مشاجرة بالأيدي بين ليفاندوفسكي وكومان في تدريبات بايرن ميونخ

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ أفادت تقارير صحفية ألمانية اليوم الخميس أن تدريبات نادي بايرن ميونخ الألماني شهدت مشاجرة بالأيدي بين نجمي الفريق روبرت ليفاندوفسكي، وكينجسلي كومان.

وأوضحت صحيفة “بيلد” أن سبب المشاجرة يعود إلى الانتقادات المتكررة من جانب المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، لكومان، في تدريبات الفريق، ما أسفر في نقطة ما عن انفجار الوضع، وخروجه عن السيطرة، ليتطور الشجار من نقاش، إلى اشتباك بالأيدي.

ووفقاً لنفس المصدر دائماً، اضطر عدد من لاعبي الفريق للتدخل لتهدئة الأوضاع، أولاً نيكلاس زوله، وجيروم بواتنج، قبل أن يتدخل باقي اللاعبين في محاولة فض الاشتباك بينهما وتفريقهما.

وأكد اللاعبين التقارير بعدما قاما بإلغاء متابعة بعضهما على شبكة التواصل الاجتماعي انستجرام.

وعلى الرغم من الشجار لم يستبعد المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش اللاعبين، وأصر على استئناف المران في وجودهما.

ويحل بايرن ميونخ ضيفاً ثقيلاً على فورتونا دوسلدورف، يوم الأحد المقبل، لحساب فعاليات الجولة 29 من مسابقة الدوري الألماني، مع العلم أن الفريق البافاري يتصدر جدول الترتيب.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

لماذا يرش الملعب بالماء قبل المباريات؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هناك بعض الأمور في عالم الساحرة المستديرة لا نفهم تفاصيلها والسبب وراءها، ومن الأمثلة على ذلك رش أرضية الملعب بالماء قبل انطلاق المباراة بحوالي ساعة، أحياناً أكثر أو أقل من ذلك.

نشاهد في بعض الأوقات أثناء متابعتنا للاستديو التحليلي قبل المباراة، أن هناك نوافير مفتوحة ترش الملعب بالماء، ويحدث أحياناً هذا الأمر أيضاً بين شوطي المباراة، مما جعل البعض يتساءل عن السبب وراء ذلك، وكيف للماء أن يكون مفيداً للاعبين.

السبب بسيط

الأرضية العشبية للملاعب الحديثة تكون جافة في غالب الأوقات، وهذا الأمر يصعب عملية تناقل الكرة بسرعة كبيرة، ويجعلها تتدحرج أحياناً بدلاً من السير بشكل سلسل، كما أن أرضية الميدان الجافة معرضة للتلف عندما تقام عليها المباريات ويجري عليها اللاعبون بسرعات عالية، وعندما يتزحلقون لقطع الكرة، كذلك تعرض اللاعبين لخطر الإصابة بشكل أكبر سواء أثناء السقوط بعد الارتقاء أو حتى أثناء الجري وركل الكرة.

في العادة، يقوم النادي المستضيف برش الملعب بالماء لكي يسهل على اللاعبين تناقل الكرة بسرعة أكبر، حيث تصبح الأرضية رطبة، كما يساعدهم ذلك على الحركة بشكل أكثر مرونة وسلاسة، عكس ما يعتقده البعض، طبعاً يجب أن يكون رش الملعب بكميات محددة لكي يتم الحصول على هذه المزايا، فالمبالغة برش الملعب يكون له آثار عكسية أهمها بطء الكرة الشديد أثناء التمرير والجري بها، وكثرة الإصابات بسبب التزحلق وعدم الاتزان، وهو ما نراه بالعادة عندما يكون هناك هطول مطري كثيف.

طبعاً تكون الحاجة أكبر لرش الملعب في الأوقات التي تكون فيها درجة الحرارة مرتفعة، لأن ارتفاع الحرارة يعني جفاف أكبر للملعب بسبب تبخر المياه في العشب، ولذلك نرى أن الملاعب ترش في الماء حتى أثناء استراحة بين الشوطين خلال المباريات التي تقام خلال فترة الصيف وفي الأماكن الحارة.

Everton players warm up on the pitch as jets spray water at half-time during the English Premier League football match between Everton and Stoke City at Goodison Park in Liverpool, north west England on August 12, 2017. / AFP PHOTO / Oli SCARFF / RESTRICTED TO EDITORIAL USE. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or 'live' services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. / (Photo credit should read OLI SCARFF/AFP/Getty Images)

ماذا يقول القانون عن رش الملعب ؟

في الحقيقة، لوائح اليويفا والفيفا لا تشمل هذه الجزئية، والقانون ينص فقط أن يقوم الفريق المستضيف بتجهيز الملعب بأفضل صورة ممكنة، وان لا يزيد طول العشب عن 30 ميلمتر عن الطبقة قبل الأخيرة للملعب.

شاهدنا الكثير من المباريات تلعب على أرضيات جافة وسيئة للغاية، وتكون مؤثرة غالباً على الفريق الضيف، ولا نجد الفيفا أو اليويفا يتخذون قرارات بهذا الشأن بخصوص المباراة، وفي العادة يتم اتخاذ القرارات بعد نهاية اللقاء إن حدث جدلاً واسعاً بخصوص ذلك، فيتم إجبار النادي المستضيف على تحسين أرضية ميدانه مستقبلاً.

conservation-watering-schedule-16x7

رش الملعب بالماء تحول إلى أسلوب تكتيكي

كرة القدم التي تلعب على أرضية جافة مختلفة تماماً عن التي تلعب على أرضية رطبة، اللاعبون المحترفون وحدهم من يفهمون ذلك بشكل دقيق، وبالتالي بات يستخدم بعض المدربين تقنية رش الملعب بالماء كأحد الأسلحة التكتيكية خلال المباراة.

على سبيل المثال، طلب دييجو سيميوني أن لا يتم رش ملعب فيسنتي كالديرون قبل مباراة بايرن ميونخ في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال موسم 2015-2016، وكانت فكرته هي تعطيل أسلوب بيب جوارديولا الذي يعتمد على الاستحواذ والتمرير القصير بشكل سريع.

أتلتيكو مدريد انتصر في تلك المباراة بهدف نظيف، وكان هذا الفوز بوابة عبوره إلى المباراة النهائية، واشتكى نجوم بايرن ميونخ بشكل حاد عقب نهاية المباراة من جفاف أرضية الميدان وعدم رشها بالماء، لأنها منعتهم من ممارسة كرة القدم المعتادين عليها، حيث كانوا يجدون صعوبة في التمرير بشكل صحيح وتناقل الكرة بشكل سريع، مما كان يتيح لأتلتيكو مدريد دائماً الوقت لكي ينظم دفاعاته ويضغط بشكل قوي على حامل الكرة.

وعلى خلاف ذلك، هناك بعض الفرق تبالغ برش الملعب بالماء لكي تبطئ حركة الكرة، وتجعل لاعبو الخصم يلعبون بحذر لتجنب الإصابات، ونرى ذلك أحياناً عندما يواجه فريق صغير أو متوسط خصماً صعباً يملك لاعبون يمتازون بالمهارة والتمرير، فهذا الأسلوب يقلص فارق الجودة بين الفريقين.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

النيران الصديقة سلاح برشلونة الأقوى بعد ميسي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ أنهى برشلونة الشوط الأول ضد مانشستر يونايتد على أرضية ملعب أولد ترافورد بالتقدم بهدف لصفر، في المباراة التي تجمع الفريقين برسم ذهاب دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا.

ووقع لوك شو الهدف ضد مرماه بعد 13 دقيقة من انطلاقة الشوط الأول، من رأسية للويس سواريز عكسها داخل مرمى دي خيا بعد تمريرة عرضية داخل منطقة الجزاء من ليونيل ميسي.

وتعتبر النيران الصديقة ثاني أقوى سلاح تهديفي لبرشلونة في دوري أبطال أوروبا بعد ليونيل ميسي منذ الموسم الماضي، حيث استفاد النادي الكتالوني من 6 أهداف سجلها الخصوم ضد مرماهم، مقابل 13 هدفاً لليونيل ميسي، ويأتي ثالثاً عثمان ديمبيلي بأربعة أهداف، والذي يغيب عن المباراة بسبب الإصابة.

وبدأ البرسا اللقاء بالتشكيلة التالية: تير شتيجن ونيلسون سيميدو وجيرارد بيكيه وكليمون لونجليه وجوردي ألبا وسرجيو بوسكيتس إيفان راكيتيتش وآرثور ميلو وليونيل ميسي ولويس سواريز وفيليبي كوتينيو.

بينما قرر النرويجي أولي جنار سولشاير، المدير الفني للمان يونايتد، الدفع بكل من: دافيد دي خيا وأشلي يونج وفيكتور ليندلوف وكريس سمولينج ولوك شو وبول بوجبا وسكوت ماكتومناي وفريد وديوجو دالوت وروميلو لوكاكو وماركوس راشفورد.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة