فرانشيسكو توتي و نيكولو زانيولو

موقع سبورت 360 – يُعلن لاعب الوسط المهاجم نيكولو زانيولو عن نفسه بصورة أكثر جرأة من الموسم الماضي كواحد من أبرز المواهب الإيطالية القادمة في العصر الحديث.

يهمك أيضاً:

 لماذا يعاني رونالدو مع يوفنتوس ويرتاح في البرتغال؟

فنجم فريق روما يصعد بشكلٍ سريع وغير متوقع في سُلم النجومية ويُعطي لجماهير ذئاب العاصمة الإيطالية تعويضاً سريعاً عن اعتزال الأسطورة فرانشيسكو توتي.

والمثير في الأمر أن هناك الكثير من التشابهات ما بين بدايات زانيولو وبدايات فرانشيسكو توتي الذي صنع امبراطورية خاصة في الفريق العاصمي على مدى العقدين الأخيرين.

زانيولو مثل توتي في كل شىء

توتي مع منتخب إيطاليا في كأس الأمم الأوروبية 2000 بعمر الـ24 عاماً

توتي مع منتخب إيطاليا في كأس الأمم الأوروبية 2000 بعمر الـ24 عاماً

كانت بداية توتي في الفريق الأصفر والأحمر صعبة حيث لعب 10 مباريات فقط في أول موسمين وكان مُعرضاً لفكرة البيع إلى سامبدوريا في العام 1995 كما كان بالإمكان أن ينتقل إلى ميلان.

ولكن موهبة فرانشيسكو تفجرت بعد ذلك مع المدرب كارلو ماتزوني الذي أعطاه الفرصة للعب بشكلٍ أساسي ثم مع المدرب التشيكي الأصل زدينيك زيمان والذي سجل معه 14 هدفاً في موسم 1997/1997.

وهذا ما ينطبق تقريباً على زانيولو الذي لم يحظى بالاهتمام الكافي من نادي إنتر ميلان الذي أدخله في صفقة تبادلية مع ناينجولان ولم يعتبره لاعباً كبيراً أو موهبة يمكن المراهنة عليها.

ليرد زانيولو سريعاً بدايةً من الموسم الماضي الذي أظهر فيه شخصية ونضج كبير للاعب بعمر الـ19 عاماً ثم الموسم الحالي الذي سجل فيه اللاعب الأعسر 5 أهداف مع روما بعد 3 شهور فقط من بداية الموسم كما أصبح أساسياً في تشكيلة المنتخب الإيطالي.

الجوكر متعدد الاستخدامات

زانيولو يسجل ثنائية مع منتخب إيطاليا في مباراة رسمية بعمر الـ20 عاماً

زانيولو يسجل ثنائية مع منتخب إيطاليا في مباراة رسمية بعمر الـ20 عاماً

كانت أول مشاركة لزانيولو مع روما ضد ريال مدريد في دوري الأبطال وأظهر جرأة وشجاعة كبيرة..فلاعب الوسط كانت لديه الجسارة للزيادة الهجومية ولخلخلة دفاعات الريال.. ويمكن أن تعرف اللاعب الذي يحمل سمات البطولة منذ بداياته بما يملكه من شخصية على أرضية الميدان.

وبعد أن بدأ كلاعب وسط تحول مركزه إلى جناح وربما بعد ذلك يتم الاعتماد عليه كمهاجم صريح كما حدث مع توتي الذي تحول من صانع ألعاب إلى جناح أيسر مع زدينيك زيمان ثم إلى مهاجم وقناص في العقد الأول والثاني من الألفية الحديثة.

حب روما

زانيولو مع روما

زانيولو مع روما

رغم أن زانيولو من بلدة ماسا في إقليم توسكانيا شمال إيطاليا و رغم أنه لم يتربى داخل نادي روما لكنه تعلق سريعاً بألوان الجيالوروسي.

وتظهر احتفالاته وتقبيله لشعار النادي العاصمي بصورة مستمرة إلى الشغف والرغبة في صناعة اسم كبير في العاصمة الإيطالية مثل توتي، رغم اهتمام نادي يوفنتوس بالتوقيع معه وهو نفسه النادي الذي طارد توتي وحاول إغراءه في العديد من المرات للالتحاق بصفوفه.

وما يميز هذا اللاعب الشاب أن لديه اعتزاز كبير بموهبته وحتى أنه لا يحبذ أن يتم تشبيهه بتوتي أو وصفه بأنه خليفته..معتقداً أن لكل شخص ولكل لاعب ما يميزه وأنه قادر على صنع اسم نيكولو زانيولو بنفسه وخلق إرث جديد ومختلف، وهو الأمر الذي بإمكانه تحقيقه وخصوصاً وأن انفجار موهبته جاء في سن صغيرة للغاية.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة