الكرة الذهبية .. أبرز 10 نجوم حُرموا من التتويج بها

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تخلق جائزة الكرة الذهبية جدلاً واسعاً بين الجماهير وعشاق كرة القدم في كل عام عند الإعلان عن الفائز بها، فمنذ تأسيس الجائزة التي تقدمها مجلسة فرانس فوتبول الفرنسية لم يتفق الجميع على هوية الفائز، وهذا أمر طبيعي لأنه دائماً يكون هناك عدة مرشحين قدموا أداء مميز جداً خلال العام.

وتوج لوكا مودريتش بجائزة الكرة الذهبية لعام 2018 ونجح في كسر هيمنة كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي التي امتدت لعقد كامل من الزمن، ويرى البعض أن نجم ريال مدريد لم يستحقها هذا العام لأن هناك من حقق ألقاب أكبر منه مثل كيليان مبابي وأنتوان جريزمان الفائزان بكأس العالم، وهناك من تفوق عليه فردياً مثل الدون والبرغوث.

ولو أردنا التحدث عن أبرز اللاعبين الذين حرموا من التتويج بالجائزة فسوق يتبادر إلى ذهننا قائمة طويلة جداً يأتي على رأسها دييجو مارادونا وبيليه أسطورتي كرة القدم، حيث لم يفز كلا اللاعبين بالجائزة بسبب عدم منحها للاعب من خارج قارة أوروبا في ذلك الوقت قبل أن يتم تعديل هذا القانون في بداية العقد الأخير من القرن الماضي.

وسنستعرض لكم في هذه القائمة أبرز اللاعبين الذين استحقوا الجائزة في أعوام محددة ولم يحصلوا عليها، ولن تشمل هذه القائمة اللاعبين اللاتينيين والأفارقة الذين حرموا منها بسبب نظام الجائزة القديم، كذلك لا نقصد بهذه القائمة أن الفائز في ذلك العام لم يكن يستحق، بل نستعرض أبرز الأعوام التي دار فيها جدلاً كبيراً بين المتتبعين.

تشافي هيرنانديز 2010

نجم برشلونة تشافي توج بلقب كأس العالم 2010 وكان النجم الأبرز في الفريق، كما حقق لقب الدوري الإسباني ووصل لنصف نهائي دوري الأبطال، ورغم ذلك لم يحصل على الجائزة.

ويسلي شنايدر 2010

بنفس ذلك العام، كان تشافي يستحق الجائزة بقدر ما استحقها النجم الهولندي ويسلي شنايدر، وذلك بعد تتويجه بثلاثية دوري الأبطال، الدوري الإيطالي وكأس إيطاليا مع إنتر ميلان، بالإضافة لوصوله لنهائي كأس العالم 2010 وقدم أداء مميز جداً على مدار العام، لكن بالنهاية لم يحصل عليها تشافي أو شنايدر بل ذهبت لليونيل ميسي.

أليساندرو ديل بييرو 1996

أسطورة يوفنتوس في سن 22 عام قدم أداء مميز جداً وقدم نفسه للعالم كواحد من أفضل اللاعبين، كما قام فريقه للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، لكن ماتياس زامر هو من حصل على الجائزة بعد أن قاد بوروسيا دورتموند للفوز بلقب الدوري الألماني.

تيري هنري 2004

من تابع الغزالي الفرنسي في عام 2004 يعي جيداً أنه استحق الجائزة عن جدارة في ذلك العام، تيري هنري ساهم بتتويج آرسنال بلقب الدوري الإنجليزي، كما حصل على لقب الهداف برصيد 29 هدف، بينما حصل أندريه شيفشينكو على الجائزة بعد أن حقق الإنجاز ذاته مع ميلان لكنه سجل 24 هدف في الكالتشيو فقط، علماً أن كلا النجمين خرجا من ربع النهائي في دوري الأبطال.

راؤول جونزاليس 2001

إلى الآن، لا أحد يعلم لماذا حصل مايكل أوين على الجائزة وليس راؤول، فصحيح أن المهاجم الإنجليزي قدم أداء استثنائي في عام 2001، لكن فريقه ليفربول لم يشارك في دوري الأبطال ولم يتوج بلقب الدوري الإنجليزي، بينما وصل راؤول بريال مدريد إلى نصف نهائي دوري الأبطال وحقق لقب الليجا وتوج هدافاً للبطولة.

أندريس إنييستا 2012

مرة أخرى لاعب من برشلونة خسر الجائزة لمصلحة الملك ليونيل ميسي الذي سجل 92 هدف في عام 2012، لكن موسمه لم يكن مميزاً على الصعيد الجماعي، حيث خسر لقب الليجا وخرج من نصف نهائي دوري الأبطال، ورغم أن إنييستا كان معه بنفس الفريق، لكنه يمتاز عنه بأنه قاد إسبانيا للتتويج بلقب اليورو وحصل على جائزة أفضل لاعب في البطولة.

فرانك ريبيري 2013

النجم الفرنسي حقق ثلاثية مع بايرن ميونخ في عام 2013 وقدم واحد من أفضل مواسمه عبر التاريخ، وخسر الجائزة لمصلحة كريستيانو رونالدو مع ريال مدريد الذي لم يحقق أي لقب في ذلك العام لكنه قدم أداء مميزاً فردياً.

باولو مالديني 2003

تفوق بافيل نيدفيد على الجميع في ذلك العام بعد أن قاد يوفنتوس للتتويج بلقب الكالتشيو، لكن هناك فئة كبيرة من الجماهير والمحللين تعتقد أن باولو مالديني استحقها بشكل أكبر لأنه توج مع ميلان بلقب دوري أبطال أوروبا، حيث يرى أنصار هذا الرأي أن مالديني خسرها لأنه يلعب في مركز دفاعي.

ستيفين جيرارد 2005

لا يوجد أي شخص عاقل ينكر أحقية رونالدينيو بالتتويج بالجائزة في عام 2005، لكن لو نظرنا للأمور بمنظور أوسع، سنجد أن ستيفين جيرارد استحقها أيضاً في ذلك العام لأنه ساهم بشكل رئيسي في تتويج ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا في الوقت الذي ودع فيه برشلونة البطولة من دور الستة عشر.

زين الدين زيدان 2000

من الغريب معرفة أن زيدان حصل على الجائزة مرة واحدة فقط، فهو يعد من أفضل اللاعبين بالتاريخ، وبالفعل استحق الجائزة عام 2000 بعد أن قاد فرنسا للتتويج بلقب اليورو، بينما لم يحقق فيجو أي لقب مع برشلونة أو حتى بعد انتقاله لريال مدريد في ذلك العام.

الأكثر مشاهدة

الكرة الذهبية .. من أكبر لاعب توج بالجائزة ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

في أرشيف جائزة الكرة الذهبية، هناك العديد من الأرقام القياسية والقصص الغريبة، كان آخرها سيطرة كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على الجائزة لعشرة أعوام على التوالي مع توقعات أن تنهي همينتهما عليها مساء اليوم الاثنين خلال الحفل الذي ستقيمه صحيفة فرانس فوتبول للإعلان عن الفائز بالجائزة لعام 2018، كون الترشيحات تصب في مصلحة لوكا مودريتش نجم ريال مدريد.

وعند الحديث عن الأرقام التاريخية التي سيصعب تحطيمها، لا بد أن نذكر إنجاز ستانلي ماثيوس أسطورة الكرة الإنجليزية الذي يعد أكبر لاعب في التاريخ توج بجائزة الكرة الذهبية.

ستانلي ماثيوس الذي يقال أنه أفضل مراوغ في التاريخ، هو ليس أول لاعب يحصل على الجائزة وحسب، بل هو أيضاً أكبر لاعب حملها، حيث توج بها في سن 41 عام، وهو رقم قياسي لم يتم تحطيمه حتى يومنا هذا، ويؤكد العديد من الخبراء الرياضيين أنه لن يحطم في المستقبل.

بدأ ستانلي ماثيوس مسيرته مع ستوك سيتي وقضى معه 11 موسم، ثم انتقل إلى بلاكبول الذي حصد معه الكرة الذهبية في نسختها الأولى عام 1956 رغم أن فريقه احتل حينها المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الذي فاز بلقبه مانشستر يونايتد آنذاك.

فوز ستانلي ماثيوس بالكرة الذهبية وهو في سن 41 عام ليس القصة المعجزة في مسيرته، وإنما استمراره في ممارسة كرة القدم على مستوى احترافي وهو في سن 50 عام، فهو من مواليد 1915، وأعلن اعتزاله كرة القدم في عام 1965.

الأكثر مشاهدة

رسمياً .. اليويفا يطلق بطولة جديدة للأندية الأوروبية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” عن إطلاقه بطولة جديدة للأندية الأوروبية ابتداءاً من عام 2021 ، وذلك عن عبر بيانٍ رسمي أصدره عبر موقعه الإلكتروني مساء اليوم الأحد.

وعقدت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي اجتماعاً مساء اليوم الأحد في العاصمة الإيرلندية دبلن ، وتم الاتفاق على اطلاق بطولة ثالثة للأندية ، بجانب دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وتنطلق البطولة في عام 2021 ، وتضم 32 فريقاً ، مقسمة على ثمان مجموعات ، ومن ثم سيتم خوض أدوار اقصائية ابتداءً من دور الستة عشر حتى النهائي ، وتم تسميتها ” UEFA Europa League 2”.

وستشهد البطولة مرحلة أخرى من خروج المغلوب تجمع أصحاب المركز الثاني في تلك المجموعات مع أصحاب المركز الثالث في مجموعات بطولة الدوري الأوروبي.

وستشهد البطولة خوض 141 مباراة على مدار 15 أسبوعاً ، وستقام أيام الخميس.

وسيقام نهائي دوري أبطال أوروبا يوم السبت ، ونهائي البطولة الجديدة يوم الأربعاء ، ونهائي الدوري الأوروبي يوم الخميس.

وأكد اليويفا على عدم وجود تغييرات على مسابقة دوي أبطال أوروبا.

الأكثر مشاهدة