6 أفكار مهمة عقب تتويج ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – نشرت صحيفة “ديلي ميرور” تقريراً تطرقت به إلى أهم الأفكار الملفتة من نهائي دوري أبطال أوروبا الذي استضافه ملعب واندا ميتروبوليتانو في العصامة الإسبانية مدريد.

وحقق ليفربول الفوز على توتنهام هوتسبير بهدفين دون مقابل في النهائي ، ليتوج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخه.

وسجل النجم المصري محمد صلاح هدف الافتتاح في الدقيقة الثانية من ركلة جزاء مثيرة للجدل ، قبل أن يضيف ديفوك أوريجي الهدف الثاني في الدقيقة 87.

المقامرة بالمهاجمين

أثار المدربان الألماني يورجن كلوب والأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو الجدل بالاعتماد على المهاجمين البرازيلي روبرتو فيرمينو والإنجليزي هاري كين ، رغم عودتهما مؤخراً من الإصابات.

Getty Images

ولم يقدم الثنائي شيئاً في المباراة ، حيث خرج فيرمينو ودخل ديفوك أوريجي بدلاً منه ، ليسجل الأخير هدف تأكيد الفوز ، بينما تواجد كين على حساب لاعبين تألقوا في مباراة أياكس مثل لوكاس مورا.

التفاهم بين الحكام والفار

كانت بداية النهائي مثيرة للجدل عندما احتسب الحكم داريو سكومينا ركلة جزاء لليفربول رغم عدم اصطدام تسديدة ساديو ماني بيد موسى سيسوكو ، حيث احتسبها ركلة جزاء دون العودة لتقنية الفيديو “فار” حتى.

وهذه ليست المرة الأولى ، بل كرر سكومينا نفس المشهد الذي حصل في ملعب حديقة الأمراء عندما حصل مانشستر يونايتد على ركلة جزاء أمام باريس سان جيرمان دون العودة للفار.

قرار غريب من بوتشيتينو

ساعد هاري وينكس لاعب خط وسط توتنهام فريقه على حيازة الكرة في المباراة ، وأظهر السبب الذي جعل المدرب بوتشيتينو معجباً به.

ويتفوق وينكس على الثنائي وانياما وسيسوكو بخاصية المرور بالكرة ، لكن لماذا تم التضحية به في الشوط الثاني رغم أنه أفضل لاعبي المباراة بإخراجه وإدخال لوكاس مورا ؟.

لحظة محمد صلاح

(Getty Images)

كان نهائي البطولة في عام 2018 مأساوياً على محمد صلاح الذي خرج في الدقائق الأولى مصاباً بسبب حادثة حصلت بينه وبين قائد ريال مدريد سيرجيو راموس ، لكن ظهر عليه هذه المرة بأنه لا يريد تفويت الفرصة مجدداً.

وحصل النجم المصري على فرصة مبكرة للتقدم والوقوف في الواجهة عندما تقدم لتنفيذ ركلة الجزاء ، ونجح بذلك فعلاً ، وبذلك يطرد الحظ السيء الذي قد يلازمه.

نهائي غريب

بلغت المدة بين أخر مباراة لليفربول وتوتنهام في الدوري الإنجليزي ومباراة اليوم ثلاثة أسابيع تقريباً ، فترة طويلة تسببت بانخفاض ريتم اللاعبين.

وظهر ذلك واضحاً على أداء ليفربول وتوتنهام في النهائي ، حيث كان لاعبي الريدز يبعدون الكرة بسرعة من مناطقهم ، بينما أضاع لاعبو السبيرز فرصاً غريبة.

أليسون فارق مهم

أشادت الصحيفة البريطانية بمستوى الحارس البرازيلي ، وأكدت بأنه أفضل من الألماني لوريس كاريوس بنسبة 1000 بالمئة ، حيث غادر مرمى ليفربول كابوس الحارس السابق.

ودفع ليفربول 67 مليون جنيه إسترليني لضم أليسون من روما في الصيف الماضي ، وحصل اللاعب على جائزة القفاز الذهبي في البريميرليج ، وفي نهائي الأبطال كان بلا أخطاء تقريباً ، على عكس لوريس الذي كان ثغرة في المنطقة الخلفية.

الأكثر مشاهدة

ليفربول يتسيد أوروبا .. سامر جرادات يشرح كيف حدث ذلك

muthafark 2/06/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

وانتهت سنوات الغربة والألم .. ليفربول يتسيد أوروبا .. سامر جرادات يشرح كيف حدث ذلك










الأكثر مشاهدة

رسمياً .. ميسي هدافاً لدوري أبطال أوروبا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – حصل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة بشكلٍ رسمي على جائزة هداف مسابقة دوري أبطال أوروبا للموسم الحالي 2018-2019.

وودع ميسي المسابقة من دور نصف النهائي بعد خسارة برشلونة ضد ليفربول 4-0 في الإياب ، رغم تسجيله هدفين والفوز في الذهاب بثلاثية نظيفة.

وانتهت هذه النسخة من دوري أبطال أوروبا الليلة بتتويج ليفربول باللقب للمرة السادسة في تاريخه ، بعد فوزه على مواطنه توتنهام هوتسبير بهدفين دون مقابل في النهائي الذي جمعهما في العاصمة الإسبانية مدريد.

وسجل ليونيل ميسي 12 هدفاً في هذه النسخة ، متفوقاً على ملاحقه البولندي روبرتو ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونخ والذي أحرز ثمانية أهداف.

وبذلك يتوج ميسي بهذه الجائزة للمرة السادسة ، بفارق مرة واحدة عن عدد المرات التي توج بها كريستيانو رونالدو بالجائزة والذي حصدها سبع مرات ، ويحتل الألماني جيرد مولر المركز الثالث بأربع مرات.

وكانت الجائزة في المواسم الماضية قد ذهبت لكل من :

ريكاردو كاكا في موسم 2006-2007 (10 أهداف).

كريستيانو رونالدو في موسم 2007-2008 (8 أهداف).

ليونيل ميسي في موسم 2008-2009 (9 أهداف).

ليونيل ميسي في موسم 2009-2010 (8 أهداف).

ليونيل ميسي في موسم 2010-2011 (12 هدفاً).

ليونيل ميسي في موسم 2011-2012 (14 هدفاً).

كريستيانو رونالدو في موسم 2012-2013 (12 هدفاً).

كريستيانو رونالدو في موسم 2013-2014 (17 هدفاً).

كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي ونيمار في موسم 2014-2015 (10 أهداف).

كريستيانو رونالدو في موسم 2015-2016 (16 هدفاً).

كريستيانو رونالدو في موسم 2016-2017 (12 هدفاً).

كريستيانو رونالدو في موسم 2017-2018 (15 هدفاً).

وعلى الصعيد التاريخي فإن ليونيل ميسي هو ثاني أكثر لاعباً يسجل في تاريخ البطولة ، ويضم جدول الترتيب كل من :

  1. كريستيانو رونالدو 126 هدفاً.
  2. ليونيل ميسي 112 هدفاً.
  3. راؤول جونزاليس 71 هدفاً.
  4. كريم بنزيما 60 هدفاً.
  5. رود فان نيستلروي 56 هدفاً.

الأكثر مشاهدة