ملامح من الدوري الإيطالي …. إبراهيموفيتش علاج لجروح ميلان

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
زلاتان إبراهيموفيتش

بدأ زلاتان ابراهيموفيتش مشاركاته مع ميلان بتعادل سلبي أمام سامبدوريا في اللقاء الذي جمع بين الفريقين ضمن مباريات الجولة 18 من الدوري الإيطالي ليفشل النجم السويدي في أولى مبارياته مع الفريق في إهداء فوز مهم للجماهير التي أحتشدت في ملعب سان سيرو لمشاهدة عودة نجمها السابق إلى الفريق

ورغم سلبية المباراة إلا أن إبراهيموفيتش أضاف إلى هجوم الفريق الأحمر والأسود فبعد نزوله أصبحت تسديدات ميلان على المرمى أكثر وإن كان هو قد سدد تسديدة واحدة إلا أنه بنزوله قد ساعد على فتح الطريق لزملائه من أجل الإقتراب أكثر من مرمى الحارس أوديرو

أعطى إبرا بنزوله دفعة هجومية أكبر لفريقه على أرضية الملعب وساعد زملائه القادمين من خلف رافايل لياو وجيانكومو بونافينتورا في الإقتراب أكثر والمحاولة على مرمى الخصم وإن كان التوفيق قد أبتعد عنهم سواء لتألق الحارس أو لسوء التصرف في اللمسة الأخيرة

كانت تلك نقطة تنقص ميلان مع المدرب ستيفانو بيولي منذ توليه المهمة التدريبية خلفا للمدرب جيامباولو فبيولي كان يريد من لاعبه كريستوفر بيونتك اللعب كمحطة للقادمين من الخلف بجانب كونه مهاجم الفريق الوحيد داخل منطقة الجزاء، أسلوب بيولي كان يعتمد على إختراقات سوسو أو هاكان تشان أوجلو أو ثيو هيرنانديز لداخل المنطقة في المساحات التي تفتح من تحركات بيونتك للخلف وهو ما لم يكن يحدث لعدم قدرة اللاعب البولندي على القيام بهذا الدور

أما إبراهيموفيتش فهو متميز في تلك النقطة إضافة إلى خبرته الكبيرة في الملاعب وهي ما تسهل عليه التمركز في المكان المناسب والتوقيت المناسب لإستقبال الكرة مدعما بطوله وقدراته البدنية الأكثر من رائعة وهو ما يعطيه أفضلية على مدافعي الخصوم، النجم السويدي قادر على اللعب كمحطة لزملائه القادمين من الخلف أو كهدف للعرضيات والتمريرات في قلب دفاعات الخصوم للتسجيل وهو ما سيناسب ميلان فيما تبقى من الموسم

إضافة إلى ذلك فاللاعب السويدي يمتلك شخصية قيادية لا تشبع أبدا من الإنتصارات وهو ما ينقص ميلان الذي ظل يبحث لفترة عن قائد للفريق سواء على أرضية الملعب أو في غرف الملابس وحاول سابقا مع ليوناردو بونوتشي ولكن الأخير لم ينجح في ذاك الإختبار القيادي

سيعطي إبراهيموفيتش داخل الملعب إضافة هجومية وتهديفية مميزة للفريق الذي يعاني من مشاكل في النصف الأمامي من الملعب بتسجيله 16 هدفا فقط في 18 مباراة حتى الآن كما سيساعد في نقل خبراته إلى زملائه في الخط الامامي سواء كريستوفر بيونتك في حال أستمر مع النادي والشاب المميز رافايل لياو والذي كان يبحث عن من يوجهه على أرضية الملعب

يحمل إبراهيموفيتش آمال وطموحات جماهير ميلان على كتفه من أجل الخروج من الفريق من النفق المظلم الذي دخله النادي في السنوات الأخيرة فأخيرا أصبح في ميلان نجم كبير تستطيع الجماهير وضع ثقتها في إمكانياته لإنقاذ الفريق عندما يتعقد الموقف

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة