ما تغير في ليفربول منذ نهائي دوري الأبطال 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – يعود ليفربول مساء السبت القادم – الأول من شهر يونيو – للعب نهائي دوري أبطال أوروبا مرة أخرى ، وهذه المرة يستهدف التتويج باللقب من أجل تتويجه موسمه الرائع أمام توتنهام هوتسبير على ملعب واندا ميتروبوليتانو.

ولعب ليفربول نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي 2017-2018 ، لكنه خسر على يد ريال مدريد بثلاثة أهداف مقابل هدف.

وشهدت تلك المباراة سيطرة ليفربول على الدقائق الأولى قبل خروج النجم المصري محمد صلاح مصاباً إثر سقوطه على الأرض بعد تلامس بينه وبين الإسباني سيرجيو راموس ، لكن ريال مدريد كان الحاسم في النهاية وخطف اللقب الثالث عشر في تاريخه.

منذ نهائي كييف في 13 أبريل 2018 حتى نهائي مدريد في 1 يونيو 2019 تغير الكثير من الأمور على ليفربول الذي لعب النهائي الماضي ويخوض القادم.

Getty Images

Getty Images

محمد صلاح لم يعد وحيداً

في موسم 2017-2018 سيطر محمد صلاح على الأرقام في الدوري الإنجليزي من الناحية التهديفية ، وقدم موسماً حطم به الكثير من الأرقام القياسية التهديفية إلا أن الموسم الحالي شهد اختلافاً.

ولم يعد محمد صلاح الهداف الوحيد لليفربول بعد صعود الغيني ساديو ماني للواجهة ، وهذا الإختلاف ظهر كلياً بين غياب صلاح في مباراة ريال مدريد وبين غيابه أمام برشلونة في إياب نصف النهائي للموسم الحالي والتي انتهت بفوز ليفربول 4-0.

الانسجام الثلاثي قل بشكلٍ واضح

كان الجميع يتغنى بثلاثية محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو في الموسم الماضي ، حيث سجل الثلاثي ما مجموعه 91 هدفاً في كافة البطولات.

في الموسم الحالي اكتفى الثلاثي بإحراز 68 هدفاً ففط ، وظهرت المشاكل بين صلاح وماني في الكثير من الفترات ، بينما غاب روبرتو فيرمينو للإصابة عن بعض الأسابيع أيضاً.

التطور التكتيكي

وإكمالاً للفقرة السابقة فإن ليفربول أصبح أفضل من الموسم الماضي بسبب التوقف عن الاعتماد على الثلاثي الهجومي فقط ، في غياب صلاح وفيرمينو وماني كان يظهر لنا لاعبين أخرين قادرين على الحسم ، وكل ذلك إضافة قوية من المدرب الألماني يورجن كلوب.

ديفوك أوريجي حسم الكثير من النقاط في البريميرليج وساهم بتأهل ليفربول أمام برشلونة ، وكذلك الأمر بالنسبة لأندرو روبرتسون وفابينيو وفاينالدوم وألكسندر أرنولد.

وتطور الريدز على الصعيد الدفاعي مع الحارس البرازيلي أليسون بيكر ومن أمامه المدافع الهولندي الصلب فيرجيل فان دايك.

اختلاف النظرة

لم يكن ليفربول مرشحاً لبلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي ، الفريق دخل البطولة بشخصية عادية لكنه حقق المفاجأة ، وصنع إنجاز الميدالية الفضية.

getty images

الموسم الحالي كان مختلفاً من حيث التوقعات ، ورغم عدم الاهتمام بالبطولة مقارنة بالبريميرليج إلا أن جماهير الفريق كانت تثق بوصوله إلى منطقة بعيدة بسبب إمكانياته وخبرته.

والفرق بين نهائي 2018 ونهائي 2019 أن ريال مدريد كان المرشح للحفاظ على لقبه والآن ليفربول المرشح للفوز على توتنهام.

الأكثر مشاهدة

ليفربول ضد توتنهام .. الإنجليز يواجهون فريق العالم!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
getty images

موقع سبورت 360 – الأول من شهر يونيو المقبل سيكون خير ختام لموسم مميز -2018/2019- عندما يلتقي ليفربول الإنجليزي بمنافسه توتنهام هوتسبير، ضمن فعاليات نهائي دوري أبطال أوروبا.

وسيستضيف ملعب “واندا ميتروبوليتانو” معقل فريق أتلتيكو مدريد الإسباني مساء يوم السبت المقبل، مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول ومواطنه توتنهام هوتسبير.

نهائي إنجليزي خالص يؤكد سيطرة البريميرليج على الكرة الأوروبية هذا الموسم، خاصةً وأن نهائي الدوري الأوروبي الذي فاز به تشيلسي مساء أمس، قد جمع البلوز بجاره اللندني آرسنال.

نظريًا هو نهائي إنجليزي بين ليفربول، وتوتنهام، ولكن على أرض الواقع فهي مواجهة بين منتخب العالم، والإنجليز.

ليفربول عالمي والسبيرز يُشجع المحلي!

GettyImages-1139510724

إذا القينا نظرة سريعة على تشكيلة ليفربول وتوتنهام الحالية، سنجد فريقًا مليئًا بنجوم عديدة من مختلف الجنسيات، وفريقًا آخر مصدر قوّته من الإنجليز، أي بمعنى أصح من اللاعبين المحليين.

كما يعلم الجميع، فإن جميع اللاعبين الأوروبيين يتعاملون معاملة اللاعب المحلي في أي دولة داخل القارة العجوز، لذلك قد تشهد فريقًا كاملاً قوامه الرئيسي لا يتواجد فيه أي لاعب يحمل جنسية هذا الفريق.

وهذه الحالة متواجدة بشكل كبير في تشكيلة ليفربول، بالمقارنة مع توتنهام هوتسبير الذي يعتمد على اللاعبين الإنجليز.

ليفربول منتخب عالم

GettyImages-1139513284

تشكيلة ليفربول الأساسية التي لعب بها الألماني يورجن كلوب معظم مباريات هذا الموسم، شهدت تواجد لاعبين فقط من إنجلترا، وهما “أرنولد، وهيندرسون”.

الشيء المثير أكثر في تشكيلة ليفربول هو أن نصف عدد اللاعبين في التشكيلة الأساسية من خارج أوروبا، بتواجد 6 لاعبين، ثلاثة من البرازيل، وواحد من مصر، وآخر من الكاميرون، ولاعب من السنغال.

تشكيلة ليفربول التي لعب بها كلوب معظم مباريات الموسم هي :

حراسة المرمى : أليسون بيكر “البرازيل”

خط الدفاع : أرنولد “إنجلترا”، روبيرتسون “اسكتلندا”، فان دايك “هولندا”، ماتيب “الكاميرون”

خط الوسط : فابينيو “البرازيل”، فينالدوم “هولندا”، هيندرسون “إنجلترا”

خط الهجوم : محمد صلاح “مصر”، فيرمينيو “البرازيل”، ماني “السنغال”

الإنجليز يدعمون توتنهام

GettyImages-1139510757

على الناحية الأخرى، فإن تشكيلة توتنهام أغلبها من اللاعبين الإنجليز -6 لاعبين- عكس ليفربول، ويتواجد لاعبًا واحدًا فقط من خارج أوروبا، وهو الكوري الجنوبي سون.

تشكيلة توتنهام التي لعب بها الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو أغلب مباريات الموسم هي :

حراسة المرمى : هوجو لوريس “فرنسا

خط الدفاع : تريببير “إنجلترا”، داني روز “إنجلترا”، فيرتويخن “هولندا”، ألدرفيريد “بلجيكا”

خط الوسط : إريك داير “إنجلترا”، ديلي ألي “إنجلترا” هاري وينكس “إنجلترا”

خط الهجوم : هاري كين “إنجلترا”، إريكسين “الدنمارك”، سون “كوريا الجنوبية”

الأكثر مشاهدة

فابينيو يوضح ما حصل عقب الخسارة بثلاثية من برشلونة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – أكد لاعب الوسط البرازيلي فابينيو أن اللاعبين والطاقم الفني لفريقه ليفربول لم يشعروا باليأس عقب الخسارة بثلاثة اهداف دون مقابل أمام برشلونة على ملعب كامب نو ضمن ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

واستطاع ليفربول تخطي تلك الهزيمة بالفوز 4-0 في الإياب ، ليبلغ النهائي المقام في الأول من شهر يونيو القادم ، حيث يلتقي مواطنه توتنهام هوتسبير الذي أقصى أياكس أمستردام من نفس الدور.

وقال فابينيو في تصريحات نقلتها الصحافة الإسبانية إن المدرب الألماني يورجن كلوب قال لهم عقب الخسارة أمام برشلونة في كامب نو “الخسارة 3-0 لم تكن صورة صحيحة عما حدث في المباراة”.

وأضاف اللاعب أن كلوب كان واثقاً من نفسه بعد تلك المباراة ، ولم يظهر اليأس عليه ، وكان التفاؤل واضحاً على كلامه ، بينما لم يشعر اللاعبون بذلك رغم علمهم بغياب الثنائي محمد صلاح وروبرتو فيرمينو عن مباراة الإياب.

وكان ليفربول قد خسر المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لصالح مانشستر سيتي ، ويسعى للخروج باللقب الأوروبي يوم السبت القادم.

الأكثر مشاهدة