مورينيو - جيامباولو

تمكن نادي ميلان تحت قيادة جيامباولو من تحقيق نقطته السادسة في ثلاث مباريات ليحتل المركز السابع متساوياً مع نابولي وأتلانتا (مع فارق أن نابولي واجه اليوفي) وبعيداً بنقطة عن اليوفنتوس وثلاث نقاط عن الإنتر ليعطي هذا الانتصار بعد السكينة للكتيبة الميلانية التي تعاني في ظل ضغوط كبيرة جداً بتقديم أفضل أداء والوصول إلى دوري الأبطال على أقل تقدير بعد غياب طويل.

تاريخ الميلان لا يرحم

تاريخ وإرث الميلان هو قوة للنادي وضغط لا يرحم في نفس الوقت،والشعبية الكبيرة التي يمتلكها هذا الفريق منعت عشاقه من نسيان من كان وما الانجازات التي حققها سابقاً. وهذا ما جعله مطالباً دائماً بتحقيق النتائج بغض النظر عن وضعيته سواء أكانت سيئة أم جيدة . وبالتالي يمكن القول أن الميلان لم يرتح أبداً حتى في السنوات العجاف.

محاكاة مورينيو

من هنا يمكن أن نفهم سياسة جيامباولو والإدارة في تغيير طريقة اللعب من 4-3-1-2 المحببة للمدرب إلى خطة 4-3-3 التي اعتاد اللاعبون عليها مع جاتوزو وعدم الاستمرار في العمل المتكرر لإتقان الطريقة الجديدة رغم الانتدابات في الإدارة الفنية واللاعبين. والهدف منها هو الإبقاء على أسلوب حفظه جزء كبير من التشكيلة والعمل على إدخال التعديلات بشكل تدريجي بهدف الابتعاد عن البدايات السيئة والحصول على أكبر عدد ممكن من النقاط والانتصارات بغية إدخال السكينة إلى نفوس اللاعبين وتعزيز ثقتهم بأنفسهم .

هذا الأمر يسمح بشكل أكيد بتقبل التغييرات بشكل أفضل كثير مما لو كانت تتم في ظل جو من الخسائر المتتالية ونزيف النقاط . وهنا كانت المعادلة هي خلق جو إيجابي عبر الانتصارات ” ولو على حساب الأداء ” لتأمين تمرير الأفكار الجديدة بسهولة وتخفيف الضغوطات بأكبر قدر ممكن. أسلوب يشابه ما فعله جوزيه مورينيو مرتين ، الأولى مع تشلسي عندما عاد إليهم في موسم 2013-2014 وفي مانشستر يونايتد خلال الموسم الأول والذي فاز به بكأس الدوري الأوروبي .

A9242674-B971-4A88-9347-9CB12CD5C86C

الحاجة للوقت والصبر

في ظل حديثنا المستمر عن ميلان كان من الضروري التأكيد على أن ميلان بحاجة للوقت حتى يزهر ، صحيح هناك مجموعة من المشاكل الواضحة حالياً مثل عدم خسارة الكثيرة من الكرات والعشوائية في البناء وافتقاد الحلول وعدم توظيف باكيتا فيا المكان المناسب وبطء إدخال الصفقات الجديدة . لكننا في الوقت نفسه نرى روحاً وضغطاً متواصلاً وسعياً مستمراً للتهديف وأداءً دفاعياً جيداً. صحيح أن الميلان لعب أمام فيرونا وقبله بريشيا وبالتالي لم يواجه خصماً صعباً حقاً سوى أودينيزي (وخسر أمامه ) إلا انه على الأقل يسعى للفوز ولا يستسلم ويتحسن من مباراة لأخرى.

لكن ..بعض الحلول السريعة

المطالبة بالصبر على الفريق لا تعني غض النظر عن أمور يجب القيام بها فوراً . فأولاً حجة النتائج والسكينة يجب ألا تمنع عملية البناء . ثانياً التبديل المستمر في الخطط والتشكيل لن يجدي نفعاً على المدى الطويل ولابد من الوصول إلى صيغة شبه ثابتة في أسرع وقت والعمل عليها أو حولها . على الأقل عمود فقري واضح قابل لتطبيق الأفكار الجديدة أسرع من غيره.

المحصلة

الصبر مطلوب والعمل للتغيير مطلوب أكثر ولا يجب أن تلغي واحدة الأخرى . ميلان فريق بتاريخ كبير وحله الوحيد أن يكون ضمن فرق المقدمة وإلا فلن يكون على الإطلاق.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

بيونتك يكسر لعنة ميلان ويطالب الجميع بالصمت

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كريستوف بيونتك

موقع سبورت 360 – نجح المهاجم البولندي كريستوف بيونتك مهاجم آي سي ميلان في كسر لعنة القميص رقم 9 والتي عاندته في أول جولتين من الدوري الإيطالي وخلال فترة الإعداد ما قبل الموسم بتسجيل هدفه الأول خلال الموسم.

وسجل كريستوف بيونتك هدفاً من ركلة جزاء، وتم إلغاء هدف أخر، ليقود ميلان إلى الفوز على هيلاس فيرونا بهدفٍ دون مقابل أمس الأحد، ضمن منافسات الجولة الثالثة من الدوري الإيطالي، وبذلك يرفع “الروسونيري” رصيده إلى ست نقاط قبل مواجهة إنتر ميلان في ديربي ميلانو في الجولة القادمة.

وسلطت صحيفة “لا جازيتا ديلو سبورت” الضوء على انكسار اللعنة بالنسبة لبيونتك، حيث سجل بعد مرحلة من الخوف الذي صاب الجماهير من تعرض اللاعب البولندي للعنة التي لم ينجو منها أي مهاجم ارتدى القميص رقم 9 منذ الإيطالي فيليبو إنزاجي.

وعقب تسجيله الهدف قام بيونتك بمطالبة الجميع بالصمت، مؤكداً بأنه لم يسقط في فخ هذه اللعنة، وفي رسالة أخرى أنه عائد بقوة.

وكان بيونتك مفاجأة الموسم الماضي مع جنوى، قبل انتقاله إلى ميلان في الميركاتو الشتوي، حيث نافس على جائزة هداف البطولة حتى النهاية.

ويستعد ميلان لمواجهة الإنتر في الجولة القادمة، والتي ستكون أيضاً فرصة لبيونتك من أجل تأكيد استفاقته.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

مدرب ميلان يشرح أسباب عدم مشاركة بن ناصر وإخراج باكيتا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
جيامباولو

موقع سبورت 360- نجح ميلان في عبور عقبة هيلاس فيرونا بفضل هدف سجله كرزيستوف بيونتيك من ركلة جزاء ولم يقدم الفريق أداءاً كبيراً، ولكن من الواضح أن مدرب ميلان ماركو جيامباولو راضٍ بنسبة كبيرة عما قدمه الفريق اليوم.

ورفع الروسونيري رصيده إلى 6 نقاط من 3 مباريات وذلك قبل مواجهة إنتر ميلان في الديربي الأسبوع القادم.

قال جيامباولو في مؤتمره الصحفي بعد المباراة: “لعبنا مباراة ذكية بعد الطرد الذي تلقاه فريق فيرونا..في الشوط الثاني تمركزنا بصورة جيدة ولم يكن من السهل على أية حال اللعب أمام هيلاس فيرونا في ملعبهم ولكننا فقدنا الكثير من الكرات اليوم وهناك الكثير من الأشياء التي يجب علينا ان نقوم بتحسينها”.

استطرد: “لم أقم سوى بتغيير واحد على التشكيلة لأنه لم تكن هناك حاجة للتغيير، عادة ما أقوم بالثلاث تغييرات ولكنني لم أر أننا بحاجة لذلك..خط الوسط اليوم عمل جيداً ولوكاس بيليا قائد ولديه كاريزما، وأردت أن أرفع مستوى شخصية الفريق به ولكنني أعتبر بن ناصر لاعباً كبيراً أيضاً”.

وعن سبب إخراج البرازيلي باكيتا أوضح جيامباولو: “أنه لاعب يملك فنيات كبيرة وقوة هائلة ولكنه فوضوي بعض الشىء، ليس لاعباً كاملاً بعد وهو يفتقر إلى أشياء ما ولكن لديه الإدارة وهو لاعب ذكي”.

وعلق كذلك على سبب تمسكه بإدخال تشالانوجلو في التشكيلة الأساسية دائماً: “من الصعب ان أقوم بحرمان الفريق من لاعب مثل تشالانوجلو لأن لديه صفات كبيرة..يجب أن يتحسن ولكن هذا أيضاً هي رسالتي للفريق كله..بونافينتورا ليس في أتم جاهزية بدنية بعد وعليه أن يتحلى بالصبر قبل العودة”.

وعن مواجهة إنتر في الديربي قال: “مباراة الديربي ممتعة ولا يجب أن نفكر بها بخوف..يجب أن نفكر في أن كرة القدم شىء جميل”.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة