جوارديولا: لم آت إلى مانشستر سيتي للفوز بدوري الأبطال

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ تساءل بيب جوارديولا عن مدى رغبة مشجعي مانشستر سيتي في رؤية فريقهم يصل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ودعاهم إلى خلق جو من شأنه أن يساعد فريقه في الإطاحة بتوتنهام يوم الأربعاء في ملعب الاتحاد في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد الخسارة ذهاباً بهدف لصفر.

وقال جوارديولا في المؤتمر الصحفي الذي يسبق اللقاء: “أريد أن أرى أنهم يريدون الوصول إلى الدور نصف النهائي ، وليس فقط اللاعبين ، الجماهير أيضًا. أريد أن أرى ذلك. أريدهم أن يساعدونا غداً. نحتاجهم في لحظاتنا السيئة. أنا فضولي حقًا بشأن كيف ستكون جماهيرنا “.

بشأن ما إن كان يريد نفس الدعم الذي أظهرته جماهير مانشستر سيتي في الفوز (2ـ1) على ليفربول في الدوري يوم 3 يناير. أضاف المدرب الكتالوني: “سيكون ذلك كافياً بالنسبة لي ، لكني أفضل أكثر قليلاً”.

ورد جوارديولا بسخرية تعليقاً على فشله في التتويج بدوري أبطال أوروبا في 3 سنوات التي قضاها مع بايرن ميونخ:”أعرف أن الناس يقولون إنني جئت إلى هنا للفوز بدوري الأبطال. أنا لم آت إلى هنا للفوز بدوري أبطال أوروبا ، بأمانة. جئت إلى هنا لألعب مع فريقي بالطريقة التي نلعب بها على مدار العشرين شهرًا الماضية ، هذا ما جئت لفعله هنا، للعب بالطريقة التي أريد اللعب بها.”

“بالطبع أريد دوري أبطال أوروبا، أعرف في بايرن ميونخ ، وهو نادٍ كبير ، بعد ثلاثة مواسم فزنا فيها بكل شيء ، كان عدم التتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا بمثابة فشل كبير. لكن أنا أقبل ذلك. يجب أن أتعايش مع الأمر ، لكنها ليست مشكلة كبيرة ، بل دافع أكبر لي.”

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

مساوئ ليفربول تمنح بورتو الأمل للتأهل إلى المربع الذهبي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – تتجه الأنظار مساء غدٍ الأربعاء صوب ملعب الدراجاو، والذي سيكون مسرحاً لمباراة إياب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، عندما يستقبل بورتو البرتغالي نظيره ليفربول الإنجليزي.

وانتهى لقاء الذهاب بين الفريقين الأسبوع الماضي على ملعب الأنفيلد، بفوز ليفربول بهدفين دون رد، ليضع الفريق الإنجليزي قدماً في نصف النهائي للموسم الثاني على التوالي.

وعلى الرغم من سهولة المهمة على ليفربول، إلا أن فريق يورجن كلوب يعاني من بعض النواقص والعيوب التي تمنح الأمل للفريق البرتغالي، بهدف التأهل للمربع الذهبي. ونستعرض معكم في هذا التقرير، أبرز المساوئ التي تشوب أداء ليفربول:

تراجع دور خط الوسط في الضغط المتقدم:

بالنظر إلى أسلوب لعب ليفربول، فإن مسألة الضغط العالي التي كان يطبقها كلوب لم تعد بنفس حدة الموسم الماضي، المدرب الألماني أصبح يعتمد على الضغط المتقدم باستخدام لاعبي الخط الأمامي فقط، وليس باستخدام لاعبين إضافيين من وسط الملعب والأظهرة وما إلى ذلك.

قلة حدة الضغط هذه جعلت خصوم ليفربول يستطيعون بناء اللعب من الخلف بشكل أكثر أريحية، دون الخوف من الضغط المبكر بعرض الملعب، وهو ما يجعل ليفربول أكثر عرضة للبناء من الخلف والكرات الطولية مقارنة بالماضي.

سلاح ليفربول قد يرتد إلى صدر كلوب:

ليفربول أيضاً أصبح يستحوذ على الكرة بشكل أكبر، ويأخذ زمام المبادرة في كثير من الأحيان ويقوم لاعبوه بتدوير الكرة في وسط الملعب، الأمر الذي يجعله عرضة لأزمة أخرى لم يكن ليتعرض لها خلال الموسم الماضي، ألا وهي أن تتم مقارعته بنفس السلاح الذي يقارع به كلوب بيب جوارديولا.

ومن الممكن لبورتو الاعتماد على التكتل الدفاعي في الخلف والكرات الطولية، أو الهجمات المرتدة بكامل أنواعها، تلك التي يستقبل منها ليفربول أهدافاً أكثر من أي طريقة لعب أخرى، وتلك التي يجيد الفريق البرتغالي تطبيقها.

ويعتمد بورتو في لعبه بشكل كبير على البقاء في الخلف مع إرسال الكرات الطولية للأمام وذلك في حالة مواجهة فريق كبير بالطبع، وهو ما يساعده على تسجيل الأهداف من أقل عدد ممكن من الفرص المتاحة، ودون أن يستحوذ على الكرة بشكل كبير أيضاً.

الإنهاك البدني:

GettyImages-1141565539

يدل تعرض أكثر من لاعب في ليفربول للإصابة على وجود خلل في الناحية البدنية لدى الفريق الأحمر، وهي ثغرة متوقعة نظراً لطريقة لعب كلوب والتي تستنفذ المخزون البدني للاعبيه أكثر من أي مدرب آخر.

ومع ارتفاع وتيرة المنافسة على الجانبين المحلي والأوروبي، فمن المنطقي أن يكون تأثير هذا الإنهاك البدني أكثر على ليفربول من أي نادٍ آخر، وهي الأزمة التي سيضطر يورجن كلوب إلى إيجاد حل من أجل التكيف معها واللعب في ظل وجودها.

ومن الممكن أن يستغل بورتو هذه الشائبة، خاصة وأن لاعبي بورتو يتميزون بالطابع البدني، الأمر الذي يجعلهم مطالبين بالضغط عالياً مع الانتباه إلى عدم ترك مساحات شاسعة في الخلف.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

قطار حكيم زياش يتأهب لعبور محطة يوفنتوس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – يُقبل نادي يوفنتوس الإيطالي، على مباراة حامية الوطيس، مساء اليوم الثلاثاء، وذلك حينما يستضيف آياكس أمستردام الهولندي، على ملعب أليانز ستاديوم بتورينو، ضمن فعاليات إياب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وتزخر منظومة آياكس أمستردام بالعديد من اللاعبين الموهوبين الذي باستطاعتهم صنع الفارق، ويعد حكيم زياش أبرزهم، نظراً للقيمة الفنية التي يحظى بها صانع الألعاب المغربي.

ومرت مسيرة حكيم زياش بالعديد من المحطات البارزة والمهمة، ولعل أبرزها كان تسجيله لهدفين في شباك ريال مدريد، حامل لقب دوري أبطال أوروبا لثلاث مرات متتالية، وهو ما يجعل الدولي المغربي منتشياً ومتحفزاً لعبور محطة أخرى، تتمثل في يوفنتوس الإيطالي.

بزوغ الموهبة:

ولد حكيم زياش في درونتن، هولندا. بين عامي 2001 و2007، ولعب في أكاديمية الشباب في ريال درونتن وآي أس في درونتن قبل أن ينتقل سنة 2007 إلى نادي هيرنفين، وقد تدرج الدولي المغربي في الفئات العمرية للنادي إلى غاية صعوده إلى الفريق الأول في عام 2012، حيث تألق بشكل لافت مع النادي من خلال تسجيله لـ13 هدفاً في 46 مباراة خلال موسمين.

التوهج مع تفينتي:

في 18 أغسطس 2014، انضم زياش إلى تفينتي ووقع على عقد لمدة أربع سنوات، وارتدى القميص رقم 10، وقد شارك معهم الموهوب المغربي في 68 مباراة سجل فيها 30 هدفاً، ما جعله مطلوباً في عدة أندية على رأسها أياكس وأيندهوفن، ومنها انتقل النجم الصاعد إلى آياكس أمستردام.

آياكس.. المحطة الأبرز:

في صيف 2016، ربط أسد الأطلس بعدة أندية في القارة العجوز حيث كان محط اهتمام ناديي إنتر ميلان وروما في إيطاليا كما اهتم بخدماته كذلك نادي فنربخشة التركي غير أنه في النهاية وفي 30 أغسطس 2016، وقبل يوم من إغلاق سوق الانتقالات الصيفية، أعلن نادي آياكس أمستردام عن تعاقده مع حكيم زياش لمدة 4 مواسم ونصف بقيمة مالية وصلت إلى 11 مليون يورو قادماً من نادي تفينتي.

جوائز فردية:

كان زياش وصيفاً للدوري الأوروبي عام 2016 مع آياكس أمستردام، وعلى مستوى الجوائز الفردية، فقد كان أفضل ممرر في هولندا لمواسم 2015 و2017 و2018، كما حصل على جائزة لاعب العام في المغرب لعام 2016، ولاعب العام في آياكس أمستردام موسم 2018، وأفضل لاعب في هولندا لنفس السنة.

إقصاء ريال مدريد:

Getty

نجح حكيم زياش في قيادة فريقه آياكس أمستردام لإقصاء ريال مدريد من ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا خلال الموسم الحالي، لترتفع أسهم النجم المغربي في بورصة سوق الانتقالات ويصبح رفقة مجموعة من موهوبي الفريق الهولندي حديثاً للجميع.

وسجل المغربي هدفاً في مباراة الذهاب، حافظ به على حظوظ فريقه في التأهل لربع النهائي، كما قص شريط التهديف في موقعة الإياب، ليمنح لزملائه جرعة تفاؤل وثقة ساهمت في إطاحتهم بالملكي.

يوفنتوس؟

في مباراة الذهاب بملعب يوهان كرويف آرينا، كان حكيم زياش أحد أفضل لاعبي آياكس أمستردام، خاصة في الشوط الأول، الذي شهد قيام الدولي المغربي بتصويب 5 كرات باتجاه مرمى الحارس تشيزني.

وتألق حارس يوفنتوس أمام تسديدات حكيم زياش، ورغم أن الأخير حاول صنع الفارق من خلال تمريراته البينية والعرضية، إلا أنه فشل في التسجيل أو تقديم التمريرات الحاسمة.

وإذا تألق حكيم زياش في مباراة اليوم، وساهم في تأهل فريقه للمربع الذهبي، فإنه سيكون قد نجح في تخطي محطة أخرى في مسيرته، ما سيجعله مطلوباً في أندية عملاقة بالدوريات الخمس الكبرى.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة