10 أحداث كروية مثيرة لن ننساها في عام 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

شهد عام 2018 العديد من الأحداث الكروية المثيرة سواء داخل الملعب أو خارجه ستبقى عالقة في أذهان الجماهير وستخلد في تاريخ الساحرة المستديرة، 12 شهراً من المتعة والإثارة على صعيد الأندية والمنتخبات والبطولات واللاعبين تلخص حكاية العام الذي يلتقط أنفاسه الأخيرة.

هذا العام كان مليئاً بالمفاجآت والبطولات الكبيرة والمواجهات النارية أيضاً، بالإضافة إلى أننا شاهدنا بعض التغييرات التي اعتدنا عليها دوماً في كرة القدم، وأسفر عن ذلك أحداث لا يمكن نسيانها سنذكرها لكم عبر هذا التقرير:-

ريمونتادا روما التاريخية على برشلونة

بعد أن حقق برشلونة الفوز برباعية نظيفة على روما في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، لم يعد أحد يكترث للقاء العودة بين الطرفين، لأن البرسا حسم التأهل بنظر الجميع، وكانت الأضواء جميعها مسلطة على مباراة ليفربول ومانشستر سيتي التي تلعب في نفس التوقيت، لكن ذئاب العاصمة صنعوا “ريمونتادا تاريخية” بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وأجبروا الجميع على ترك مشاهدة القمة الإنجليزية ومتابعة النصف ساعة الأخيرة من مباراتهم التاريخية أمام البلوجرانا.

محمد صلاح ضحية عدوانية راموس

ربما تكون هذه اللقطة هي الأشهر في العام الحالي، فالضجة التي نتجت عن تعرض محمد صلاح لإصابة على يد راموس في نهائي دوري أبطال أوروبا كانت مبالغ بها، ليس في منطقتنا العربية فقط، بل في العالم أجمع، وانقسمت الجماهير في تحليلاتها لهذه الواقعة المثيرة، فمنهم من رأى أن قائد الميرنجي كان يتعمد إصابة صلاح، وهم كثر، وهناك فئة من جماهير الريال ترى أن اللقطة كانت عفوية ومجرد اشتراك بين لاعبين، وعلى أية حال، لا يمكن أبداً إنكار أن هذه اللقطة لم تؤثر على مجريات المباراة النهائية.

الخبر الصاعقة .. استقالة زين الدين زيدان

في 31 من شهر مايو الماضي، وبعد تتويج ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا بأربعة أيام، طلب زين الدين زيدان من الصحفيين عقد مؤتمر صحفي ظهر ذلك اليوم، ولم يكن يعرف أحد ما الذي يريد المدرب الفرنسي الإعلان عنه، لكن جاءت المفاجأة الصادمة للجماهير ريال مدريد ولعشاق كرة القدم بشكل عام عندما أعلن رحيله عن النادي الملكي بدون أي بوادر لذلك، وترتب على هذا القرار العديد من القرارات المثيرة الأخرى سنذكر بعضها في النقاط التالية.

تقنية الفار

في عام 2018، اقتحمت تقنية الفار معظم البطولات القوية، وبدأت الجماهير تتقبلها بعد أن كان هناك مخاوف عديدة منها، فرغم أنها كانت تطبق في الدوري الإيطالي منذ العام الماضي، إلا أن تطبيقها في كأس العالم 2018، وفي الدوري الإسباني جعلها مألوفة بشكل أكبر للجميع.

منتخب كرواتيا العظيم

في الوقت الذي كانت الترشيحات تصب في مصلحة ألمانيا وإسبانيا والأرجنتين والبرازيل وإنجلترا، فاجأنا المنتخب الكرواتي بقيادة لوكا مودريتش بوصوله إلى المباراة النهائية من كأس العالم 2018، ورغم خسارته اللقب لمصلحة فرنسا، إلا أن تحقيقه هذا الإنجاز بإمكانيات محدودة مقارنة بباقي المنتخبات القوية، سيبقى مخلداً في التاريخ وسيتذكره الجميع في النسخ القادمة، وسيكون إلهاماً لمنتخبات أخرى لتكرار ما فعله الكروات في مونديال روسيا.

إنهاء هيمنة رونالدو وميسي

رغم أن الكثيرين شككوا بأحقية الجوائز التي حصل عليها لوكا مودريتش في عام 2018، وبالأخص جائزة الكرة الذهبية، لكن هذا لا ينفي حقيقة أنه أنهى هيمنة كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي التي امتدت لعشرة سنوات، وبداية حقبة جديدة في كرة القدم تفتح أبوابها لجميع اللاعبين كي ينافسوا بشكل حقيقي على الجوائز الفردية.

مقصية رونالدو التاريخية وتحية جماهير يوفنتوس

ربما تتفاجأ من ذكر مقصية رونالدو وتجاهل مقصية زميله جاريث بيل التي جاءت في ظروف أصعب على ريال مدريد وفي المباراة النهائية، لكن السبب في ذلك هو الضجة التي صحبت لقطة الدون التاريخية، خصوصاً بعد أن قامت جماهير يوفنتوس بتحيته، وهو ما لم يحدث معه منذ بداية مسيرته الاحترافية.

اسم رونالدو في عام كرة القدم، وما كان يقدمه في بطولة دوري الأبطال في تلك الفترة، جعل هذا الهدف يأخذ صدى إعلامي غير مسبوق، وسيتم ذكره لعشرات السنوات، خصوصاً أنه مرتبط بشكل كبير في انتقاله ليوفنتوس ورحيله عن ريال مدريد بعد أن قضى 9 سنوات حقق خلالها إنجازات لا تحصى.

إقالة جوزيه مورينيو

ما فعله مورينيو في عام 2018، كفيل أن نكتب موضوع آخر خاص به، لكننا سنلخص كل تصريحاته ومواقفه وتعثراه بقرار إقالته الذي صدر قبل أسبوعين من الآن، فرغم أن المدرب البرتغالي تعرض للإقالة في أكثر من مناسبة خلال مسيرته، إلا أن هذه المرة كانت مختلفة، فنشعر أن السبيشل ون فقد هيبته في الملاعب، كما أن القرار كان مفاجئاً ولم يكن يتوقع أحد أن يصدر في هذا التوقيت.

رحيل كرستيانو رونالدو

ربما لاحظ الجميع أن معظم النقاط مرتبط بها ريال مدريد بشكل أو بآخر، لكن هذا طبيعي بحكم التغييرات التاريخية التي حدثت في الفريق خلال عام 2018، وأبرزها بكل تأكيد رحيل أفضل لاعب في تاريخ النادي والانتقال إلى يوفنتوس بصفقة تجاوزت حاجز 100 مليون يورو، ورغم أن جميع الصحف كانت تتوقع هذه الصفقة، إلا أن الإعلان الرسمي صدم جماهير الريال التي كانت تعتقد أن ما يدور حول مستقبل الدون مجرد شائعات صحفية معتادين عليها، ولم يدركوا أن الأمر مختلف هذه المرة إلا بعد أن رأوا الناديين يعلنان عن الصفقة بشكل رسمي.

نهائي السوبر كلاسيكو

مواجهة بوكا جونيورز وريفير بليت أخذت ضجة إعلامية وجماهيرية غير مسبوقة، وتفوقت على مباريات كبرى في أوروبا ولأندية أقوى، وذلك على الرغم أن الناديين الأرجنتينيين لا يعدا من ضمن أقوى الفرق في العالم.

ما جعل هذه المباراة تحظى بمتابعة تاريخية، أنها جمعت فريقين يحملان عداوة لبعضهما البعض منذ عقود من الزمن، وفي نهائي بطولة كأس الليبرتادوريس التي تعادل دوري الأبطال في أمريكا الجنوبية، بالإضافة إلى أحداث الشغب التي حصلت قبل مباراة العودة، والتأجيلات العديدة، مما تسبب في النهاية لنقلها إلى القارة العجوز وإقامتها في ملعب سانتياجو برنابيو، وهذا جعل للمباراة اهمية مضاعفة وأصبحت حديث العالم أجمع.

الأكثر مشاهدة

أتلتيكو مدريد يحذر يوفنتوس بأسلحة التأهل في دوري الأبطال

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – حذر ممثل نادي أتلتيكو مدريد الإسباني في قرعة دوري أبطال أوروبا ، كليمنتي فيلافيردي نظيره يوفنتوس الإيطالي من الأسلحة التي تمكنهم من بلوغ ربع نهائي المسابقة.

وأسفرت قرعة دور الستة عشر من مسابقة دوري أبطال أوروبا عن مواجهة نارية تجمع يوفنتوس مع أتلتيكو مدريد.

وقال كليمنتي فيلافيردي عقب سحب القرعة “نشعر بالسعادة لأننا في دور الستة عشر ، إذا أردنا الوصول إلى النهائي علينا اللعب أمام أفضل الفرق”.

وأضاف “يوفنتوس من أقوى فرق البطولة في السنوات الأخيرة ، والمباراة ستكون معقدة بكل تأكيد”.

وأكد فيلافيردي على أهمية وصول الفريق لحالة جيدة في شهر فبراير القادم ، لأن الوضع الحالي لايعطي أي صورة.

وفي نهاية حديثه لفت إلى امتلاك الأتلتي أسلحة تمكنه من التأهل ، مشيداً بالنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في نفس الوقت.

وستقام مباريات الذهاب والإياب لهذا الدور في شهر فبراير القادم ، أي أن هنالك شهرين قبل اللقاء.

وصول ريال مدريد إلى أبوظبي إستعدادًا لكأس العالم للأندية

نتائج قرعة دور 16 من دوري أبطال أوروبا 2018\2019

الأكثر مشاهدة

تحليل نتائج قرعة دور 16 من بطولة دوري أبطال أوروبا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أسفرت قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عن مواجهات متكافئة نسبياً وتخدم الفرق المرشحة للتتويج باللقب بشكل كبير، حيث لم تشهد العديد من الصدامات القوية باستثناء مواجهتي ليفربول وبايرن ميونخ، ويوفنتوس وأتلتيكو مدريد.

وحالف الحظ بعض الفرق الكبيرة مثل مانشستر سيتي وبرشلونة، وبدرجة أقل ريال مدريد الذي لا يعيش أفضل أوقاته، لكن كما اعتدنا في السنوات الماضية، تبقى جميع الاحتمالات مفتوحة، ومن الممكن أن نشهد بعض المفاجآت، فكل شيء يمكن أن يحدث في 180 دقيقة، وفيما يلي تحليل سريع للمواجهات الثمانية في ثمن النهائي:-

أتلتيكو مدريد × يوفنتوس

من أقوى المواجهات في دور 16 لأنها تضم فريقين مرشحين للفوز باللقب، وقد وصلا للنهائي 4 مرات في آخر 5 سنوات، وعلى الأغلب، لن تكون هذه المواجهة ممتعة كثيراً من حيث الأداء الفني، ومن المتوقع أن تتسم بالطابع التكتيكي في ظل وجود مدربين يمتازان بهذا الجانب هما ماسيميليانو أليجري ويوفنتوس.

ولا يمكن توقع الفائز في هذه المواجهة رغم أن يوفنتوس يعيش موسم استثنائي وأصبح يملك كريستيانو رونالدو الهداف التاريخي للبطولة، لكن أتلتيكو عودنا دائماً أنه قادر على الفوز بمثل هذه المباريات، فقد فعلها من قبل ضد برشلونة مرتين وضد بايرن ميونخ أيضاً، ويمكن القول أن السيدة العجوز يملك أفضلية طفيفة لامتلاكه الدون.

شالكه × مانشستر سيتي

القرعة تخدم مانشستر سيتي مجدداً، حيث يعد شالكه أضعف فريق في ثمن النهائي باتفاق الجميع، كما أنه يعاني كثيراً هذا الموسم في البوندسليجا ويحتل المركز 13، وبالتالي لا يوجد أي سبب يدفعنا لتوقع مفاجأة ما، وفي حال حدثت، ستكون المفاجأة الأقوى بلا أدنى شك.

روما × بورتو

يمكن القول أن القرعة خدمت الطرفين، فبورتو رغم أنه تأهل كمتصدر للمجموعة، لكنه كان يمكن ان يواجه خصم أصعب مثل أتلتيكو مدريد أو ليفربول أو حتى مانشستر يونايتد، كذلك وقف الحظ إلى جانب ذئاب العاصمة بمواجهة أضعف فريق بين الفرق المتصدرة.

لو أردنا تقييم هذه المواجهة وفقاً لأداء الفريقين في الدوري ودوري الأبطال، فبلا شك بورتو هو المرشح الأبرز للعبور، لكن روما امتلك خبرة كبيرة في الموسم الماضي قد تخدمه بشكل أو بآخر في هذه المباراة.

أياكس × ريال مدريد

إن تكلمنا بشكل منطقي وبعيداً عن المجاملات، فلا يمكن اعتبار هذه المباراة سهلة أبداً على ريال مدريد رغم أنه كان من الممكن أن تكون الأمور أكثر تعقيداً لو تقابل ضد ليفربول مثلاً، فما يقدمه الفريق في الموسم الحالي لا يبشر بأي بوادر إيجابية حتى الآن.

لحسن حظ ريال مدريد أن المباراة ستقام بعد شهرين، وبالتالي ما زال هناك فرصة لتصحيح المسار كما حدث في الموسم الماضي عندما انتفض الفريق في مرحلة الإياب، وبالطبع يبقى هو المرشح الأوفر حظاً نظراً للخبرة الهائلة التي يملكها في البطولة، لكن في الوقت ذاته يملك أياكس حظوظ ليست قليلة خصوصاً إن استمر ريال مدريد بنفس الأداء الذي يقدمه، وإن نجح أيضاً في الحفاظ على الثنائي الرائع دي ليخت ودي يونج في الميركاتو الشتوي ولم يضطر لبيعهما.

توتنهام × بوروسيا دورتموند

مباراة على الأغلب ستكون مثيرة وجميلة، حيث أن كلا الفريقين يمتازان بالهجوم واللعب السريع، وكل فريق لديه مدرب جيد ويملك مؤهلات الذهاب بعيداً في البطولة، ولكن تبقى الأفضلية لدورتموند لكونه يقدم موسم مذهل في البوندسليجا وتطور كثيراً عن الموسم الماضي، على عكس توتنهام الذي تأهل بصعوبة بالغة إلى هذا الدور ولم يشهد مستواه أي تطور في البريميرليج.

ليون × برشلونة

بناءً على المستوى العالي جداً لبرشلونة في دور المجموعات، ولما يقدمه في الليجا مؤخراً، ولامتلاكه ليونيل ميسي الذي يرجح كفة البرسا أمام أي فريق وليس ليون فقط، فلا اعتقد أن يواجه إرنستو فالفيردي ورجاله أي مشاكل في هذه المواجهة، خصوصاً إن علمنا أن ليون يحتل المركز الثالث في دوري يعد الأسهل بين الدوريات الكبرى، وقد تأهل بشق الأنفس لثمن النهائي.

لكن ما يجب على برشلونة التنبه له هو عدم الاستهانة بالخصم لأن ليون قدم مباراتين رائعتين أمام مانشستر سيتي، وقد أظهر أنه قادر على مزاحمة الكبار، ويبدو أن البرسا تعلم جيداً من هذا الدرس بعد إقصائه من روما الموسم الماضي.

ليفربول × بايرن ميونخ

مواجهة بـ10 ألقاب دوري أبطال، وربما هي الأقوى في ثمن النهائي، ومن المتوقع أن نشهد مباراتين مثيرتين من حيث الأداء، لأن كلا الفريقين يمتازان بقوة هجومية ضاربة، حيث يملك ليفربول ثلاثي هجومي رائع متمثل بحمد صلاح وساديو ماني وروبيرتو فيرمينو، كذلك يملك بايرن ميونخ ثلاثي مخضرم وبخبرة كبيرة مثل ليفاندوفسكي وروبن وريبيري.

بالنظر إلى مدربي كل فريق، بالتأكيد يملك يورجن كلوب أفضلية على نيكو كوفاتش، كما أن الريدز يعيش موسم مذهل على جميع المقاييس في الدوري الإنجليزي على عكس بايرن ميونخ الذي يقدم أسوأ مواسمه منذ فترة طويلة، لكن يجب أن لا ننسى أيضاً أن رفاق محمد صلاح عانوا كثيراً بالتأهل لهذا الدور وخسروا 3 مباريات خارج ملعبهم، لذلك تبقى الحظوظ متكافئة بينهما إلى حد كبير.

مانشستر يونايتد × باريس سان جيرمان

في الظاهر هي مباراة كبيرة، لكن الواقع يقول أن مانشستر يونايتد بمشاكله ومستواه الحالي، لن يكون مرشحاً للقب، ومن الصعب عليه اجتياز باريس سان جيرمان لو كانت المباراة سوف تلعب غدا، خصوصاً وأن الفريق الباريسي أظهر شخصية مختلفة مع توماس توخيل هذا الموسم.

كما قلنا سابقاً، المواجهات ستلعب بعد شهرين تقريباً، وبالتالي قد يحدث تغييرات عديدة على مانشستر يونايتد مثل إقالة مورينيو الذي وصل لطريق مسدود مع لاعبيه وتعيين زين الدين زيدان، أو على الأقل تدعيم صفوف الفريق في الميركاتو الشتوي وبالأخص الخط الخلفي، وبهذه الحالة سوف تصبح المباراة أكثر تكافؤاً وسيكون للشياطين الحمر حظوظ كبيرة بالعبور.

الأكثر مشاهدة