أنطونيو كونتي ضد يوفنتوس

موقع سبورت 360 – لم يحقق إنتر ميلان المتوقع منه في أخر مباراتين وفي أهم مباريات الفترة الحالية، البداية كانت بالسقوط أمام برشلونة في الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا، قبل التعرض لهزيمة أخرى في الدوري الإيطالي على يد غريمه التقليدي يوفنتوس بنفس النتيجة.

وكانت المباراة ضد برشلونة على ملعب كامب نو لتصبح مسألة تأهله إلى دور الستة عشر في البطولة الأوروبية خاصة بعد التعادل في الجولة الأولى ضد سلافيا براج، بينما خسر صدارة الدوري الإيطالي في وسط ملعبه وبين جماهيره أمام يوفنتوس المتصدر الجديد.

أسباب سقوط الإنتر

وهنالك عدة أسباب لسقوط إنتر ميلان في المباراتين ضد برشلونة ومن ثم يوفنتوس، وأبرزها:

  • الإرهاق البدني في كل مباراة، حيث كان الإنتر يلعب بشكلٍ جيد في الشوط الأول لكنه يعاني بدنياً ويتأثر مستواه في الشوط الثاني، وفي كلتا المباراتين خسر الفوز في الدقائق الأخيرة، سواء عندما قلب برشلونة النتيجة وحتى عندما سجل جونزالو هيجواين هدف الفوز ليوفنتوس، وهذا السبب يعود إلى نوعية لاعبي “النيراتزوري” التي لم تعتاد على هذا الضغط الفني والتكتيكي الذي يمتلكه المدرب أنطونيو كونتي، حيث أن طريقة لعبه دائماً ما تكون مرهقة.
  • تسببت الإصابات والغيابات في تشكيلة إنتر ميلان للعديد من المشاكل، خصوصاً في مواجهة يوفنتوس، واعترف كونتي بأن إصابة ستيفانو سينسي في الشوط الأول من المباراة أثرت على الفريق قبل أن يستفيق في الشوط الثاني، بجانب ابتعاد التشيلي أليكسس سانشيز عن المباراة للإيقاف بعد طرده في المباراة الأخيرة.
  • ارتكب المدرب عدداً من الأخطاء خلال المباراتين ضد برشلونة ويوفنتوس، في اللقاء الأول تسبب بإرهاق لاعبيه كثيراً في شوط واحد وهذا تسبب بإنخفاض مستواهم في الشوط الثاني، بجانب تبديلاته السيئة، حيث قام بالإبقاء على البلجيكي روميلو لوكاكو في مواجهة يوفنتوس رغم مستواه السيء وقام بإخراج الأرجنتيني لوتارو مارتينيز.
  • سوء الطالع له سبب مهم حيث كان للإنتر فرص خطيرة في كلتا المباراتين، لكن سوء اللمسة الأخيرة منع الفريق من تسجيل عدد أكبر من الأهداف، واكتفى الفريق بهدف في كل مباراة.
  • ويمكن أيضاً اعتبار عامل الخبرة عنصر هام منح برشلونة ويوفنتوس الفوز على الإنتر، بجانب تفوق الفريقان من ناحية دكة البدلاء والعناصر البشرية.

هل انتهت الفترة الجميلة ؟

لا يمكن إنكار بأن الفوز في مثل هذه المباريات غير مضمون دائماً، جميع الفرق معرضة لمثل هذه الهزائم، لكن القوة تكمن في العودة سريعاً للمسار الصحيح، ولا يوجد اختلاف حول قدرة كونتي على إعادة الإنتر إلى الطريق الصحيح.

الفرق بين إنتر ميلان في السنوات الماضية والموسم الحالي بالنسبة للنتائج الجيدة قبل السقوط أن الفريق يقدم الآن كرة قوية وممتعة، على عكس المواسم الماضية عندما كان يفوز الفريق لعدة مباريات متتالية بطريقة أقرب إلى الحظ.

ورغم الهزيمة ضد برشلونة واليوفي فإن فريق كونتي كان نداً صعباً لهما، بل أنه كان قريباً من تحقيق الفوز في بعض الفترات، وهذا يدل على أن الإنتر قادر فعلاً على المنافسة، ولن يواجه مشاكل عندما يواجه فرقاً أقل قوة في الفترة القادمة.

ويعتقد كونتي أن الفريق لم يصل إلى المثالية والمستوى القوي، لكنه في الطريق، وهذا اعتراف يؤكد بأن الإنتر يسير في الطريق الصحيح والتعثر شيء طبيعي.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

كونتي: لهذا السبب انخفض مستوانا والإنتر لا يقارن بيوفنتوس

علي خليفة 02:56 07/10/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
أنطونيو كونتي

موقع سبورت 360 – يعتقد المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي بأن إصابة لاعب الوسط ستيفانو سينسي وخروجه من المباراة قد أثرا على مستوى الإنتر خلال المباراة ضد يوفنتوس، قبل أن يستعد فريقه التوازن مع مرور الوقت.

وحقق يوفنتوس الفوز على إنتر ميلان في معقله جوزيبي مياتزا بهدفين مقابل هدف ضمن الجولة السابعة من الدوري الإيطالي، وخطف بذلك صدارة جدول ترتيب البطولة منه.

وقال كونتي عقب المباراة “أعتقد وقبل كل شيء أننا دفعنا ثمن إصابة سينسي، لقد فقدنا الطريق في اللحظة التي غادر بها، لم نبدأ الشوط الثاني بشكلٍ جيد لكننا عثرنا على التوازن بعدها، وكان أي فريق قادراً على التسجيل، لقد حصل يوفنتوس على الهدف وأظهروا قوتهم الهجومية وكل خبرتهم في التحكم بمباراة مثل هذه، لا يمكنني التقدم بشكوى من لاعبي فريقي لأنهم بذلوا قصارى جهدهم”.

وأضاف “كما قلت دائماً أمامنا طريق طويل للوصول إلى مستوى يوفنتوس في ما يتعلق بالتجربة وإدارة المباريات، نحن بحاجة للتحسن وهذا الأمر لا مفر منه، نحن في بداية المشوار، سنقوم الآن بمواصلة العمل”.

وتعتبر هذه أول مباراة لكونتي ضد يوفنتوس منذ مغادرة النادي، وسئل إذا يشعر بالحزن بسبب الهزيمة ضد فريقه السابق، مجيباً بأنه حزين للخسارة فقط.

الأكثر مشاهدة

ستيفانو بيولي

موقع سبورت 360- يأخذ نادي ميلان بعضًا من الوقت لدراسة إمكانية تغيير المدرب ماركو جيامباولو والاستعانة بمدرب آخر وخصوصاً وأن فترة التوقف الدولية على الأبواب.

ولم يكن الفوز على جنوى في الماراتسي بهدفين لهدف مُقنعاً لأن الأداء لم يكن جيداً وافتقد للقوة في أوقات كثيرة من اللقاء.

وحسب العديد من المصادر الصحفية فإن هناك تفكير داخل إدرارة ميلان للإطاحة بالمدير الفني الحالي.

وذكرت صحيفة سكاي سبورت بأن ميلان لا يُمانع من فكرة تغيير المدرب الآن بعد أن تدهورت أوضاع الفريق في الأسابيع الأخيرة من الدوري الإيطالي.

وأضافت بأن هناك عدة أسماء مرشحة لخلافة جيامباولو مثل كلاوديو رانييري ورودي جارسيا..ولكن الاسم الأوفر حظاً هو لوتشيانو سباليتي مدرب إنتر ميلان السابق.

وهناك كذلك المدرب ستيفانو بيولي مدرب لاتسيو وإنتر وفيورنتينا السابق والذي لديه تجربة طويلة مع فرق الدرجة الأولى.

كما تم طرح اسم الإسباني مارسيلينو مدرب فالنسياً المُقال مؤخراً ولكن لم يتم اتخاذ هذا الخيار موضع الجدية.

وأفادت سكاي أيضاً بأن جاتوزو مدرب الفريق في الموسم الماضي لن يعود أبداً إلا إذا حدث تغيير في الطاقم الإداري ورحل باولو مالديني وهذا أمر غير مُستبعد، لأن صندوق إيليوت الاستثماري ومالك النادي الأحمر والأسود لا يستبعد إمكانية إجراء عملية إصلاح شامل على المستوى الإداري إذا استمر الوضع بهذا السوء.

الأكثر مشاهدة