ملامح من الكالشيو … يوفنتوس وفشل في عمليات البيع

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ميراليم بيانيتش

شهد الاسبوع الماضي خروج الثنائي ماريو ماندزوكيتش وإيمري تشان لحديث حول موقفهم هذا الموسم داخل نادي يوفنتوس مع المدير الفني الجديد ماوريسيو ساري والذي أستبعد الثنائي من حساباته منذ توليه المسئولية الفنية للفريق

لم يشارك ماندزوكيتش في أي مباراة مع الفريق هذا الموسم بينما تشان فقد شارك في أربعة مباريات منها واحدة فقط كأساسي وذلك نظرا للإصابات والغيابات التي ضربت لاعبي وسط يوفنتوس على مدار ما سبق من الموسم جعلت المدرب ساري يلجألإستخدامه

كان الجميع في يوفنتوس يعلم أن الثنائي خارج حسابات المدرب ساري منذ اللحظة الأولى ولكن الإدارة الكروية الجديدة بقيادة فابيو باراتشي الذي أستلم الراية من قائده السابق بيبي ماروتا فشلت في التخلص من الثنائي خلال الصيف الماضي وهو ما أعتبره الكثير فشلا كبيرا في عملية البيع داخل النادي

لم يكن تشان وماندزوكيتش فقط من فشل يوفنتوس في بيعهم في الصيف الماضي فسامي خضيرة أيضا كان مرشحا للخروج من الفريق ولكن الإدارة أيضا فشلت في إنهاء عملية لبيع اللاعب، يأتي ذلك في أول موسم إنتقالات يديره باراتشي بمفرده بعد رحيل ماروتا وذهابه لإدارة مشروع إنتر ميلان الجديد

كانت السيدة العجوز ناجحة في إدارة عمليات البيع في السنوات الثمانية التي قضاها ماروتا مع الفريق وبسبب ذلك النجاح دارت الأموال على خزائن الفريق وأنتقل يوفنتوس من نجاح إقتصادي وكروي إلى نجاح أخر ولكن مع باراتشي تبدو عمليات البيع معقدة

في الصيف الماضي كسبت خزائن الفريق 110 مليون يورو من عملية بين الأسماء الغير مرغوب فيها داخل الفريق فأسماء مثل ماتيا كالدارا ورولاندو ماندراجورا وجونزالو هيجواين ومهدي بن عطية وتوماس رينكون وأنديرا فالاي تم التخلي عنهم سواء بالإعارة أو البيع والحصيلة النهائية كانت هذا المبلغ في خزائن النادي

أعتاد يوفنتوس في السنوات السابقة التخلي عن الأسماء الزائدة عن حاجته بشكل إحترافي وبأقصى مبلغ يمكن لإدارة الفريق الحصول عليه لإنعاش خزائنها بدون الإبقاء على لاعب غير مرغوب فيه حتى لا يتسبب ذلك في مشاكل كثيرة داخل أسوار النادي

خزائن يوفنتوس أنتعشت هذا الصيف ب200 مليون يورو منهم 80 مليون يورو جاءت من عمليات بيع أبرمها ماروتا مع الأندية الإيطالية منذ العام الماضي وتم تفعيلها هذا الصيف، ال120 مليون يورو الباقية جاءت من عملية بيع ثلاثة لاعبين من صفوف الفريق

للأسف كانت صدمة بالنسبة لجماهير الفريق تلك العمليات الثلاثة فقد جاءت من عمليات بيع الثلاثي الشاب جواو كانسيلو وليوناردو سبينازولا ومويس كين لخارج الفريق، عقود البيع لم تشترط أي موافقة ليوفنتوس أو أفضلية له لإعادة اللاعبين الشباب في حال تألقهم ورغبة الفريق في التعاقد معهم مرة أخرى

يعتبر ذلك فشلا جديدا لإدارة الفريق في عمليات البيع والتي وإن كانت تستطيع الحصول على أفضل سعر للشراء وإقناع أسماء كبيرة بالإنضمام إلى النادي العريق كما حدث في صفقة ماتياس دي لخت إلا أنها تفتقد حتى الآن لميزة إقتصادية مهمة وهي كيفية إدارة عمليات البيع والتخلي عن اللاعبين الزائدين عن الحاجة

نقطة مهمة تحتاج الإدارة للإنتباه لها حتى لا تتكرر مشاكل إيمري تشان وماريو ماندزوكيتش مستقبلا، النادي الإيطالي سيجد أقل العروض الممكنة معروضة عليه للتخلي عن الثنائي الغير مرغوب به بعد أن كان أمامه فرصة ذهبية للإستثمار والحصول على عائد كبير من بيعهم في الصيف الماضي

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة