ترتيب الدوري الإنجليزي 2019 وحظوظ ليفربول ومانشستر سيتي باللقب

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
getty images

موقع سبورت 360 – الدوري الإنجليزي يقترب من كتابة سطوره الأخيرة، حيث يتبقى فقط 3 مباريات على انتهاء البريميرليج، والمنافسة مشتعلة على من سيتوج باللقب هذا الموسم.

والمنافسة على لقب الدوري الإنجليزي أصبحت منحصرة على ليفربول ومانشستر سيتي، والأمور ستظل معلقة حتى انتهاء الجولة 38 والأخيرة في عمر البريميرليج.

وكان مانشستر سيتي قد تصدر من جديد جدول ترتيب الدوري الإنجليزي بعد انتصاره على جاره مانشستر يونايتد بثنائية نظيفة.

وبذلك يرتفع رصيد مانشستر سيتي للنقطة 89، بفارق نقطة وحيدة عن صاحب المركز الثاني ليفربول.

وجاء ترتيب الدوري الإنجليزي كالتالي :

1. مانشستر سيتي 89 نقطة

2. ليفربول 88 نقطة

3. توتنهام 70 نقطة

4. تشيلسي 67 نقطة

5. آرسنال 66 نقطة

6.مانشستر يونايتد 64 نقطة

من سيفوز بالبريميرليج؟

getty images

getty images

بالنظر للمباريات الثلاث المتبقية لمانشستر سيتي، وليفربول، فالأمور تبدو متشابهة إلى حدٍ ما، حيث أن السيتي والريدز سيلعبان أمام فرق متوسطة المستوى، ولكن لقاءات الليفر قد تكون أكثر صعوبة بملاقاة وولفرهامبتون المتألق صاحب المركز السابع في الجولة الأخيرة.

مانشستر سيتي سيلعب أمام بيرنلي في المباراة القادمة بالجولة 36 يوم الأحد المقبل، وبعدها سيستضيف فريق ليستر سيتي في السادس من شهر مايو المقبل، وأخيرًا سيحل ضيفًا على برايتون ألبيون في الثاني عشر من شهر مايو.

بينما ليفربول سيلاقي مضيفه هدرسفيلد مساء غد الجمعة، وبعدها سيواجه نيوكاسل يونايتد في الرابع من شهر مايو المقبل، وأخيرًا سيلعب أمام وولفرهامبتون على ملعب “الأنفيلد” في الثاني عشر من شهر مايو.

الأكثر مشاهدة

من اللاعب الذي سجل 10 أهداف في مباراة واحدة؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – يتباهي نجوم كرة القدم العالمية بتسجيل هاتريك “ثلاثة أهداف” أو سوبر هاتريك “أربعة أهداف” في المباراة الواحدة ويضعون هذا الإنجاز في سجلاتهم الشرفية، لكن هؤلاء بعيدون كل البعد عن لاعب مغمور أسكت منتقديه في مباراة واحدة بأهدافه.

وكثيراً ما يحمل بعض نجوم الساحرة المستديرة أمثال ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، فرقهم في المباريات الحاسمة، من خلال تسجيل العديد من الأهداف، التي تصل في بعض الأحيان إلى “سبور هاتريك”، لكن أن يتمكن لاعب واحد من تسجيل 10 أهداف في مباراة رسمية واحدة فهذا ضرب من ضروب المستحيل.

ففي الـ13 من أبريل 1936 أصيب جاك بال وبيلي بويد، مهاجما فريق لوتن تاون الإنجليزي، قبل لقاء فريقهما مع بريستول روفرز ضمن منافسات الدوري المحلي، فاضطر مدرب الفريق للاستعانة بخدمات لاعبه جو باين كحل مُر لسد الفراغ الهجومي.

باين، الذي كان قد انتقل إلى لوتون قادماً من بولسوفر كوليري، أخفق في تقديم أي شيء يُذكر مع الفريق، ولم يشارك سوى في 3 مباريات لتواضع مستواه، وكان موضع انتقادات باستمرار من مدربه ومن الصحافة.

وفي يوم المباراة، احتشد أكثر من 13 ألف مشجع، وتحدوا الأمطار الجليدية لمشاهدة تلك الموقعة الساخنة في أجواء باردة، والمثير أنه وبعد مرور 30 دقيقة فقط من بداية اللقاء، تمكن باين الذي كان موضع سخرية لدى الجميع، من تسجيل 3 أهداف، وأضاف زميله روبرتس هدفاً رابعاً، لتنتهي المباراة فعلياً في شوطها الأول.

1

ولم يتوقف باين عند هذا الحد، فقد أضاف سبعة أهداف أخرى في الشوط الثاني، وسط انحدار واضح واستسلام فاضح من طرف دفاع بريستول، ليُصعق الجميع بما يحدث على أرض الملعب من المهاجم المغمور الذي يسجل بمفرده 10 أهداف.

وكانت هذه المباراة بمثابة نقطة انطلاق جديدة في مسيرة باين، الذي أخرس منتقديه وكل من اعتقد بأن تلك الأهداف العشرة كانت مجرد ضربة حظ، ففي الموسم التالي سجل المهاجم الإيرلندي 55 هدفاً.

وفي مارس 1938، انتقل باين إلى تشيلسي وواصل هوايته في هز شباك الخصوم مسجلاً 21 هدفاً في 38 مباراة، قبل أن ينتقل إلى وست هام ويلعب معهم 10 مباريات سجل خلالها 6 أهداف.

الأكثر مشاهدة

رسالة جوارديولا الهامة إلى لاعبي السيتي بعد الفوز بالديربي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – طالب بيب جوارديولا المدير الفني الإسباني لفريق نادي مانشستر سيتي لاعبي فريقه بالحفاظ على الهدوء بعد التفوق على اليونايتد في الديربي.

وكان زملاء سيرجيو أجويرو قد نجحوا في تحقيق الانتصار الأغلى بالنسبة لهم هذا الموسم على حساب الجار اللدود، مانشستر يونايتد على ملعب أولد ترافورد بنتيجة هدفين مقابل لا شيء في المباراة المؤجلة من الأسبوع الحادي والثلاثين.

وضرب أزرق مانشستر أكثر من عصفور بحجر واحد، حيث قطع شوطاً كبيراً نحو الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وقدم ضربة قوية لجاره اللدود في صراعه على المركز الرابع المؤهل إلى بطولة دوري الأبطال في الموسم المقبل.

المدرب التاريخي لنادي برشلونة تحدث عقب نهاية المباراة قائلاً “لم نعد أبطالاً بعد، هناك 3 مباريات متبقية. قلت للاعبين: لا تقرؤوا غداً، لا تشاهدوا التلفزيون، فقط ارتاحوا، ناموا طويلاً ثم استعدوا لمباراة بيرنلي”.

وأضاف “سنذهب إلى بيرنلي ونحن نعرف كم ستكون صعوبة المواجهة. من المهم أن نبقى هادئين”.

وحول أحقية السيتي أو ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، قال “كلا الفريقين يستحقان اللقب، ولكن من الممكن أن يكون واحداً. الفريق الذي سيخسر لن يشعر بالأسف لأنهم قدموا كل شيء”.

الأكثر مشاهدة