أرقام إيجابية وأخرى سلبية لميلان بعد فوزه على جنوى

علي خليفة 01:52 06/10/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ميلان

موقع سبورت 360 – قلب آي سي ميلان تأخره بهدفٍ نظيف إلى فوز صعب بهدفين مقابل هدف على مضيفه جنوى، في اللقاء الذي أقيمت مساء السبت، ضمن منافسات الجولة السابعة من الدوري الإيطالي.

وأنهى ميلان سلسلة الهزائم الثلاث المتتالية على يد الإنتر وتورينو وفيورنتينا، ليفوز على جنوى في ملعب “لويجي فيراريس”، وبذلك رفع رصيده إلى النقطة التاسعة.

ووفقاً لحساب “أوبتا” للأرقام والإحصائيات، فإن ميلان تمكن من جمع العديد من الأرقام الإيجابية والسلبية خلال هذه المباراة، وأبرزها:

  • تمكن ميلان من الفوز بعد التأخر في الدوري الإيطالي لأول مرة منذ شهر فبراير من عام 2019 خلال المباراة ضد أتلانتا.
  • قام لاعب الوسط الإيفواري فرانك كيسيه بتسجيل تسع ركلات جزاء من أخر عشر ركلات نفذها، وتمكن من تسجيل أخر أربع ركلات.

  • لعب الإيطالي جياكومو بونافينتورا أول مباراة في تشكيلة ميلان الأساسية منذ ديربي ميلانو في 21 أكتوبر 2018، أي قبل 349 يوماً، وغاب طيلة هذه الفترة بسبب الإصابة.
  • يعتبر دافيدي كالابريا ظهير ميلان الأيمن أول لاعب يطرد مرتين في الموسم الحالي من الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

وقفة 360 .. ميلان لم يتحسن ونصف فرصة قبل إقالة جيامباولو

علي خليفة 01:13 06/10/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ماركو جيامباولو من مواجهة جنوى

موقع سبورت 360 – نجح ميلان في تخطي الفترة المكللة بالهزائم بالفوز على جنوى بهدفين مقابل هدف في مباراة أقيمت على أرضية ملعب لويجي فيراريس ضمن الجولة السابعة من الدوري الإيطالي، إلا أنه لم يتقدم كثيراً بوصوله فقط إلى النقطة التاسعة في المركز الحادي عشر بشكلٍ مؤقت.

ولم يكن فوز ميلان مثيراً، لأن “الروسونيري” لم يظهر تحسناً واضحاً على أداء الفريق الجماعي، وجاء الانتصار بطريقة فردية .. أي لا علاقة للمدرب به بشكلٍ مباشر.

ورغم المستوى السيء والخروج من هذه الجولة بعدم إقالة ماركو جيامباولو إلا أن ميلان فاز أخيراً بعد ثلاث هزائم على يد الإنتر وتورينو وفيورنتينا، مع عدم نسيان أن جنوى يمتلك خمس نقاط فقط في مراكز الهبوط.

ميلان ما يزال سيئاً

كان الشوط الأول سيئاً للغاية بالنسبة لميلان، مساحات كبيرة في خط الوسط والدفاع وذلك سهل على لاعبي جنوى مهمة الوصول إلى مرمى الحارس بيبي رينا بسهولة بالغة، لكن أصحاب الأرض اكتفوا بالتقدم 1-0، بجانب عدم وجود أي تهديد هجومي من قبل الثلاثي الإسباني سوسو والبولندي كريستوف بيونتك والإيطالي جياكومو بونافينتورا، ومساندهم التركي هاكان كالهانوجلو من الوسط وبقية اللاعبين.

وفقاً لموقع “هوسكورد” فإن ميلان اكتفى بأربع تسديدات فقط خلال الشوط الأول، تسديدتان على المرمى فقط، ومن لاعب واحد وهو الإسباني سوسو، مقابل ست تسديدات للاعبي جنوى وأربعة منهم على المرمى.

كل شيء تحسن خلال مجريات الشوط الثاني، لكن المشكلة تكمن بأن كل التحسن لم يظهر بسبب لمسة المدرب، طريقة لعب ميلان ليست جديدة أو مطورة من قبل ماركو جيامباولو، واسجل الفريق الثنائيةعن طريق مهارة من ثيو هيرنانديز بعد خطأ على لاعبي المنافس وركلة جزاء بعد مهارة بالمراوغات من قبل البرتغالي رافائيل لياو، وليس بهجمات منظمة أو مدروسة مسبقاً.

هنالك مشكلة أخرى ظهرت في الشوط الثاني وتتعلق بالعودة للخلف والخوف رغم طرد لاعب من صفوف جنوى بسبب ركلة الجزاء، وفي نفس الوقت لم يستطع الفريق تعزيز النتيجة.

نصف فرصة لماركو جيامباولو

وقد نستطيع القول أن المدرب يستحق نصف فرصة حالياً، الفريق لن يلعب أي مباراة لفترة جيدة بسبب فترة التوقف الدولي ومن ثم سيعود لخوض مباراة ضد فريق سهل وهو ليتشي ومن ثم السفر لمواجهة روما، وهذه المدة قد تساعد اللاعبين على استعادة عقلية الفوز والشفاء من الحالة النفسية والذهنية السلبية.

الخروج إلى فترة التوقف الدولي بالفوز ونتيجة جيدة تساعد المدرب على العمل بشكلٍ أفضل بعيداً عن ضغوطات وسائل الإعلام، وهذا يساعده أيضاً بشكلٍ أكبر على محاولة الخروج بحلول في الأسابيع القادمة.

لكن لا يمكن منح الإيطالي فرصة كاملة لأن أي سقوط جديد يجب أن يجبر الإدارة على اتخاذ قرار الإقالة النهائي حتى لو كان السقوط بعد عدة جولات، لأن تذبذب النتائج بين الانتصارات والهزائم ستزيد الطين بلة وتقتل الثقة بين اللاعبين، وهنا يتم البحث عن شخص يبث بهم الحياة من جديد.

الأكثر مشاهدة

ميلان

موقع سبورت 360 – انتزع ميلان انتصاراً ثميناً من أمام مضيفه جنوى، بهدفين مقابل هدف، في اللقاء الذي أقيم بينهما مساء اليوم السبت، ضمن منافسات الجولة السابعة من بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وشهدت تشكيلة ميلان الأساسية تواجد لاعب الوسط جياكومو بونافينتورا، وذلك لأول مرة منذ الموسم الماضي، كما غادر الحارس الأساسي دوناروما بسبب إصابته بآلام في المعدة قبل انطلاق اللقاء.

وارتكب الحارس البديل بيبي رينا هفوة قاتلة في الدقيقة 41، حيث تلقت شباكه هدفاً من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء، سددها لاسى شونه، إذ غالطت الكرة الحارس الإسباني المخضرم بغرابة، قبل أن تعانق الشباك.

ومن حسن حظ الحارس الإسباني أن مواطنه القادم من ريال مدريد ثيو هيرنانديز، تمكن من إعادة المباراة إلى نقطة الصفر، بعدما سجل هدف التعادل في الدقيقة 51، لتتنفس جماهير ميلان الصعداء.

وفي الدقيقة 57، حصل ميلان على ركلة جزاء، ليترجمها فرانك كيسي إلى هدف ثانٍ للضيوف، ولم تعرف بقية الدقائق أي جديد على مستوى النتيجة، إلا إهدار جنوى لركلة جزاء في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء.

وشهدت المباراة إشهار الحكم لـ4 بطاقات حمراء، الأولى كانت من نصيب لاعب جنوى ريكاردو سابونارا في الدقيقة 47، والثانية كانت لدافيدي بيراسكي لاعب أصحاب الأرض، أما الثالثة والرابعة، فقد طُرد على إثرهما نجما ميلان دافيد كالابريا وصامويل كاستييخو.

وبهذه النتيجة، رفع ميلان رصيده إلى 9 نقاط بالمركز الحادي عشر مؤقتاً، بينما تجمد رصيد جنوى عند 5 نقاط بالمرتبة ما قبل الأخيرة.

الأكثر مشاهدة