أرتور يغيب عن منتخب البرازيل في افتتاحية كوبا أمريكا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – أعلن مدرب منتخب البرازيل اليوم الجمعة عن غياب اللاعب أرتور ميلو عن المباراة ضد بوليفيا في الجولة الأولى من مرحلة المجموعات من بطولة كوبا أمريكا 2019.

ويبدأ منتخب البرازيل مشواره في كوبا أمريكا 2019 بمواجهة المنتخب البوليفي في الساعة الثالثة والنصف من فجر يوم السبت بتوقيت مكة المكرمة على ملعب المورمبي في المجموعة الأولى.

وتحدث تيتي عن هذه المباراة وقال : “سنلعب أمام فريق متوازن وقادر على صناعة الفرص عندما يمتلك الكرة ، منتخب بوليفيا يعرف كيف يدافع بشكل جيد ويجب علينا التركيز طوال هذه المباراة”.

وأكد المدرب البرازيلي أن لاعب خط الوسط أرتور ميلو لم يتعافى من الإصابة التي تعرض لها خلال مباراة ودية أمام هندوراس ، مشيراً إلى أنه لن يشارك في مباراة بوليفيا بناء على توصية من الجهاز الطبي.

وحول هذا الموضوع واضاف : “أرتور يتميز بقدرته على الربط بين الخطوط كما كان يفعل مع جريميو وليس مع برشلونة ، في الحقيقة لدي عمل أقوم به وسأحدد هوية من سيشارك ، لكنه لن يلعب أمام بوليفيا”.

الأكثر مشاهدة

نجوم يجب متابعتهم في كوبا أمريكا 2019 .. تاكيفوسا كوبو في المقدمة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

النسخة الـ46 من الكوبا أمريكا ستكون أشبه بمعرض لبعض اللاعبين الواعدين أو المخضرمين الذين لم يحظوا بشهرة كبيرة سابقاً، ومنتظر منهم الظهور بشكل لافت في هذه البطولة.

لدى الجماهير ما ينتظرونه. كل الأعين معلقة على ليونيل ميسي ورحلته التي يسعى فيها لمعانقة بطولة دولية للمرة الأولى، وعلى فيليب كوتينهو الذي سيحاول خلال البطولة نفض التراب عن موهبته وأنا يبعث موهبته ووجوده مرة آخرى أمام العالم، بعد موسم غير ناجح مع الفريق الكتالوني. لكن غير الأسامي السابقة، هناك مواهب ستشرق تحت سماء البرازيل بالتأكيد.

فيما يلي نستعرض مجموعة من اللاعبين المتوقع لهم البروز أثناء البطولة أو الانتقال إلى فرق كبرى في أوروبا بعد ظهورهم في البطولة المقامة 14 يونيو إلى 7 يوليو:-


ريتشارلسون

RICHARLISON

الدولة: البرازيل

النادي: إيفرتون

المركز: مهاجم
السن: 22 عامًا
المشاركات (الأهداف): 10 (5)

هناك ثقب بحجم نيمار موجود في الهجوم البرازيلي، وريتشارلسون في حالته المثالية قادر على سد هذا الفراغ.

تأقلم المهاجم الشاب مع المتطلبات والأجواء الدولية منذ الظهور الدولي الأول له في سبتمبر 2018، بمتوسط هدف كل 104.6، عزز هذا المتوسط مشاركتين في وديتيّ إحماء مع المنتخب، إلا أن الرقم لا يزال مبهرًا، خاصة مع الوضع في الحسبان أن 5 من مشاركات اللاعب الـ10 جاءت كلاعب بديل.

في الأغلب سيكون ديفيد نيريس، لاعب أياكس، هو المستفيد المباشر من إصابة نيمار المتكررة، إلا أن ريتشارلسون تطور وصار محل ثقة للاعتماد عليه والبدأ به وانتظار توهجه.

ستمنح الافتتاحية السهلة نسبية أمام بوليفيا الفرصة للبرازيل لاكتساب زخم كبير وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من المباراة. شاهدهم وريتشارلسون يطير.


والكر فارينيز

WUILKER-FARINEZ

بلده: فنزويلا
ناديه: ميلوناريوس

مركزه: حارس مرمى

المشاركات (الأهداف): 14 (0)

يتزايد الاهتمام بهذا الجيل الفنزويلي وحارس عرينه. فارينيز كان رهانًا قائمًا داخل تشكيلة المنتخب الفينزويلي الذي فاق توقوعات الجماهير بوصوله للمباراة النهائية لكأس العالم أقل من 20 عامًا في 2017. أداء الحارس كان مذهلًا حتى أنه تمكن من هز شباك منتخب فانواتا في المباراة التي انتهت بسباعية نظيفة لفنزويلا.

الآن الفرصة سانحة للحارس ليتوهج في صفوف الفريق الأول لبلاده، بعد أن كان صاحب الـ16 عامًا وقتها مجرد تكملة للقائمة الفنزويلية في كوبا 2015.

سد نادي الميلوناريوس يتميز بردود فعله المتميزة ووثباته الاستثنائية وهما أقوى اسلحته، نظرًا لافتقاده النسبي لمزية طول القامة إذ يبلغ طوله ستة أقدام فقط.

المعلومات عن اقترابه من برشلونة هي مجرد تكهنات قد يؤكدها دوره في العبور بمنتخبه من بوابة دور المجموعات.


رودريجو دي باول

RODRIGO-DE-PAUL

بلده: الأرجنتين

ناديه: أودنيزي

مركزه: جناح

المشاركات (الأهداف): 4 (0)

المدرب الشاب ليونيل سكالوني لن يبدو لك في موقف خطر في البطولة، إذا عرفت التشكيل المتوقع للأرجنتين.

عودة ميسي ستمنح أفراد المنتخب ثقة وراحة، إلا أن بطولة كأس العالم الماضية أكدت حقيقة أن ميسي وحده ليس كافيًا، ولكن لحسن الحظ هناك دي باول القادم بقوة.

استمتع اللاعب صاحب الـ25 عامًا بموسمه الأفضل في أوروبا 2018/19، حيث تمكن من إحراز تسعة أهداف وصنع ثمانية في موسم كارثي لفريقه أودونيزي. قدرته على الركض بالكرة والمراوغة والتمرير بجودة عالية، تجعلنا متشوقين لرؤيته في الخط الهجومي مع ماتياس سواريز وماركوس أكونا.

نابولي بالفعل أظهروا اهتمامهم باللاعب الذي إن ساعدت مشاركته في رفع الحرج على أيدي كولومبيا وباراجواي في المجموعة الثانية، فإن اللاعب سيلفت أنظار أندية أكثر، وسيكون لنابولي شركاء غير مستحبين يريدون خدمات اللاعب.


تاكيفوسا كوبو

BeFunky-collage-5-2

بلده: اليابان

ناديه: طوكيو

سن: 18 عامًا

المشاركات (الأهداف): 1 (0)

حان الوقت لظهور المعجزة اليابانية.

مسيرة الدولية كوبو على أعتابها، حيث بدأت في الأسبوع الماضي بعد استدعاؤه من قبل اليابان ليكون ضمن بدلاء الأزرق ضد السلفادور. لكن صغر سن وتجربة اللاعب لا يمنعنا من الاعتراف أن الموهبة الجبارة التي تُلقب بـ”ميسي اليابان” واجهت مشكلات عديدة وتخطتها.

بداية من الانضمام إلى أكاديمية برشلونة “اللاماسيا” في سن العاشرة، إلى كونه لُب ومركز فضيحة انتهاكات سياسة الفيفا الخاصة بالتوقيع مع اللاعبين دون الـ18 عامًا، والتي أدت إلى حظر الانتقال عليه لأربع سنوات لاحقين، وأعادته مجددًا إلى نادي طوكيو، إلا أن هذا لم يمنع كوبو من التشكُل كمعجزة كروية في الطريق، حيث انضم اللاعب لقائمة الفريق الأول وهو يبلغ 15 عامًا فقط، وها هو الآن ضمن صفوف منتخب اليابان بعد احرازه أربعة أهداف في الأربعة المشاركات الأخيرة له بالدوري الياباني، هذا إلى جانب وجود روابط بينه وبين برشلونة وباريس سان جيرمان قد تعيدانه مجددًا لأوروبا.

مع بوكو يجب أن ينتهي البحث الطويل عن هيدتوشي ناكاتا آخر.


دوفان زاباتا

DUVAN-ZAPATA

بلده: كولومبيا

ناديه: أتلانتا

مركزه: مهاجم

المشاركات (الأهداف): 9 (1)

نجومية راديميل فالكاو بين صفوف كولومبيا في خطر. لم يبق بابًا لم يطرقه زاباتا لكسب مكانًا أساسيًا في خطة كولومبيا على حساب أحد أبناء بلده. حظى المهاجم الضخم “هالك” بأفضل موسم له بـ23 هدفًا خلال 37 مشاركة في الدوري الإيطالي الأخير، ضامنًا بذلك المركز الثالث لأتلانتا في الدوري الإيطالي وللتأهل لدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ النادي.

الكثير حدث للاعب الذي لم يُعتبر بالقوة الكافية للترقي من القائمة الأولية لمنتخب كولومبيا للقائمة النهائية المشاركة في كأس العالم 2018.

هدف زاباتا الدولي الأول جاء يوم الأحد الماضي بعد دخوله كبديل لفالكاو الذي اشتكى من إصابة في المباراة التي انتهت بثلاثية موجعة في مرمى بيرو.

ما أكثر المغريات لمدرب كولومبيا كارلوس كيروش لوضع زاباتا في خطته الأساسية.

الأكثر مشاهدة

كوبا أمريكا تعود من جديد .. أقدم وأعرق بطولة قارية على الإطلاق

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360 – نحن على بعد يوم واحد فقط من البطولة الأكثر إثارة ومتعة في قارة أمريكا الجنوبية “كوبا أمريكا”، وخاصة عندما تلعب على الأراضي البرازيلية صاحبة السحر والجمال في كرة القدم.

وتزداد أهمية بطولة كوبا أمريكا 2019 كونها ستشهد مشاركة ليونيل ميسي رفقة منتخب بلاده الأرجنتين، وربما تكون هذه آخر مسابقة دولية يخوضها.

وستنطلق البطولة الأعرق والأقدم قارياً فجر الجمعة في الساعة الرابعة إلا ربع بتوقيت مكة المكرمة، وسيخوض منتخب البرازيل مستضيف البطولة المباراة الافتتاحية ضد نظيره البوليفي.

كوبا أمريكا والتي كانت تعرف سابقاً بكأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم، هي بطولة قارية تتنافس عليها منتخبات قارة أمريكا الجنوبية، وتعتبر أعرق وأقدم مسابقة كرة قدم دولة بالعالم.

وتعتبر بطولة كوبا أمريكا هي أقدم بطولة قارية للمنتخبات، حيث أقيمت لأول مرة عام 1916 واستضافتها حينها الأرجنتين، وهي أقدم من بطولتي كأس العالم وكأس أمم أوروبا، وظلت البطولة تسمى بإسم كأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم حتى نسخة عام 1967، ومنذ نسخة 1975 أصبحت تسمى بكوبا أمريكا.

وقرر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم في عام 1986 بإقامة البطولة بشكل إلزامي للمنتخبات العشرة وفي مكان ثابت، ويتم التناوب بين هذه الدول على استضافتها في كل مناسبة، وبسبب قلة المنتخبات يتم دعوة منتخبين من قارات أخرى لكي يكتمل العدد لـ12 منتخب.

ومن بين هذه الدول التي تم دعوتها من خارج أمريكا الجنوبية للمشاركة في بطولة كوبا أمريكا، كوستاريكا أعوام 1997 و2001 و2004 و2011، والهندوراس عام 2001، واليابان عام 1999، والولايات المتحدة أعوام 1993 و1995 و2007، وتم هذا العام دعوة اليابان وقطر.

سيطرة الأوروجواي والأرجنتين على لقب كوبا أمريكا

هناك سيطرة كبيرة للغاية من منتخبي الأوروجواي والأرجنتين على لقب بطولة كوبا أمريكا، حيث فاز بها الأول 16 مرة، بينما الثاني 15 مرة.

وعلى الرغم من أن منتخب الأرجنتين هو ثاني أكثر فريق تحقيقاً لبطولة كوبا أمريكا خلف الأوروجواي، إلا أن أخر مرة حقق فيها اللقب كان عام 1993، ومنذ ذلك الوقت لم يعرف التانجو الفوز بهذا اللقب.

بينما منتخب الأوروجواي الأكثر تتويجاً بلقب كوبا أمريكا، فاز بالبطولة أخر مرة عام 2011 بفضل الثنائي الرائع حينها دييجو فورلان ولويس سواريز، ويأتي خلفهما منتخب البرازيل في المركز الثالث بثماني ألقاب.

الأكثر مشاهدة