الصورة من موقع ميلان

استقرت إدارة ميلان الإيطالي على تقديم استئناف أمام محكمة التحكيم الرياضي (كاس)، ضد العقوبات التي اتخذها بحقه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) على خلفية عدم احترام قواعد اللعب المالي النظيف.

أصدر ميلان بيانا رسميا على الموقع الإلكتروني، جاء فيه: ايه سي ميلان، بعد أن أخذ علما بقرار هيئة الرقابة المالية على الأندية، يعرب عن خيبة أمله ويعلن أنه سيستأنف هذا القرار أمام محكمة التحكيم الرياضي في لوزان.

تضمنت عقوبة اليوفا ضد ميلان استبعاد الفريق من إحدى مسابقتيه (دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي “يوروبا ليج” في حال تأهله) في موسم 2022-2023 أو موسم 2023-2024 ، إذا لم يعد التوازن لوضعه المالي بحلول 30 يونيو 2021.

ولا تزال هناك 12 مليون يورو محتجزة لميلان من مشاركته في الموسم الحالي من “يوروبا ليج” (ودعها هذا الشهر بخسارته أمام مضيفه أولمبياكوس اليوناني 1-3 في الجولة الأخيرة من دور المجموعات)، ولن يكون بمقدوره تسجيل أكثر من 21 لاعبا في حال تأهله للمشاركة في الموسمين المقبلين، بحسب الاتحاد الأوروبي.

الأكثر مشاهدة

أفضل مدربي الدوري الإيطالي مهدد بالإقالة .. أرقام تنصف جاتوزو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
جيتي

موقع سبورت 360 – لم يسلم المدرب الإيطالي جينارو جاتوزو من شائعات الإقالة التي ضربت المدربين السابقين لفريق ميلان الإيطالي ، ورغم نتائجه الجيدة بشكلٍ عام مقارنة بالمدربين الأخرين في البطولة إلا أنه تلقى مهلة لتخطي الفترة السيئة في المباراتين القادمتين ، وسيتجه الروسونيري إلى مدربٍ أخر إذ لم يحقق المطلوب ، وهنالك مرشحين مثل أرسين فينجر وليوناردو جارديم.

جينارو جاتوزو تولى مسؤولية تدريب ميلان في منتصف الموسم الماضي ، وبعد فترة من الضياع تحت قيادة فينتشينزو مونتيلا استطاع إعادة الفريق للمقدمة ، بلغ نهائي كأس إيطاليا ، وكاد أن يخطف بطاقة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا ، لكنه اكتفى بالمركز السادس ، وخرج على يد آرسنال بشق الأنفس من البطولة الأوروبية.

ورغم النتائج الجيدة إلا أن موسم جينارو جاتوزو سيء حتى الآن مقارنة بمستوى الفريق في النصف الثاني من الموسم الماضي ، ويحتل الفريق المركز الخامس بعد مرور 17 جولة ، لكن كل ذلك لا ينفي بأنه واحد من أفضل مدربي البطولة على مستوى الأرقام.

وتلقى جاتوزو عدة صفعات في الموسم الحالي ساهمت بوصول ميلان إلى مكان غير متوقع ، رحيل المدافع ليوناردو بونوتشي وإصابة بديله كالدارا وعدم خوضه أي مباراة حتى الآن ، بجانب الإصابات التي ضربت الفريق وعلى نجومه مثل جياكومو بونافينتورا ولوكاس بيليا وأليسيو رومانيولي وماتيو موساكيو ، وإيقاف عدد من اللاعبين لعدة مباريات مثل جونزالو هيجواين وفرانك كيسي.

أرقام مرعبة لجاتوزو

وعلى صعيد الأرقام ، فإن جاتوزو المهدد بالإقالة يمتلك سجلاً جيداً للغاية ، وهذه بعض من أرقامه :

أولاً : ميلان ثالث أكثر نادٍ حصداً للنقاط في عام 2018 بـ 66 نقطة ، ويتقدم عليه يوفنتوس بـ 97 نقطة ، ونابولي بـ 84 نقطة ، ويتفوق على أندية إنتر ميلان ولاتسيو وروما وأتلانتا وفيورنتينا.

ثانياً : يتواجد الروسونيري المركز الرابع في قائمة أقوى الفرق دفاعياً في عام 2018 ، بتلقيه 34 هدفاً في 36 مباراة ، ويقبع خلف يوفنتوس ونابولي وإنتر ميلان.

ثالثاً : تحت قيادة جاتوزو أصبح ميلان ثالث أكثر الأندية التي حققت الانتصارات في الكالتشيو خلال العام ، بـ 18 فوزاً بالشراكة مع الإنتر ولاتسيو ، وخلف يوفنتوس ونابولي.

جاتوزو سيء في ميلان

بعد النظر إلى الجانب الإيجابي في مسيرته جينارو جاتوزو إلا أن ميلان لم يضع كل تلك الأموال في صيف عام 2017 من أجل الحصول على نتائج سيئة مقارنة بالمواسم الماضية.

ورغم أن جينارو جاتوزو من أفضل المدربين في إيطاليا إلا أن نسبة انتصاراته أسوأ من مدربي ميلان السابقين.

وبلغت نسبة انتصارات ميلان مع جاتوزو 45.61 بالمئة ، وهي نسبة أقل من مدربين مثل فينتشينزو مونتيلا وسينيسيا ميهايلوفيتش وماسيمليانو أليجري وكلارنس سيدورف وليوناردو ، وهم المدربون الذين انضموا بعد كارلو أنشيلوتي.

نشرة أخبار سبورت 360

الأكثر مشاهدة

يبرز آرسين فينجر كأقوى مرشح لتولي تدريب ميلان مع بداية العام الجديد خلفا لجينارو جاتوزو بعد الهزيمة الجديدة بنتيجة (1ـ0) أمام فيورنتينا.

وتعرض ميلان لضربة جديدة اليوم في الجولة 17 من الدوري الإيطالي ليخرج من المركز الرابع ويتراجع إلى المركز الخامس.

وفقا لتتوميركاتوويب ، إذا لم يحصل جاتوزو على العلامة الكاملة في المباراتين المقبلتين لميلان ضد فروسينوني وسبال ، سيتم إقالة جاتوزو قبل بداية العام الجديد.

أسطورة الأرسنال السابق فينجر فهو المفضل ، خاصة وأن إيفان جازيديس الرئيس التنفيذي السابق لأرسنال هو من يتولى العملية حاليا.

وثمة خيار آخر أقل احتمالا هو روبرتو دونادوني ، الذي انفصل عن بولونيا بالتراضي خلال الصيف.

الأكثر مشاهدة