ملامح من الدوري الإيطالي … هل تعلم ميلان الدرس أخيرا؟

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نجح ميلان في تحقيق أربعة إنتصارات وتعادل من مبارياته الخمسة الأخيرة متزامنة مع عودة النجم زلاتان إبراهيموفيتش إلى صفوف الفريق لإضافة الجودة والخبرة إلى الخط الأمامي للفريق

لم تكن صفقة إبراهيموفيتش هي فقط الوحيدة التي أبرمها ميلان في سوق الإنتقالات الشتوية من أجل إنقاذ موسم الفريق الذي يعاني في منتصف الجدول حيث قام بالتوقيع مع المدافع الدنماركي سيمون كايير أيضا والذي يمتلك خبرة كبيرة في اللعب داخل إيطاليا وخارجها

ساهمت تلك الصفقات في تحسن أداء ميلان رويدا رويدا فتأثير الثنائي وتحديدا إبراهيموفيتش لم يكن داخل الملعب فقط بل خارجه أيضا، تبنى إبراهيموفيتش زميله في خط الهجوم رافايل لياو من أجل مساعدته ونقل خبراته الكبيرة له فكانت النتيجة تألق البرتغالي الشاب

كما ساعد إبراهيموفيتش في لم شمل غرفة ملابس الفريق حولة مرة أخرى ليجد ميلان أخيرا القائد القادر على جعل زملائه يلتفون حوله سواء بتوجيهاته لهم داخل الملعب أو التحفيز ونقل الخبرات خارجه وهو الدور الأهم لإبرا حاليا في ميلان بعيدا عن مستواه الفني في الوقت الراهن

أما كايير فقد أضاف إلى دفاع ميلان بعضا من الصلابة نتيجة لخبرته الكبيرة بعد مسيرة حافلة في إيطاليا وألمانيا وأخيرا إسبانيا فبدأ في تشكيل ثنائية متفاهمة مع أليسو رومانيولي ليعيد بعضا من التماسك والتجانس إلى الخط الخلفي للروسونيري

ويبدو أن إدارة ميلان قد تعلمت من تجربة المتصارعين على اللقب حاليا يوفنتوس وإنتر ميلان وذلك من أجل بناء فريق قوي قادر على المنافسة والعودة مرة أخرى إلى منصات التتويج، فبينما كان يوفنتوس وإنتر يتنافسون على جلب النجوم التي قاربت على الإعتزال والغير مرغوب فيها في الأندية الأوروبية الكبرى للإستفادة من خبراتهم في الطور الاخير من مسيرتهم الكروية كان ميلان يحاول بناء فريق شاب

83537676_1555169531307671_7776635242617503744_n

أدت تلك النتيجة إلى صرف إدارة الفريق ببذغ للتعاقد مع المواهب والنجوم الشابة من دوريات المستوى الثاني أوروبيا أو خطف المواهب المتألقة فورا دون إنتظار لرؤية ما يحمله المستقبل لهم فكانت النتيجة مجموعة متكاملة من الصفقات الغير مجدية والتي لم تساعد ميلان في التقدم بل بالعكس ساهمت في تراجعه أكثر

تعاقد ميلان في الآونة الاخيرة مع مجموعة من نجوم الصف الثاني والشباب كسوسو وهاكان تشان أوجلو وريكاردو رودريجيز وأندريا كونتي وسامو كاستيلو وكريستوفر بيونتك ورافايل لياو وإسماعيل بن ناصر وثيو هيرنانديز وديجو لاكزالت والقائمة تطول

هذه المجموعة من اللاعبين كان ينقصها الخبرة المطلوبة من أجل بناء فريق في الدوري الإيطالي فظهر ذلك جليا في تذبذب مستواهم ثم الإنحدار والتراجع في النهاية مع تعاقب المدربين والضغط الجماهيري المتزايد بمرور الوقت، مشكلتان يعاني منهم ميلان هما أكثر ما يعطل تطور أي موهبة فكانت النتيجة سيئة في النهاية

إضافة أسماء مخضرمة ذات خبرة كبيرة سواء محليا في إيطاليا أو على المستوى الأوروبي ستساعد ميلان في التماسك أكثر والتقدم نحو الامام في الدوري الإيطالي وهو ما بدء بالفعل في الظهور على أداء الفريق داخل الملعب

الشارة التي يحملها أليسو رومانيولي على كتفه كقائد للفريق لم تكن كافية لتلك المجموعة التي أحتاجت ملهما ومحنكا لقيادتها وتوجيهها ووصول إبراهيموفيتش ومن بعده كايير بخبراتهم إلى سان سيرو سيكون بداية تحول كبير داخل أروقة الفريق

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة