شعار كوبا أمريكا 2016 - البطولة المئوية-

سؤال يطرحه العديد من عشاق كرة القدم، فبطولة قارية تقام بعد سنة واحدة من بطولة كوبا أمريكا 2015، والفائز فيها لا يتأهل إلى كأس القارات في 2017، بل حجزت تشيلي مقعدها فيها منذ ركلة الترجيح التي نفذها أليكيس سيانشيز، هل يمكن اعتبارها بطولة رسمية؟

ما هي بطولة كوبا أمريكا المئوية 2016 ؟

هي بطولة احتفالية بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس اتحاد كرة القدم القاري في أمريكا الجنوبية، وسوف تقام في الولايات المتحدة الأمريكية، ويشارك فيها 6 منتخبات من اتحاد الكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى) و10 من أمريكا الجنوبية.

البطولة عبارة عن فكرة طارئة اقترحها اتحاد الكونكاكاف، ثم بدأ الكلام عنها من 2012 ليصبح رسمياً في مايو "أيار" من عام 2014.

هل هي بطولة رسمية؟

البطولة معتمدة من الفيفا، فقد تم إدخالها في جدول مباريات الاتحاد الدولي الرسمية لكرة القدم منذ سبتمبر (أيلول) من عام 2014.

بما أن الفيفا اعتمد البطولة، فهي رسمية، وبالتالي المتوج فيها يعتبر متوجاً ببطولة دولية حقيقية، ويتم إضافتها في بروفايله في الاتحاد الدولي لكرة القدم وباقي الاتحادات القارية الأخرى.

اعتماد الفيفا لمباريات البطولة يجعلها رسمية

هل ستحسب ضمن بطولات كوبا أمريكا؟

هذه مسألة لم تحسم بعد، فالمسؤولون يتجنبون الخوض فيها، لكن بطولة يشارك فيها 38% من المنتخبات من خارج القارة، قد يجعل بعض الأعضاء يرفضون اعتمادها، سواء كبطولة في أمريكا الشمالية أو كوبا أمريكا.

ماذا لو فازت الولايات المتحدة باللقب.. هل ستكون بطلة في كوبا أمريكا وهي ليست بعضو في الاتحاد القاري؟

وماذا لو فازت الأرجنتين باللقب .. هل تعتبر فائزة بالكأس الذهبية الخاصة بالقارة الشمالية والوسطى من دون اعتمادها في الاتحاد القاري هناك؟

حتى الآن لم يتم حسم هذه المسألة، وإن كان الإعلام يتداولها كجزء من كوبا أمريكا، إلا أن القرار الرسمي فيها لم يتضح.

هل هي بطولة مؤكد إقامتها؟

بطولة كوبا أمريكا 2016 غير مؤكد إقامتها حتى الآن، فحسب تقرير أمريكي صدر في 28 من مايو "أيار" 2015، فإن تهم الفساد في الفيفا، والتي طالت مسؤولين في الاتحادين المنظمين للبطولة، قد تؤدي إلى إلغاء هذه البطولة.

رئيس اتحاد كرة القدم الأمريكي، سونيل جولاتي قال بعد فضائح الفيفا "بطولة الكأس الذهبية مؤكدة، لكن لم يتم حسم أمر بطولة كوبا أمريكا 2016 حتى الآن".

تقرير تم بثه على قناة ESPN  أشار إلى أن عدم وجود ملاعب محددة للبطولة أو مدن للاستضافة، إضافة إلى عدم إمضاء عقود النقل التلفزيوني، تجعل إقامة البطولة أمراً غير مؤكد حتى الآن.

فساد الفيفا يهدد إقامة البطولة

هل تشارك المنتخبات بنجومها؟

قضية أخرى تهدد بطولة كوبا أمريكا المئوية 2016 من حيث الأهمية، فمشاركة نجوم كوبا أمريكا في بطولة جديدة عام 2016، يعني حرقهم رسمياً.

فأسماء مثل ليونيل ميسي ونيمار وفيدال وسانشيز وكافاني لن تحصل على أي إجازة في أعوام 2014-2015-2016، وبالنسبة للتشيليين لن يحصلوا على إجازة في 2017 لمشاركتهم في كأس القارات، في حين كان نيمار ولاعبو البرازيل والأرجواي قد شاركوا في كأس القارات 2013.

هذا حرق ذهني وبدني للنجوم يؤثر على مسيرتهم في الأندية الأوروبية، قد يضطروا من خلاله للضغط على اتحادات بلادهم، بالمشاركة بفرق محلية، خصوصاً أنهم سيدخلون بعدها في طور تصفيات كأس العالم.

اقرأ أيضاً:  فيديو.. وقائع شهيرة لشبهة "التفويت" عبر تاريخ الدوري المصري

تابع الكاتب على الفيسبوك وتويتر:

الأكثر مشاهدة

قامت أدريانا أجويرو والدة الأرجنتيني سيرجيو أجويرو مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي بالرد على الانتقادات التي تعرض لها إبنها وزملاءه في المنتخب الأرجنتيني عقب خسارة نهائي كوبا أمريكا بركلات الترجيح أمام تشيلي.

ونشرت والدة أجويرو عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام" "جميع لاعبي منتخب الأرجنتيني مستعدين لدفع نصف أموالاهم من أجل الخروج مرفوعي الرأس في بطولة كوبا أمريكا، ولنفترض أنه طلب منكم مديركم العمل في عطلتكم، هل ستفعلون ذلك؟".

وأضافت "لاعبو المنتخب الأرجنتيني يفعلون ذلك، وقاموا بتقديم كل ما لديهم من أجل المنتخب بعد الابتعاد لمدة عام واحد عن أحباءهم، وبكل تأكيد كنت أتمنى التتويج باللقب لأني أحب الفوز بكل شي، لكن كل من لعب كرة القدم يعرف بأن توجيه الإهانة للاعبين بهذه الطريقة مرفوض، إبحثوا عن سعادتهم مع عائلاتكم وأصدقائكم وليس في كرة القدم".

وكان لاعبي المنتخب الأرجنتيني قد تلقوا انتقادات كبيرة على رأسهم ليونيل ميسي وسيرجيو أجويرو بعد خسارة نهائي كوبا أمريكا بعد عام واحد على خسارة نهائي كأس العالم 2014.

إقرأ أيضاً: ريال مدريد يرفض عرض تشيلسي من أجل إيسكو 

الأكثر مشاهدة

الاتحاد التشيلي يدرس التجديد لسامباولي حتى 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
خورخي سامباولي

كشفت تقارير إعلامية تشيلية رفيعة المستوى، أن الأرجنتيني خورخي سامباولي، المدير الفني للمنتخب، باقٍ في منصبه حتى مونديال روسيا 2018، وذلك بعد تتويجه بلقب كوبا أميركا للمرة الأولى في تاريخ منتخب اللاروخا.

ووفقًا لإذاعة "الكون" التشيلية المحلية، فإن سيرجيو جادوى رئيس الاتحاد التشيلي، صرح بأن سامباولى سيواصل قيادة المنتخب في المرحلة المقبلة.

كان سامباولي قد قاد منتخب تشيلى السبت الماضي، بالتتويج بلقب كأس كوبا أميركا للمرة الأولى في تاريخه، بعد الفوز على منتخب التانجو بركلات الجزاء الترجيحية.

ويعتبر سامباولي من مدرسة المدرب الأرجنتيني، مارسيلو بيلسا "لوكو" المدير الفني الحالي لفريق أوليمبيك مارسيليا الفرنسي، ومدرب فريق أتلتيك بيلباو الإسباني في وقت سابق.

اقرأ أيضًا: صور .. اختيار عارضة أزياء روسية لسحب قرعة مونديال 2018

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية