لماذا كرة القدم هي اللعبة الأكثر شعبية في العالم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

الساحرة المستديرة، الجلد المدور، معشوقة الجماهير، سمها بما شئت، ذلك ليس مهماً، الأهم هو طبيعة الحالة التي تخلقها “كرة القدم” كل يوم في شتى بقاع العالم، هي اللعبة التي بدأ يفوق الحديث بها المجالات السياسية والعلمية.

مباراة كرة القدم أشبه بفيلم ملحمي ارتجالي، لا أحد يعلم أحداثه أو نهايته، لا يوجد مخرج ولا كتاب ولا حتى ممثلين، هناك فقط 22 مقاتل يركضون في الملعب باحثين عن الكرة، الجميع يريدها، والجميع يرغب بوضعها في الشباك، الفكرة بسيطة جداً، لكن السيناريو والاحتمالات غاية في التعقيد.

جميع الدراسات والاستفتاءات تؤكد أن كرة القدم هي اللعبة الأكثر شعبية حول العالم، لن ترى احد لم يسمع عنها، أو لا يعرف ولو جزئية صغيرة جداً عن هذه الرياضة، ووفقاً لموقع “worlddatlas”، يبلغ عدد متابعي الساحرة المستديرة 4 مليار شخص حول العالم، ويصل عدد المهتمين بها بشكل مستمر أكثر من ملياري شخص.

في الواقع، الأمر لا يحتاج لدراسات وخلافه لكي نثبت هذه الحقيقة، يمكنك ملاحظة ذلك بكل سهولة بالنظر إلى عدد المتابعين لأندية ولاعبي كرة القدم على مواقع التواصل الاجتماعي، والمقارنة بعدد عشاق الأندية والنجوم في الرياضات الأخرى، ستجد أن هناك فارق كبير فعلاً.

وهذا ما يدفعنا لطرح سؤالاً مهماً، لماذا يعشق الجميع كرة القدم؟ وما السر الذي يميزها عن باقي الرياضات الأخرى؟ لا يوجد إجابة محددة لهذا السؤال، لان هناك عوامل عديدة متداخلة، ولكل منها تأثير بمقدار مختلف عن الآخر في جعل هذه اللعبة رقم 1 على مستوى العالم، وهي على النحو التالي:-

13662416832 (1)

البساطة

القصة تبدأ في سن مبكر جداً، طفل صغير يجد كرة في المنزل، شكلها الجذاب يلفت انتباهه سريعاً، فهندسة الكرة عبقرية بحد ذاتها، وهي ليست مألوفة للأطفال، لذلك نجدهم ينجذبون لها ويحاولون إمساكها، يرمونها مرة واثنتين، ويترقبون ما سيحدث لها عند ارتطامها بالأرض، وهنا تتولد أولى لحظات العشق لهذه الساحرة.

في البداية، سوف يحاول الطفل التعامل مع الكرة بيديه، بينما يحاول البالغون تلقينه كيفية استخدامها، موضحين له أنه عليه اللعب بها بالقدم، وعندما يقوم بذلك، سرعان ما يجد أن الركل بالقدم أكثر إثارة من الإمساك بها باليد، وتبدأ تتحول هذه المستديرة إلى رفيقة دربه، فهي اللعبة التي يمكنه التمتع بها في أي وقت وبشكل لا يتطلب تعقيد، اركلها فقط.

كما أسلفنا سابقاً، كرة القدم هي أبسط لعبة بين جميع الرياضات، يمكن ممارستها بسهولة، تحتاج كرة، ومساحة مستوية بعض الشيء، ثم شكّل فريقين، وأبداً اللعب. المرمى ؟ الحل بسيط، ضع أي شيء ليمثل حدوده، حجرين مثلاً، حذائين، حقيبتين، أي شيء يمكن استخدامها لتصنع مرمى يحاكي الخشبات الثلاث الحقيقة. ومن يدخل الكرة في هذه المرمى، يحصل على هدف، لن تجد لعبة أخرى بسيطة إلى هذا الحد.

فكرة كرة القدم الغير معقدة، جعلت الأطفال يمارسونها في المدارس والحدائق وحتى في الشوارع والمنازل، وهو ما لا يتوفر في باقي الرياضات الأخرى، فمثلاً، كرة السلة تحتاج إلى “سلة” معلقة، بينما تتطلب كرة التنس مضربين وشباك فاصلة، وكذلك لا يمكنك ممارسة الهوكي في أي مكان باستثناء الملاعب المخصصة، ولا داعي لشرح السبب لأن الجميع يعلمه.

إثارة التدحرج والركل

البساطة وحدها ليست كافية، فهناك رياضات يمكن ممارستها في أي مكان لبساطتها أيضاً، مثل كرة اليد، فما تفعله في كرة القدم يمكن تطبيقه في هذه اللعبة باستخدام اليد، لكن الأمر ليس ممتعاً بالدرجة الكافية، لأن من أبرز سمات مجسم الكرة هو التدحرج، وهذا الصفة غير موجودة بأي شكل هندسي آخر، ولذلك تكون الأمور أكثر إثارة عندما نضع الكرة على الأرض ونراها تتدحرج بين أقدامنا.

ومن الأمور التي تجعل ممارسة الكرة بالقدم أمتع من اليد، هو أننا لا نقوم بأمور عديدة بأقدامنا مثل اليدين، فنحن نمشي بهما فقط، ولذلك يكون الأمر مسلياً عندما نستخدمهم لممارسة لعبة ما، ونشعر أنه يمكننا تحقيق إنجازات بهم مثل ركلة الكرة بقوة، ورفعها، وتمريرها، والجري بها وما إلى ذلك.

media-71247 (1)

مليئة بالمفاجآت والتقلبات

تنفرد كرة الأمر بنقطة مهمة أخرى تجعها الأكثر إثارة بين الرياضات الأخرى سواء أكانت جماعية أم فردية، وهي أن الفائز ليس شرطاً أن يكون الأفضل فعلاً خلال التسعين دقيقة، فكم من مباراة انتصر بها الفريق الأسوأ؟ أو الأقل مبادرة؟ أو حتى الأكثر ارتكاباً للأخطاء؟

لن تجد مثلاً روجير فيدرر يقدم مباراة سيئة ثم ينتصر في اللقاء، هذا لن يحدث في لعبة التنس، ولن يحدث كذلك في كرة السلة، معظم الرياضات من يلعب جيداً يحقق الفوز، معادلة بسيطة ومنطقية، لكن لا نرى ذلك يحدث في كرة القدم، وهو ما يجعلنا نطلق عليها “اللعبة المجنونة”.

بالإضافة إلى المفاجآت، مباراة كرة القدم يتغير مسارها عدة مرات خلال التسعين دقيقة، خطأ فردي من أحد اللاعبين قد يهدر مجهودات فريقه بشكل كامل، أو لقطة حظ، أو لحظة تألق، هذه اللعبة تتمحور حول التفاصيل الصغيرة، والتي بالكثير من الأحيان يصعب التحكم بها.

تسجيل الهدف حدث استثنائي

جميع الألعاب الرياضية في العالم، يكون فيها تسجيل الهدف أو إحراز نقطة أمراً سهلاً ويتكرر كثيراً خلال المباراة، مثل كرة السلة والمضرب واليد والطائرة والبلياردو ..الخ، ولذلك نادراً ما نجد لحظات حماسية جداً إلا لو كانت المباراة مثيرة، بينما في كرة القدم، ليس سهلاً أن تسجل هدف، وعندما يحدث ذلك، يكون حدثاً استثنائياً يجعل اللاعبين والجماهير ينفجرون فرحاً، وهذا الحدث لا يتكرر سوى في مرات معدودة جداً خلال المباراة، وأحياناً لا يحدث أساساً، ولذلك يكون الحماس والإثارة في أوجهمها بتلك اللحظة، وكلما اقترب فريق ما من مرمى منافسه، سوف يرتفع الأدرينالين عند الجماهير.

الاهتمام الإعلامي والترويجي

لا مجال للشك أن كرة القدم هي أكثر لعبة تشهد تطوير يوم بعد آخر، الإعلام يتوسع بشكل مستمر ويغطي المباريات وكواليس الفرق بشكل إبداعي، الإخراج التلفزيوني يزداد جمالية مع مرور الوقت أيضاً، والتجهيزات الرياضية للاعبين والجماهير وصلت إلى مرحلة متقدمة جداً لم تصل إليها ألعاب أخرى.

كرة القدم تتطور بشكل أسرع من بقية الرياضات، لأن الاموال التي تضخ بها هائلة جداً، هناك شركات عديدة ترعى الأندية واللاعبين وتساهم في ازدياد جمالية اللعبة، وذلك بهدف تبادل المنفعة بسبب أنها اللعبة الأكثر شعبية، وكلما زاد تطور الساحرة المستديرة، زادت شعبيتها بطبيعة الحال، وهي علاقة طردية في حلقة مستمرة.

ويمكننا القول أن كرة القدم حظيت بشعبية هائلة في آخر 10 سنوات تحديداً، وهذا تزامن مع تأسيس مواقع التواصل الاجتماعي التي جعلت الاهتمام باللعبة ومتابعتها أكثر متعة بسبب النقاشات المستمرة بين الجماهير بعد كل مباراة أو حتى قبلها، وبات هناك حالة كروية تسيطر على أكثر من نصف هذا الكوكب عبر حساباتهم في مواقع مثل فيسبوك وتويتر وإنستجرام.

الأكثر مشاهدة

فان دايك يكشف عن الطريقة المثلى لإيقاف ميسي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 ـ سيخضع فيرجيل فان دايك ، أحد أفضل المدافعين في العالم حالياً ، لاختبار كبير ضد ليونيل ميسي، حين يلتقي فريقه ليفربول، برشلونة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

ووصل الريدز إلى المربع الذهبي بعد تحاوزه لبورتو في دور الثمانية، فيما أطاح النادي الكتالوني بمانشستر يونايتد في نفس الدور. وسيلتقي كل من توتنهام وأياكس في نصف النهائي الثاني، بعد إقصاء مانشستر سيتي، ويوفنتوس، توالياً.

وتحدث الهولندي الدولي مع وسائل الإعلام الإنجليزية، نقلاً عن صحيفة “ماركا”، وسئل عن خططه لإيقاف

النجم الأرجنتيني: “كيف سنوقف ميسي؟ ليس لدي أي فكرة ، سنرى ، علينا جميعًا أن نفعل ذلك ، يجب أن نقوم بعمل جماعي” .

وأضاف: “يجب أن لا نتركه في وضع الواحد ضد واحد، الطريقة الوحيدة للدفاع جيدًا هي القيام بذلك معًا كفريق. من الصعب إيقاف ميسي لأنه أفضل لاعب في العالم “.

ووفقاً لشبكة “سكاواكا” للإحصائيات، فإن ليونيل ميسي قام بـ139 مرواغة ناجحة في الدوري الاِسباني ودوري أبطال أوروبا خلال الموسم الجاري، وهو ما يشكل خطراً على دفاع الريدز.

وبحسب نفس الشبكة المذكورة، فإن فيرجيل فان دايك لم يتعرض لأي مراوغة خلال الموسم الجاري في جميع المسابقات مع ليفربول، سواء أكان ذلك في الدوري الإنجليزي أو دوري الأبطال.

الأكثر مشاهدة

أهداف مباراة مانشستر سيتي وتوتنهام .. ملخص ونتيجة المباراة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ حجز توتنهام مقعداً في المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا بعد مباراة مجنونة ضد مانشستر سيتي في معقله ملعب الاتحاد، رغم هزيمته بنتيجة (4ـ3)، مستفيداً من الفوز ذهاباً على ملعب بهدف لصفر.

وتأهل السبيرز إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لمواجهة أياكس، في حين يلتقى ليفربول برشلونة في نصف النهائي الثاني.

وسيطر الحماس على المباراة من أول الدقائق إلى آخرها. وتقدم رحيم سترلينج بهدف أول بعد 4 دقائق فقط بتسديدة مقوسة رائعة من داخل المنطقة في أقصى الزاوية اليسرى لمرمى الفرنسي هوجو لوريس.

إلا أن رد الفريق اللندني لم يتأخر كثيراً بعد أن أدرك النجم الكوري الجنوبي سون هيونج مين التعادل في الدقيقة 10 بتسديدة من داخل المنطقة إثر خطأ دفاعي كبير من لاعبي السيتي. وعاد هيونج مين لإضافة الهدف الثاني له ولفريقه بعدها مباشرة.

ونجح أصحاب الأرض في إدارك التعادل بهدفين لمثلهما بعد دقيقة فقط من هدف تقدم توتنهام، وهذه المرة بتوقيع البرتغالي برناردو سيلفا. وواصل سترلينج التألق وهز شباك لوريس بهدف شخصي ثان وثالث لكتيبة الإسباني بيب جوارديولا.

وفي الشوط الثاني، وسع النجم الأرجنتيني سرجيو أجوير الفارق للمان سيتي في الدقيقة 59 بعد أن أطلق تصويبة قوية من داخل المنطقة في الزاوية الضيقة لمرمى لوريس. لكن الإسباني فرناندو يورنتي أسكت مدرجات ملعب الاتحاد بالهدف الثالث في الدقيقة 73 بعد أن حول ركنية كيران تريبيير بقدمه داخل الشباك.

وبنفس الحماس انتهت المباراة بنفس الحماس الذي بدأت به، حين وقع رحيم سترلينج على هدف رابع للمان سيتي كان سيقفز بهم إلى المربع الذهبي، لكن تم إلغائه بسبب تسلل على أجويرو صاحب التمريرة الحاسمة.

إليكم ملخص المباراة:

الأكثر مشاهدة