سبورت 360– سقط فريق أهلي جدة في فخ الخسارة أمام نظيره الوحدة، بهدفين دون رد، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الجمعة في إطار منافسات الجولة الثامنة عشرة من بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان.

الوحدة رفع رصيده إلى 33 نقطة في المركز الرابع متساويا مع الأهلي الثالث بفارق الأهداف لصالح الأخير.

ولا يزال الفريق الأهلاوي يقدم العروض السيئة في الفترة الأخيرة تحت قيادة المدرب السويسري كريستيان جروس الذي لم يقدم أي شيء يذكر مع الفريق طوال أحداث المباراة.

الأهلي بدأ المباراة بتشكيل مكون من ياسر المسيليم في حراسة المرمى ولوكاس ليما ومحمد خبراني ومحمد آل فتيل وعبدالله حسون في خط الدفاع وحسين المقهوي وعبدالفتاح عسيري وعلي الأسمري وسلمان المؤشر وماركو مارين في وسط الملعب وفي الهجوم ديجانيني تافاريس.

سوء تنظيم

رغم كثافة وط الملعب إلا  أن الفريق الأهلاوي لم يظهر بشكل منظم طوال أحداث المباراة كان سيئًا للغاية، حيث لم يظهر أي انتشار جيد من جانب اللاعبين على كافة جوانب الملعب وهو ما سمح للوحدة في الدخول في المباراة والتحكم في الهجمات برتم جيد.

وفي المقابل ظهر الوحدة بشكل منظم عندما يفقد الكرة وفي الوقت الذي يسترجع به الكرة، نظرًا لتناغم اللاعبين وإصرارهم الكبير على تنفيذ طريقة لعب مدربهم التي كانت واضحة أمام الجميع.

صغرة وسط الملعب

شوهد مساحات كبيرة في وسط الملعب خلف ثنائي الارتكاز وهو ما سمح للوحدة في الدخول إلى عمق الملعب وتوزيع الكرة على الأطراف كيفما شاء.

هذه المساحات أعطت للوحدة الاستحواذ في  أغلب فترات المباراة وخاصة في الشوط الأول، وكان يجب على الفريق الأهلاوي التعاقد مع لاعب وسط دفاعي خلال فترة الانتقالات الشتوية من أجل  سد هذه الثغرة التي باتت واضحة للجميع منذ تولي جروس القيادة الفنية للفريق.

تفاريس النقطة المضيئة

كان ديجانيني تفاريس النقطة المضيئة الوحيدة في المباراة حيث كان مميزًا للغاية في الالتحامات الهوائية والأرضية، لكنه عانى كثيرًا خلال المباراة، حيث فشل لاعبي الوسط في توصيل الكرة له كما ينبغي أن يكون.

تفاريس اضطر للنزول إلى منقطة وسط الملعب من أجل الحصول على الكرة أو الوصول لأطراف الملعب لسحب أحد المدافعين لكنها محاولات لم تؤتي بثمارها.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة