وقفة 360 .. أسلحة مانشستر سيتي لا تُحصى وجوارديولا يواصل العبث !

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – أحبط فريق نادي مانشستر سيتي مخطط ليستر سيتي وتمكن من تحقيق الانتصار بأضيق النتائج، ولكنه كان كفيلاً بأن يضع بيب جوارديولا وفريقه يداً على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

ونجح فينسنت كومباني قائد السيتيزنس في تسجيل هدف الفوز الأغلى لفريقه هذا الموسم ليتفوق أزرق مانشستر على حساب ضيفه ليستر سيتي بنتيجة هدف واحد مقابل لا شيء في مباراة ملعب الاتحاد لحساب الجولة 37 من البريميرليج.

ويتبقى للسكاي بلوز تحقيق الفوز على برايتون خارج الأرض في الجولة الأخيرة ليتوج رسمياً بطلاً للدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2018-2019.

دعونا نلقي الضوء على أهم الملاحظات الفنية من مباراة الليلة:

1- يا لها من مهمة صعبة لاحتواء خطورة فريق يملك هذه المجموعة الكبيرة من اللاعبين الرائعين .. سيرجيو أجويرو، دافيد سيلفا، رحيم ستيرلينج، برناردو سيلفا، ليروي ساني وإلكاي جوندوجان .. وحتى عندما تنجح في منع كل هؤلاء من زيارة شباكك، تجد تلك التصويبة الصاروخية قادمة من لاعب قلب دفاع لم يسبق له أن سجل هدفاً من تصويبة من خارج منطقة الجزاء طوال مسيرته الكروية !.

2- لو كرر كومباني تلك التسديدة 100 مرة، لربما لم تذهب إلى تلك الزاوية المستحيلة مرة واحدة، ولكنه التوفيق وعدم التوفيق، والسيتي استحق الانتصار في مباراة اليوم لأنه ضغط كثيراً على ليستر سيتي وخنقه في ثلث ملعبه، ولم يستطع فريق المدرب برندان رودجرز إيجاد أي سبيل لفك هذا الحصار وإيجاد متنفس من هذا الضغط المانشستراوي المستمر. السيتي كان بحاجة إلى التسديد البعيد، الذي هو أحد الحلول السحرية أمام الدفاعات المتكتلة، لضرب دفاع ليستر الليلة وجاء الحل عن طريق القائد البلجيكي.

Getty Images

Getty Images

3- هدف كومباني أنقذ بيب جوارديولا من انتقادات لاذعة كانت ستوجه له في حالة التعثر أمام ليستر اليوم، وهو يستحقها بكل تأكيد. المدرب الإسباني لا يكل ولا يمل من التفكير الزائد والفلسفة غير المجدية، فدفع باللاعب الصغير فودين منذ بداية المباراة التي يعرف حجم أهميتها ودورها في تحديد هوية بطل الدوري الإنجليزي هذا الموسم، وأبقى على ثلاثي يتمناه أي فريق في العالم، رياض محرز، ليروني ساني وجابرييل جيسوس على مقاعد البدلاء !.

4- لم يتعلم جوارديولا من دروس الماضي سواء في الدوري أو دوري أبطال أوروبا، وهو أمر مستغرب على مدرب بحجم بيب جوارديولا درب أندية بحجم برشلونة وبايرن ميونخ .. اللعب على المضمون هو أقصر الطرق لتحقيق الانتصارات ومن ثم الظفر بالألقاب وليس العبث بالتشكيلة الأساسية وتغيير الأفراد وطريقة اللعب دون أي داعٍ.

5- رغم كل هذا الضغط من جانب السيتي، إلا أن ليستر كاد أن يتعادل في الوقت القاتل عن طريق البديل جراي، ولكن الأخير تعامل مع الفرصة المحققة للتهديف برعونة شديدة وعدم اكتراث مثير للدهشة !.

6- عاد إلى الصدارة، ولكن أزرق مانشستر لم يحقق اللقب بعد !.. صحيح هو المرشح بكل وضوح أمام برايتون، ولكن لا أحد يفوز دون أن يلعب، ولا تزال 180 دقيقة، 90 في ملعب برايتون و90 أخرى في ملعب أنفيلد قد تغير كل شيء، فمباراة برايتون صعبة على السيتي ولقاء ولفرهامبتون معقد بالنسبة للريدز، قد يحدث كل شيء في المباراتين ولا أحد يستطيع أن يجزم ببطل الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

7- عانى مانشستر كثيراً من إصاباته المتكررة، ولكني متأكد أن عشاق السكاي بلوز مستعدون ليغفروا كل ما مضى للمدافع البلجيكي فينسنت كومباني بعد هدفه الغالي جداً في مباراة اليوم، والذي ينم عن شخصية كبيرة وتحمل مسؤولية يتمتع بها هذا اللاعب، ويليق به أن يكون قائداً لهذا الفريق.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة