بوروسيا دورتموند الألماني بثلاثة أهداف مقابل هدف.

وبعدها تأهل لنهائي البطولة في نسخة 1998، ونفس الشيء حدث، خسر أمام ريال مدريد الإسباني بهدفٍ نظيف.

وفي نسخة 2003، لعب يوفنتوس أمام ميلان، وفاز الروسونيري باللقب بعد اللجوء إلى ركلات الجزاء الترجيحية.

والأمر تكرر أيضًا في نسخة عام 2015، عندما خسر النهائي أمام برشلونة بثلاثة أهداف مقابل هدف، وتكرر الأمر في نهائي عام 2017، عندما خسر أمام ريال مدريد بأربعة أهداف مقابل هدف.

يوفنتوس وصل لنهائي دوري أبطال أوروبا خمس مرات بعد التتويج بنسخة 1996، ولكنه لم يحقق الفوز، وبعد 23 عامًا سيلاقي نفس الفريق الذي انتصر عليه وحقق اللقب، فهل سيكون أياكس مفتاح اليوفي مجددًا للفوز بدوري الأبطال؟

توقعات قرعة دوري الابطال .. برشلونة الأقرب للقب؟

الأكثر مشاهدة

نظرية تؤكد عدم صحة هدف رونالدو الثاني .. الكرة لم تجتز الخط !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نشرت صحيفة ماركا الإسبانية مقطع فيديو تم تداوله بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية، يؤكد عدم صحة الهدف الثاني لكريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس في شباك أتلتيكو مدريد خلال المباراة التي جمعتهما يوم الثلاثاء الماضي، وانتهت بفوز السيدة العجوز بثلاثية نظيفة في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويظهر في مقطع الفيديو تحليل للقطة هدف رونالدو الثان الذي قام الحكم باحتسابه معتمداً على تقنية خط المرمى، حيث أظهرت التقنية أن الكرة اجتازت خط المرمى بكامل محيطها.

ومن القوانين الرئيسية في كرة القدم، أن الهدف لا يُحتسب إن لم تجتز الكرة خط المرمى بكامل محيطها، أي أنه يجب عدم وجود أي جزء من الكرة على الخط، وإلا سوف يتم إلغاء الهدف.

واستعرض المقطع نظرية تؤكد وجود خلل في تقنية خط المرمى التي تم تطبيقها خلال المباراة وأظهرت أن الكرة اجتازت الخط بشكل كامل، وذلك بناءً على ثلاثة محاور رئيسية.

المحور الأول يتلخص ببساطة أن خط المرمى الذي تم عرضه في تقنية خط المرمى كان أصغر من حيث العرض من الخط الحقيقي، أما المحور الثاني يوضح أن الكرة نفسها كانت أصغر من الحجم الحقيقي لها.

النقطة الثالثة والأخيرة تركز على أن تكنولوجيا خط المرمى اعتمدت يد جان أوبلاك كجزء من الكرة، الأمر الذي زاد من نسبة الخطأ أيضاً، مما يعني أن جزء بسيط من الكرة لم يجتز الخط في الحقيقة، وبالتالي فإن الهدف غير صحيح بحسب هذه النظرية، خصوصاً وأن الإعادة الطبيعية للهدف توضح أن أوبلاك وصل الكرة قبل أن تدخل بكامل محيطها.

شاهد الفيديو الذي يشرح نظرية عدم شرعية هدف رونالدو

الأكثر مشاهدة