1. Emahal

7 ملاحظات من ليلة تألق ميسي في تصفيات أمريكا الجنوبية

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • ليونيل ميسي

    ليلة عظيمة قدمتها معظم منتخبات أمريكا الجنوبية، إثارة ومتعة وتنافس حتى الثانية الأخيرة على 3 بطاقات ونصف مؤهلة إلى كأس العالم 2018، ليلة تألق فيها ليونيل ميسي ليقود الأرجنتين إلى النهائيات، مثلما احتوت على العديد من الملاحظات الأخرى التي رصدتها صحيفة ديلي ميرور البريطانية.

    1- تيتي مدرب البرازيل يجب أن يفكر في إشراك كوتينيو في مركز صانع الألعاب أمام لاعبين من خط الوسط، وليس في خط الهجوم. خط وسط البرازيل المكون من باولينيو وكاسيميرو وريناتو أجوستو كان غير قادر على ربط الدفاع بخط الهجوم، لكن حينما تراجع كوتينيو قليلاً للخلف أدى هذا الدور بشكل بارع. إن كانت المشكلة في التوازن على أرض الملعب يستطيع المدرب إشراك ويليان دا سيلفا كمهاجم ثالث لما يتصف بها من قدرات في مساندة الدفاع والهجوم على حدٍ سواء.

    كوتينيو يراوغ خارا

    كوتينيو يراوغ خارا

    2- غياب أرتورو فيدال عن خط وسط تشيلي كان مؤثراً وحاسماً وأفقد الفريق إيقاعه تماماً في وسط الملعب مما سمح للبرازيل بفرض سيطرتها على مجريات اللقاء.

    3- ديفيد أوسبينا يؤكد أنه أصبح كارثة بين الخشبات الثلاث، فبعد أن كلف كولومبيا الانتصار في الدقائق القاتلة أمام باراجواي تسبب مرة أخرى بضياع نقطتين عليهم أمام بيرو، ولو ارتكب خطأ آخر لتم اقصائهم من المنتخبات المتأهلة.

    قصص سبورت 360

    4- لويس سواريز وإدينسون كافاني ثنائي قاتل في خط الهجوم وسيحاول ترك بصمته بشكل حقيقي في كأس العالم 2018 لأنه ربما يكون الأخير لهما.

    ليونيل ميسي وأنخيل دي ماريا

    ليونيل ميسي وأنخيل دي ماريا

    5- حينما تترك مساحة صغيرة أمام ليونيل ميسي فإنه يستطيع استغلالها لخلق فارق كبير في أرض الملعب. الإكوادور لعبت بخطة 4-1-4-1 ولم يكن هناك انكماش وإغلاق للمساحات أمام ليونيل بل تواجد فضاء واسع بين خط الدفاع وخط الوسط، مما مكن الأخير من استغلاله على أحسن وجه.

    6- أنخيل دي ماريا يؤكد أنه أحد أفضل النجوم في العالم مرة أخرى. صحيح أن ليونيل من سجل الأهداف الثلاثة لكن من يدري ما كان سيفعله بدون دي ماريا الذي سهل عليه المأمورية بالهدف الأول الذي أتى في وقت صعب جداً وساعده بتسجيل الهدف الثاني.

    7- باراجواي تعاني من أزمة ثقة في أرضها والدليل أنها تلقت 3 هزائم في آخر 4 مباريات. لا يعقل أن تهزم أمام فنزويلا متذيلة الترتيب بعد أيام من التفوق على كولومبيا في معقله. الانتصار كان سيؤهل باراجواي إلى كأس العالم.

    شاهد أيضاً.. كريستيانو رونالدو ثعلب مربع العمليات: 

    قناة سبورت 360عربية على يوتيوب

    قصص سبورت 360