دخل اليوفنتوس هذا الموسم كحامل لقب الدوري الايطالي ولكنه في مفاجئة كبيرة تعثر في أولى مبارياته ثم توالت الخسائر حتى استهزئ المنافسين منه و ظنوا انه سينافس علي الهبوط و هو ما حدث في الدوري الانجليزي أيضا مع تشيلسي في نفس السيناريو بالضبط ولكن و نحن في نصف الموسم الآن عاد اليوفي مرة اخري لمكانه الطبيعي في المنافسة علي الدوري الايطالي ولكن لم يعد تشيلسي و مازال في مركز متأخر كثيرا وربما أفضل ما يتمناه مشجعيه هو التأهل لليوربا ليغ فلماذا عاد اليوفي ولم يعد تشيلسي ؟

*رغم تشابه السيناريو الذي حصل للفريقان فهما بطلان تعثران بقوة ولكن الأسباب مختلفة كثيرا بل ان اليوفي كان يعرف ما سيحدث و كان جاهزا بالحلول .

*كيف عاد اليوفنتوس ؟

أليجري

أليجري

كما قلت ان اليوفي كان يعرف انه سيتعثر و هذا أمر طبيعي فعندما تستغني عن 3 من أفضل لاعبيك في بداية الموسم و هم ( فيدال و تيفيز و بيرلو ) و هم عمودك الفقري الذي منحك التفوق في الدوري في الأعوام الأخيرة فمن الطبيعي انك ستتعثر و البدأ في التفكير في البدائل و قد كانوا ديبالا بديلا لتيفيز و خضيرة بديلا لفيدال و ماركيزيو بديلا لبيرلو في مركزه مع بعض التدعيم من كوادرادو و اليكس ساندرو و لقد كان خيارا موفقا جدا الإبقاء علي اليجري فمدرب جديد مع أسماء جديدة في التشكيلة كان سيظل موسم كامل يرتب الفريق من أول ولكن الإبقاء علي اليجري الذي يعرف سياسات الفريق و التعاقد مع لاعبين بجودة جيدة فهم ليسوا بالتأكيد في مستوي الراحلين ولكن مستواهم رائع بالتأكيد فلقد كان من الطبيعي التعثر حتى يستطيعوا التأقلم علي الفريق لأنهم ليسوا مجرد لاعبين عاديين ولكن هم سيشكلون العمود الفقري الجديد للسيدة العجوز فاستطاع اليوفي العودة مرة أخري عندما تأقلم هذا العمود و أصبحنا نتساءل كم سيسجل ديبالا في المباراة القادمة وهذا ما كنا نفعله مع تيفيز و كم أصبح ماركيزيو مهما للفريق في الدور الذي كان يلعبه بيرلو و كم أصبح خضيرة مفيدا للفريق في الهجوم كمان كان يفعل فيدال مع مساعدة من الحرس القديم كيليني و بوجبا فعاد اليوفي بسهولة لمكانه الطبيعي .

مشكلة اليوفي انه باع عموده الفقري واحتاج الوقت لتأقلم مع عموده الجديد .

*لماذا لم يعد تشيلسي ؟

دييجو كوستا

دييجو كوستا

مشكلة تشيلسي كانت محيرة حقا لي ففي البداية ظن الجميع ان هناك مشاكل مع مورينيو في غرف الملابس و هو ما ادي لهبوط مستوي جميع اللاعبين و كأنهم يريدون إقالته بسبب المشاكل بينهم و هو ما حدث مع مورينيو في أخر مواسمه مع الريال مع الاختلاف ان الريال كان يلعب جيدا جدا رغم المشاكل مع مدربه و هذا ما ظنه مشجعين تشيلسي بسبهم اللاعبين في أول مباراة بعد رحيل مورينيو و رافعين لافتات مساندة له بالرغم من رحيله , بالتأكيد المشكلة لم تكن في مورينيو تكتيكا لان هيدينك أيضا لم يستطع إعادة الفريق لنصف مستواه من الموسم الماضي أيضا ! ولكن مشكلة البلوز هيا متراكمة من المواسم الماضية المشكلة الأولى هيا الاستغناء عن أساطير الفريق و هم لامبارد و تشيك و دروجبا بالتأكيد مستواهم خفت ولكن تصريح هيدينك بعد بعض المباريات مع الفريق انه لا يري الحماس و القادة في الفريق كما كان يجدهم في 2009 فلا يوجد قائد حقيقي يحمس الفريق ولا لاعبين ذوي خبرة كثيرة ممن يحبون البلوز غير جون تيري إما المشكلة الثانية هيا الهبوط المفاجئ لبعض اللاعبين و الذين لا يوجد لهم بديل كفئ مثل ايفانوفيتش و فابريجاس وهذه مشكلة يتحملها مورينيو الذي لم يخلق المنافسة في الملعب بشراء لاعبين بنفس المستوي فهو لم يتوقع هبوط مستوي هذان اللاعبان بهذا الشكل لذالك لم يدخل السوق الانتقالات وهذا خطأ كبير بالتأكيد أما المشكلة الثالثة فهيا أيضا في عناد بعض اللاعبين و رغبتهم في الانتقال من الفريق وليس هيوط مستواهم و هنا أتحدث عن هازارد و كوستا وهذا واضح أنهم لا يلعبون بحماس زائد كما كانوا يفعلون الموسم الماضي فبعد الفوز بالدوري خفت الحماس و في أنفسهم يريدون الانتقال و ترك الفريق بعد ما حققوا ما كانوا يطمحون إليه و يزيد عن ذالك في كوستا هو مهاجمته الدائمة من الصحافة و الاتحاد الانجليزي لكرة القدم واعتقد ان الحل لعودة تشيلسي هو ثورة كبيرة في سوق الانتقالات مع عودة بعض الأساطير لشغل مناصب في الإدارة الفنية لأنهم سوف يريدون بكل تأكيد مصلحة الفريق فلقد أعطوه الكثير و الكثير  .

*مشكلة البلوز هيا تراكم من مشاكل المواسم السابقة دون حلها أول بأول فتراكمت وأدت إلى هذه الأزمة .

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة