سولشاير مدرب جبان ودفاعي! فان جال يثبت ذلك

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ اتهم لويس فان جال المدير الفني السابق لمانشستر يونايتد، أولي جنار سولشاير بلعب كرة قدم دفاعية، بأسلوب ركن الحافلة على طريقة سلفه جوزيه مورينيو.

الهولندي الصريح ، الذي لم يسامح المان يونايتد أبدًا على الطريقة التي طرده بها بعد 24 ساعة فقط من فوزه في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في عام 2016، حث المدرب النرويجي على تغيير أسلوب لعب الفريق، أو المخاطرة بإقالته.

وقال فان خال في تصريحات لصحيفة “ميرور” البريطانية: “كان لأولي تأثير فوري في مانشستر يونايتد، لكن أكثر مما يعتقد هو نفسه. أوقف أولي الحافلة أمام أرسنال، وضد توتنهام في الدوري، وفي دوري أبطال أوروبا ضد باريس سان جيرمان، وبرشلونة. إنه يلعب ضد جميع الفرق الكبيرة بهذا الأسلوب. يركز على الدفاع أكثر من التركيز على الهجوم، أو الرغبة في السيطرة على الكرة. أنا في الواقع أسمي أسلوبه ركن للحافلة. إنه لا يركنها حتى خارج مربع العمليات، بل يوقفها مباشرة أمام ديفيد دي خيا. ”

وأضاف: “أسلوب سولشاير يختصر في الدفاع و الاعتماد على سرعة راشفورد، وروميلو لوكاكو هجومياً. لكن إذا أراد المان يونايتد أن يعود كواحد من أفضل الفرق في أوروبا، وفي إنجلترا، فيجب أن يكون لديهم أسلوب لعب مختلف.”

“ما فعله أولي عندما جاء هو تحسين الأجواء داخل غرفة الملابس. أحيا أولي الفريق وفاز بالعديد من المباريات. لقد صعدوا إلى المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكنهم تراجعوا إلى المركز السادس. لكن عندما أنظر إلى أسلوب اللعب ، يجب أن أقول أنه لم يغيره. هذا ممكن تفسيره. الدفاع أسهل من الهجوم. لقد رأيت الكثير من مباريات مانشستر يونايتد خلال العام الماضي أو نحو ذلك. كل من مورينيو وسولشاير لا يخشيان اللعب بطريقة دفاعية طوال الوقت. هذا ليس جيدًا بما يكفي للتتويج بالبطولات، أو حتى التأهل لدوري أبطال أوروبا.”

الأكثر مشاهدة

أليجري يقطع الشك باليقين بشأن مستقبله مع يوفنتوس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ قطع مدرب نادي يوفنتوس الإيطالي ماكس أليجري الشك باليقين بشأن مستقبله مع الفريق، مؤكداً استمراره الموسم المقبل على رأس الإدارة الفنية للسيدة العجوز.

وقاد أليجري يوفنتوس إلى اللقب الثامن توالياً في الدوري الإيطالي يوم السبت، بفوز فريقه على فيورنتينا بهدفين لواحد، لحساب الجولة 33 من الدوري الإيطالي.

وأوضح أليجري أنه سيلتقي في الأيام القليلة المقبلة بالرئيس أندريا أنيلي لتحديد الاستراتيجيات المستقبلية، في تصريحات للتلفزيون الإيطالي “سكاي سبورت”.

وقال أليجري: ” أنا متأكد من أنني سأبقى مدرباً ليوفنتوس ، لدي عقد لمدة عام ، لكن لا يزال يتعين علينا الجلوس مع الرئيس ، إنها ليست مسألة تعاقد ، إنها مسألة تحديد الاستراتيجيات المستقبلية، وتقييم هذا الموسم، وما يحتاج إلى التحسين في هذا الفريق.”

وأضاف: “في هذه المباريات الخمس المتبقية سأقوم ببعض التجارب، وأريد أن أجرب اللاعبين في بعض المراكز.”

بشأن الخروج من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد أياكس، ومدى تأثيره على احتفالات يوفنتوس في التتويج باللقب الثامن توالياً في الدوري الإيطالي.

أضاف: “لا نزال نشعر بخيبة آمل، لكننا حققنا اليوم نتيجة مهمة، فزنا بـ” سكوديتو ” الذي بدا سهلاً وكان صعبًا ، لقد كنا جيدين، وحافظنا على تماسكنا لمدة 32 أو 33 مباراة.

بالنسبة إلى أليجري ، كان الخطأ الأساسي الذي ارتكبه يوفنتوس ضد أياكس هو خسارة الهدوء بعد إدراك أياكس لهدف التعادل (1ـ1) ، في المباراة التي انتهت (2ـ1) لصالح الفريق الهولندي.

“خطأ يوم الثلاثاء هو شيء يتعين علينا تحسينه ، لقد عانينا من أربع هجمات مضادة وبدا أياكس مدمراً ، عندما نسقبل هدفًا نفقد هدوئنا. المباريات طويلة ، وهناك وقت للتعويض دائماً ، حتى مع بقاء نصف ساعة بعد هدف أياكس ، انهار الفريق، لذلك علينا أن نتطور على المستوى النفسي “.

فيما يتعلق بالأرجنتيني باولو ديبالا ، الذي واجه عامًا صعبًا من حيث الأهداف (10 فقط ، بعد 26 هدفاً في العام الماضي عامًا سابقًا) ، قال أليجري إن أداء “الجوهرة” كان إيجابيًا حتى يناير ، قبل تراجعه بسبب الإرهاق.

وقال: “موسمه كان جيداً حتى يناير ، حيث لعب 36 مباراة مع كريستيانو، وماندزوكيتش. رونالدو مهاجم ويحتاج إلى مهاجم إلى جانبه ذو خصائص مختلفة ، لاعب متحرك ، وقد ساعدنا ديبالا كثيراً”.

الأكثر مشاهدة

ما مصير قمصان اللاعبين بعد نهاية المباراة؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – يتساءل كثير من عشاق كرة القدم عن مصير قمصان اللاعبين عقب انتهاء المباريات، فهل يلبسها اللاعب مرة أخرى، أم هي مخصصة للارتداء لمرة واحدة فقط، وإذا كانت كذلك فأين تذهب ومن يحصل عليها؟!

لقد أصبح مشهد تبادل القمصان بين اللاعبين معتاداً في ملاعب كرة القدم، فالجميع يهرعون صوب ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار دا سيلفا وغيرهم من المشاهير للحصول على قمصانهم، ولكن أين يذهب قميص كيفن برينس بواتينج الذي لا يطلبه أي لاعب آخر؟

هذه المسألة تختلف بين فريق وآخر وتتعلق بالقدرة المالية للنادي، فالأندية الكبيرة تعتمد على 3 أطقم لكل لاعب بواقع طقم لكل شوط وثالث احتياطي في حال حدوث تمزق.

ونظراً لقدرة هذه الأندية مالياً وتعاقدها مع كبرى الشركات الرياضية التي توفر لها جميع المستلزمات، فإن لاعبيهما يرتدون قمصانهم مرة واحدة فقط، ثم غالباً ما يتم التبرع بالقمصان لصالح جمعيات خيرية تبيعها في المزاد.

فمثلاً فريق مثل بايرن ميونخ الألماني تمتلك شركة أديداس نسبة 11% من أسهمه وبالتأكيد ستكون مسألة القمصان آخر شيء يقلق بشأنه.

GettyImages-649706528 (1)

أما الأندية الصغيرة، فلا زالت تعتمد على غسل ملابس اللاعبين، ويتم استخدام الأطقم بين 3 إلى 5 مباريات بحسب جودتها. وتضطر بعض الأندية لفرض ارتداء القمصان على اللاعبين إلى أن يتغير لونها، وهي أندية تعاني في الغالب، من عجز مالي كبير تماماً كما حدث في بارما قبل أعوام.

في الأندية الصغيرة، هناك صندوق يتم وضعه في منتصف غرفة ملابس اللاعبين يُشرف عليه موظف بالفريق، ويضع اللاعبون القمصان المستعملة بداخله ليتم إعادة غسلها دون أن تتأثر بسبب جودتها العالية، ويُعاد ارتداؤها مرات لكنها محدودة بالتأكيد.

ولكن أين تذهب القمصان في نهاية الموسم؟ من المعروف أن معظم أندية العالم تقوم بتغيير قمصانها في بداية كل موسم، خاصة أندية دوريات الدرجة الأولى، مما يجعل الاحتفاظ بتلك القديمة يشكل عبئاً على النادي.

وفي بعض الأحيان تقوم الأندية الكبيرة مثل برشلونة وريال مدريد وغيرها، بالتبرع بها للأعمال الخيرية، فيما تقوم أندية أخرى ببيعها بطريقة ما والاحتفاظ بالمقابل المالي، وفي أحيان أخرى تقوم الأندية الصغيرة والفقيرة بمنح اللاعبين هذه القمصان لاستخدامها في التدريبات.

الأكثر مشاهدة