هل باولو مالديني ظهير أم قلب دفاع؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – إذا أراد عشاق كرة القدم الإيطالية ومتابعوها استعادة ذكريات الماضي الجميل عندما كان الدوري الإيطالي جنة كرة القدم بأتم معنى الكلمة، فلابد أن يتطرقوا للحديث عن أسطورة الدفاع في نادي ميلان ومنتخب إيطاليا، باولو مالديني.

الكثير من الأجيال القديمة والمتابعة لكرة القدم لم تشاهد صاحب الـ 51 عاماً على المباشر، ولم تستمتع بالعروض الكروية الراقية التي طالما قدمها صاحب القميص رقم 3، الذي كان من الطبيعي أن تكرمه إدارة الروسونيري بحجب قميصه عقب اعتزاله لعب كرة القدم.

ميلان أقدم على خطوة رائعة هذا الصيف بالاستعانة بخدمات مالديني مرة أخرى في منصب المدير التقني، من أجل استعادة الأمجاد في كرة القدم الإيطالية، بعدما ابتعد ميلان عن التتويج بلقب الكالتشيو، الذي احتكره يوفنتوس على مدى 8 سنوات متتالية، وحتى لم يعد نادي مدينة ميلانو قادراً على الوصول إلى دوري أبطال أوروبا !.

ومن بين الأمور التي تختلط على بعض المتابعين هي مركز باولو مالديني، هل كان يلعب في الظهير أم قلب الدفاع ! .. في الواقع، مالديني كان يلعب في المركزين، ولكن في المراحل الأولى من مسيرته الكروية كان يلعب في موقع الظهير، قبل أن يتحول إلى مركز قلب الدفاع في المرحلة الأخيرة من مسيرته نظراً لتقدمه في العمر وعدم قدرته على قطع مسافات كبيرة بالركض. مالديني اعتمد أكثر على ذكائه ورؤيته مقارنة بالعمل البدني ويعتبر واحداً من أفضل المدافعين عبر التاريخ.

ابن أسطورة ميلان الراحل “تشيزاري مالديني” وهو أول قائد رفع كأس دوري أبطال أوروبا مع ميلان في عام 1963، ولد في 26 يونيو 1968 في مدينة ميلانو، وعشق كرة القدم منذ الصغر.

الأمر المثير هو أن باولو كان مشجعاً ليوفنتوس في صغره، قبل أن يجعله والده يتحول لتشجيع آيه سي ميلان وقام بقيده ضمن صفوف الفريق في بدايته.

انضم مالديني إلى صفوف الناشئين بميلان عام 1978، ولفت الأنظار بشدة نظراً لموهبته الكروية، إلى أن تم تصعيده للفريق الأول عام 1985، وخاض أول مباراة مع الروسونيري ضد أودينيزي في 20 يناير 1985.

باولو شارك في 902 مباراة بقميص ميلان، الذي لم يرتدِ غيره طوال مسيرته، سجل خلالها 33 هدفاً في جميع المسابقات، وحصد 26 لقباً في المجموع، منها 7 ألقاب للدوري الإيطالي، 5 لدوري أبطال أوروبا و5 لكأس السوبر الأوروبي.

الأكثر مشاهدة

لماذا يطلق إسم الكالتشيو على الدوري الإيطالي؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
(Allsport/ALLSPORT)

موقع سبورت 360 – يحظى الدوري الإيطالي بشعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم وخصوصًا في العالم العربي، وذلك يعود إلى كثير من الأسباب سواء حبهم للماضي حيث إن أغلب أساطير كرة القدم مروا من هناك، أو حتى الميل إلى الكرة الدفاعية.

ويحمل الدوري الإيطالي الكثير من الألقاب والمسميات، ففي الوطن العربي يطلق عليه الكثيرون، جنة كرة القدم، وفي أحيان آخرى يقال عنه “كالتشيو” وحاليًا يحمل إسم “سيري آه”، ولكن يبقى السؤال لماذا يُسمى الدوري الإيطالي بال”كالتشيو”؟

في حقيقة الأمر فإن لقب “كالتشيو” يُكن به الدوري الإيطالي لسبب لغوي أكثر منه سبب دعائي قديم أو حتى إعلاني، فكلمة “كالتشيو” باللغة الإيطالية أي كرة القدم والوضع مختلف قليلًا مقارنة بالبريميرلييج وهو شعار الدوري الإنجليزي الممتاز ولكنه لا يعني كلمة “كرة القدم”.

وكان أول لقب للدوري الإيطالي في عام 1898 حيث فاز به فريق جنوى الذي كان أنذاك وكان الدوري يُلعب بنظام غريب حيث كان مكونًا من 4 فرق يلعبون دور اقصائي ونهائي في يوم واحد، ولكن في عام 1929 تم تنظيم البطولة بشكل دوري منتظم كما هو الآن في وجود دوري درجة أولى ودوري درجة ثانية.

(Getty Images)

(Getty Images)

وتشير السجلات الرسمية بأن نادي يوفنتوس هو أكثر الفرق تتويجًا بلقب الدوري الإيطالي بواقع 35 بطولة، ثم يأتي من بعده قطبي مدينة ميلانو، إنتر ميلان وإي سي ميلان برصيد 18 لقبًا، ومن بعدهم جنوى ب9 بطولات ثم تورينو 7  وكذلك بولونيا وفيرشيلي ويأتي روما ب5 ألقاب.

ويعد الدوري الإيطالي أحد اقوى الدوريات التاريخية بالنسبة إلى الأسماء التي لعبت للفرق الإيطالية على مر العصور وآخرها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف يوفنتوس في الموسم المنصرم حيث أصدرت مجلة “فور فور تو” الشهيرة تقريرًا عن أعظم 100 لاعب في التاريخ جاء فيها 42 لاعبًا لعبوا بالدوري الإيطالي “كالتشيو”

الأكثر مشاهدة

مانشيني يسلم رسالة إلى ميهايلوفيتش بعد إصابته بمرض خطير

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – وجه روبرتو مانشيني مدرب منتخب إيطاليا لكرة القدم رسالة تشجيع إلى سينيسا ميهايلوفيتش مدرب نادي بولونيا بعد الكشف عن إصابته بمرض بالغ الخطورة.

وكشفت الصحف الإيطالية إن حالة المدرب الصربي الصحية خطيرة ، ولهذا فقد قرر أن يعقد مؤتمراً صحفياً مساء اليوم السبت للحديث عن هذا الموضوع وعما إذا كان سيستمر في منصبه.

ونشر روبرتو مانشيني صورة عبر حسابه الشخصي على شبكة “إنستاجرام” للتواصل الاجتماعي مع سينيسا ميهايلوفيتش ، حيث تمنى لزميله السابق التعافي من مرضه في أسرع وقت.

وأجرى ميهايلوفيتش البالغ من العمر 50 عاماً فحوصات طبية في مستشفى إميليا رومانيا ، وقد أظهرت هذه الاختبارات أنه سيتعين عليه الخضوع إلى علاج فوري للتخلص من هذا المرض.

View this post on Instagram

Sei troppo forte @mrmihajlovic 💪🏽💪🏽💪🏽questo ti fa un baffo e poi dobbiamo giocare a padel #mancio 💙

A post shared by Roberto Mancini (@mrmancini10) on

وبسبب هذه التطورات المفاجئة ، فقد اضطر مدرب ميلان السابق للغياب عن بعثة نادي بولونيا التي تأتي استعداداً للموسم الجديد ، وسط توقعات بأن يعلن عن استقالته رسمياً في مساء هذا اليوم.

ولعب ميهايلوفيتش في الدوري الإيطالي منذ عام 1992 مع أندية عديدة مثل روما، سامبدوريا، لاتسيو وإنتر ميلان ، كما تولى تدريب أندية كاتانيا، فيورنتينا، سامبدوريا، ميلان، تورينو وبولونيا.

الأكثر مشاهدة